المرأة الثرية عاطفيا

 

تشعر العديد من النساء في هذا العالم بالإرهاق والإجهاد نتيجة العمل المتواصل داخل البيت وخارجه . لقد اختفت الحياة البسيطة للنساء فور دخولهن سوق العمل وتربية أطفالهن والالتزام بشركائهن ومحاولتهن شق طريقهن في الحياة . وتغتنم النساء من أصحاب الرؤية واللواتي يركزن على العاطفة منهجا وسلوكا كل الفرص المتاحة للاستفادة منها قدر المستطاع ، وهذا النوع من النساء ناجح في الحياة والمهنة لأنها ثرية عاطفيا .
تتميز المرأة الثرية عاطفيا بالكثير من المزايا يمكن أن نلخصها بما يلي:

محبة الذات:
لا تكتفي المرأة الثرية عاطفيا بالقيم التي اكتسبتها من عملها أو ثقافتها أو دراستها الأكاديمية بل تعتمد كثيرا على مفهوم الرضا الذاتي دليلا في الحياة . تحب المرأة الثرية عاطفيا بنفسها أولا وهي قادرة على التحكم بنفسها وتحسن قيادة روحها وجسدها وتمتلك مهارات ضبط النفس عند الأزمات أو ضغوط العمل المختلفة . تعرف من هي وما عليها وما قيمتها بالنسبة لنفسها وللآخرين . قد تكون الحياة مؤلمة وصعبة بالنسبة لها ولكن المرأة الثرية عاطفية تتجاوز الأزمات والخطوب وتعمل على تحقيق ذاتها وتقبل نفسها كما هي وتعرف كيف تدير ذاتها وتصلح من عيوبها أمام الناس . تستفيد المرأة الثرية عاطفيا من قوتها الداخلية لمواصلة طريقها بإيمان لتحول كل ما يعترض طريقها لصالحها .

الاستقلال
المرأة الثرية عاطفيا تمتلك دوافعها الخاصة وتثق بنفسها وتسيطر على عواطفها ولا تشعر بالحاجة للدعم العاطفي كما أنها لا تصل أبدا إلى مرحلة اليأس أو القنوط . وتسعى المرأة الثرية عاطفيا إلى رعاية نفسها بنفسها بكل الطرق والوسائل للبقاء في حالة متميزة من الثقة بالنفس والحماس والاستقلال بمواردها لنفسها . تتحمل المرأة الثرية عاطفيا ظروف العمل الشاق وضغوط العمل المتعددة وتخاطر ولا تخشى الفشل . تعتنق المرأة الثرية عاطفيا النجاح مذهبا لها في الحياة وتعمل من أجله ليل نهار وتتمتع بأقصى درجات التحمل والصبر والمثابرة في مواجهة العقبات المستجدة.

التمييز
تعلم المرأة الثرية عاطفيا أن الروح السلبية معدية وتنتقل بسرعة مثل الأوبئة والأمراض السارية وتقود دائما للمآسي والمتاعب ولهذا السبب تميل المرأة الثرية عاطفيا إلى التميز وإحاطة نفسها بشبكة مفيدة من العلاقات الجيدة والطيبة للطرفين. وعندما تجد المرأة الثرية عاطفيا نفسها عالقة في علاقة أحادية الاتجاه فإنها سرعان ما تعمل على إنهاء تلك العلاقة على الفور لأن العلاقات أحادية الاتجاه لا تخدم إنسانية الإنسان . ليس هناك أدنى مساحة في حياة المرأة الثرية عاطفيا للأشخاص السامين . لا ترغب المرأة الثرية عاطفيا في إضاعة الوقت مع شخص غير مفيد لأنه يشتت الطاقة ويهدر الوقت وفي ذات الوقت يصعب أن ترضى المرأة الثرية عاطفيا في لعب الأدوار الثانوية في الحياة والعمل .

الأناقة
المرأة الثرية عاطفيا سعيدة في حياتها وتبتسم دائما وتتبنى هذه المرأة المذهلة مفهوم أن الأقل هو الأكثر . تركز المرأة الثرية عاطفيا على الذكاء والبساطة والجمال الداخلي والأسلوب المتواضع والرشاقة في الثقافة والحياة وترى أن هذه المفاهيم الحياتية هي مصدر ثرّ للاحترام الداخلي وتنبذ الأعمال الدنيئة بكل أشكالها وتبتعد كثيرا عن البغض في العلاقات . و تدرك المرأة الثرية عاطفيا أن الثقة الحقيقة لا تسعى للفت الانتباه فهي تجذب الانتباه الطبيعي وتميل إلى معرفة الناس وسبر أعماقهم .

الرعاية
المرأة الثرية عاطفيا راضية داخليا وتستيقظ في الصباح لإطعام أطفالهن ورعايتهم والاهتمام بالشريك والحياة المهنية وتحقيق الشغف بغض النظر عن التحديات التي تواجهها في الحياة . وتبدع المرأة الثرية عاطفيا في حب ورعاية أولئك الذين يرتبطون بها ويعتمدون عليها . وتلعب الثقافة التي تنشأ عليها المرأة الثرية عاطفيا في إعادتها إلى قوتها في ساعات الإحباط والشدة . تشعر المرأة الثرية عاطفيا بالامتنان وتقدمه لمن يستحقه عند الحصول على نتائج ايجابية في العمل والحياة .

المرونة
تركز المرأة الثرية عاطفيا بشغف على توجيه جهودها نحو أهدافها بغض النظر عن الوقت المطلوب لتحقيق تلك الأهداف . وتعيد المرأة الثرية عاطفيا اختراع نفسها كجزء طبيعي من تناغم حياتها وتركز كثيرا على الحصول على الطاقة والموارد المفيدة لمواجهة التحديات . المرأة الثرية إنسان . إنها امرأة حقيقة وهي تبكي عندما يقتضي الأمر البكاء لكنها لا تستسلم أبدا أمام التحديات . تنظر المرأة الثرية عاطفيا للتحديات على أنها فرصة لإثبات الذات والنمو وتعتبر أن عملها الشاق كل يوم فرصة للتفوق على عبقرية وموهبة الآخرين .

التوجه نحو الآخر
المرأة الثرية عاطفيا ترى الخير في الناس وهي تقدر الجمال في الناس بعمق ويثير اهتمامها أن ترى الجمال الداخلي في قلوب وعقول الآخرين . وعندما تجد أن شخصا ما قد نجح في عمل فإنها تحتفل بانجازه أمام الآخرين بقدر ما يحتفل هو بانجازه لوحده . المرأة الثرية عاطفيا مصدر سعادة لمن حولها . تعتقد المرأة الثرية عاطفيًا أن هناك ما يكفي من الحب والمال والنجاح والعاطفة للتجول في الحياة ومباهجها ، لذلك ليست هناك حاجة للغيرة أو المنافسة. إنها تحب الإطراء على الآخرين وتفرح لرؤيتهم وتشعرهم بالقيمة وتعترف بجهودهم . المرأة الثرية عاطفيا نموذج جيد للمعلم الجيد .
تحب المرأة الثرية عاطفيا نفسها أولا وتحترمها وتكافئ ذاتها وتملأ فنجان قهوتها أولا وتدرك تمام الإدراك أنها قادرة على العطاء والنجاح في هذا العالم . . إنها تدرك أنها مسؤولة عن نجاحها وسعادتها . المرأة الثرية عاطفيا هي التي تشعر بعمق وتحب بشراسة وتتدفق دموعها بوفرة مثل ضحكتها. المرأة الثرية عاطفيا ناعمة وقوية تتمتع بقدرات عملية وروحية. إنها تسعى إلى أن تكون جيدة في كل الأمور التي تمارسها.

لا تعليقات

اترك رد