ساعة الصفر

 
اللوحة للفنانة هناء بكتاش

أحب عشوائية الطرق المؤدية الى اللانهاية
أطلق العنان لخطوتي
ادعها تسير بلاقيود..
أحب الطرق الشائكةالمؤدية الى غابات الصنوبر ليلا..
حانة في آخر الرواق…
تنتظر طاولتي..تؤرخ آهات ليالينا
والنادل الذي
فقد سمعه إثر صرخة إحتجاج
أبان ثورة لم تنتهِ
حين كان الرقص على انغام الرصاص..
تصاحبه الصرخات وبضع حجارات …
تقرع طبول المسحراتية
تضفي بعض الاجواء الحماسية
ومن حسن حظي لم يكن هناك سوانا
يستقبلني بوردة حمراء
أقبلها .. أنثرها
أمسكُ بيده نرقص..
على انغام حفيف الشجر..
تراقبنا الخفافيش من بعيد
نطاردها.. تختفي بين الاشجار
السماء صافية
تخلع برقعها
البدر مستيقظا يراقص النجوم
البرد شديد
تماهت أجسادنا حين رقصة
إرتأت النجوم نفيرا عاما….
فقدت حاستي السادسة
تجول الارق بحرية تلك الليلة…ماسكا عصاه السحرية
قابضا زمام الامور
أعلنت الساعة استسلامها
اعتراف خطير
ساد الصمت
غسلت ملابسي
نشرتها على حبل المشنقة
توهم الحراس
أغتيلت ساعة الصفر..

لا تعليقات

اترك رد