جيوش الانترنت الإرهابية.. قراءة هادئة

 

منذ سنوات تتعرض مصر الى حروب اعلامية كاذبة معظمها عبر الانترنت ادعت فى فترات سابقة ان مصر دولة بها فوضى امنيه وهو ما تأكد كذبه على ارض الواقع كما ما زالت بعض الاكاذيب تنشر عن مصر ومنها ادعاءات يومية تستهدف التشكيك فى كل إنجاز كما طال الامر عدة دول عربية من خلال ترديد الاكاذيب ضد الامارات والسعودية والبحرين وهى دول التحالف العربى التى تقاطع دويلة قطر التى تمول منذ سنوات طويلة كتائب الكترونية إخوانية إرهابية لتشويه صورة تلك الدول وتشير كل اصابع الاتهام الى دويلة قطر التى تعد من ابرز داعمى الارهاب سواء فى العلن من خلال قناة الجزيرة وبعض وسائل الاعلام القطرية او فى السر من خلال التخطيط للحروب الاعلامية ودعمها سرا من خلال فرق عمل اعلامية وايضا من خلال جيوش الكترونية ..كما يقوم ايضا بمثل هذه الحروب الاعلامية عدة جماعات ارهابية ابرزها تنظيم داعش الارهابى وتنظيم القاعدة ويعتبر جماعة الاخوان المسلمين الارهابية اول من اسست لجانا الكترونية على الانترنت فى مصر والعالم العربى مازالت تعمل بل واسسوا مواقع الكترونية وقنوات فضائية لتكون وسائلها فى الحروب الاعلامية وترويج الاكاذيب
-للاسف الشديد لقد بدأت هذه الحروب الاعلامية فى الظهور بشدة خلال السنوات الاخيرة وهذه الحروب الالكترونية تحمل خطورة كبيرة لانها تلك الحروب يتم شنها من خلال الانترنت من خلال جيوش الكترونية منظمة لها استراتيجيتها الكاملة ولها ميزانيات ضخمة وتمول اغلبها دولا تسعى لتحقيق اهداف معينة من خلال مثل هذه الحروب الاعلامية القذرة التى تستخدم فيها كل انواع الاعلام المشروع وغير المشروع بما فى ذلك فبركة صور ووقائع وعلاوة على استغلال وسائل الاعلام التقليدية من صحافة واذاعة وتلفزيون فانها تستخدم وسائل التواصل الاجتماعى من فيس بوك وتويتر وانستجرام وغيرها بل وصل الامر الى بث اخبار كاذبة وارسالها الى الجوال عبر واتس اب او رسائل قصيرة الى الموبايل عبر مصادر مجهولة المصدر
– ان الامر الخطير فى مثل هذه الحروب الإعلامية انها من أجل خدمة أجندات خاصة والترويج لأفكار هدامة من شأنها شق الصف ووضع مستقبل المنطقة في مهب الريح لصالح بعض القوي الإقليمية والدولية الساعية للتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة وإثارة الفوضى فيها وعرقلة دول المنطقة عن المضي في طريق التقدم والتنمية
-كما تعتبر اسرائيل ايضا من بين الدول التى تستخدم مثل هذه الحروب الاعلامية خاصة فى محاولات اشعال فتن داخلية بين الطوائف المختلفة فى البلاد العربية ومحاولات عمل غسيل عقل لبعض الشباب العربى لاهداف استعمارية ومخابراتية خبيثه
-وبما ان هذه الحروب الاعلامية منظمة ولها تمويلها واهدافها الخبيثة فان الامر يتطلب تعاونا عاجلا واستراتيجيات عربية ووطنيه لمواجهة مثل هذه الحروب الاعلامية التى لا تقل خطورة عن الحروب العسكرية

لا تعليقات

اترك رد