المثقف واستخدام المفردة الحلقة الاولى

 
اللوحة للفنان جاسم محمد محمد

يجب ان ينتبه المثقف كيف يستخدم المفردة من الناحية الفكرية بنفس الاهمية من مراعاته الناحية اللغوية سواء من ناحية الاملاء او النحو او الميزان الصرفي او الناحية البلاغية .
مرة: يجب ان ينتبه المثقف في كيفية استخدام المفردة من الناحية الفكرية كمفرده ، من اي قاموس استخرجها ، القاموس السياسي كمفردة ارهاب ، ام الفلسفي كمفردة ديز ، ام العلمي كمفردة بيولوجي وهل يكتبها كما هي ام يعربها فيقول علم الحياة او يكتبها تفصيلا
مشتقه من كلمتين Biology اي علم science = logosيعني حياة و life =bios
ام رجع الى فقة اللغة واستخدم اصلها كمفردة حج وعنى بها القصد ام استخدمها كمفردة جديدة والافضل ان يذكر بعدها ان صح التعبيراو يذكر توضيح لها بين قوسين .
والقصة المعروفة حول مفردة ما في احد رواية (حماري قال لي ) الى توفيق الحكيم عندما سئل عنها ذا ليس لها ذكر في احد القواميس وتخلص من السوال – اين وجدت هذه المفردة ؟ وبسرعة بديهيه اجاب سلوا الحمار (فهي جائت في كلامه) .
واستخدم محمد عابد مفردة ورغم انه كرر استخدامها ولمدة 30 سنة الا انه لم يستطع ان يدخلها احد القواميس .

ويذكر ماريو باي في كتابة (اسس علم اللغة ) طريقة خلق الكلمات الجديدة ويرتبهن كما يلي
1-الاشتقاق 2- التركيب 3- الاقتطاع العجزي 4- التقصير 5- الوضع 6- التغير الوظيفي 7- الاقتراض من اللغات الاخرى .
وبما انه استثنينا نقاش المفردة من ناحية لغوية فالذي يهمنا هو الوضع ويقول عنه
الوضع: ومعناه خلق كلمة من الهواء والتكلم بها ويتم ذلك عادة على بعض من المشهورين الذين يصادف ابتكارهم قبولا واحيانا يكون الوضع في الحقيقة مجرد مزج كلمتين موجودتين في الاستعمال الفعلي (1)
ومرة اخرى: يجب على المثقف ايضا ان ينتبه كيفية استخدام المفردة كمفردة مستخدمه وارد بها مشروع (مصطلح) مثل مفرداة الصحوة ،اصولية ،ارهاب وما شابهها .

الصحوة
استخدم الساسة العراقيين الصحوة (رجال الصحوة ) للتعبير عن الاعتدال الديني والسلوكي
واستخدمة ايران الصحوة (الصحوة الاسلامية )كتعبير عن النشاط الاسلامي الذي ترتضية
واستخدمة السعودية الصحوة (الصحوة الاسلامية) كتعبير عن النشاط الاسلامي الذي ترتضية
فياتي كاتب ويستخدم الصحوة في غير هذه الاماكن دون اشارة الى ماذا يقصد يوقع القارئ في ارباك

اصولية
دخلت كلمة اصولية القاموس ويقصد بها التطرف الديني عندما كان الازهر الشريف والنجف الاشرف وقم المقدسة موضع دراسات الغرب عن الاسلام ، وعلى هذا الاساس جاء عنوان الكاتبة الامركية كآريلين ارمستونغ النزعات الاصولية في اليهودية والمسيحية والاسلام .

ارهاب
ودخلت كلمت ارهاب ويقصد بها التطرف الديني الاسلامي بالذات الذي يستخدم العنف عندما واجه الغرب العنف السلفي الوهابي سواء المتمثل بتنظيم القاعدة او حركة طلبان وكل واجهاته ، والخطر القادم من ايران والتيار الصدري في العراق وحزب الله في لبنان .

ومرة ثالثة : في الخطابات السياسية التي يعدها الكتاب للساسة مثلا وردة كلمة العلوج في البيانات التي اذاعها الصحاف قبيل سقوط تجربة البعث جناح العراق ، وهي كلمة مهملة ولم يوضح معناها وما يقصد بها لذا ظلت مبهمة امام اكثر الشعب .
وكذلك وردة كلمة الشرطوية في احد خطابات رئيس الوزراء نوري المالكي على وزن العسكرية وهي كلمة غير شائعة .
لذ نهيب بالمثقفين مراعات المفردة من ناحية فكرية كما يراعونها من ناحية لغوية ، ليسهل على القارئ فهم المراد وقصد الكاتب الحقيقي .
—————————————
(1) المفردة في اللغة العربية نشأتها ومعناها وتطورها وانقراضها للكاتب يوسف اسماعيل محمود

1 تعليقك

  1. قراءة جميلة وذات رؤية ثاقبة ورسم للمشهد السياسي المحيط البنا كما هو دقيق احسنتم وبارك الله فيكم 🌺🌺🌺👌👍🌹

اترك رد