الكاظمي امام مفترق طرق

 

تواجه السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تحديات عديدة في مستهل حكمه ليس اقلها فيروس كورونا المتفشي على نطاق واسع ، ولا ضعف ايرادات الخزينة ، ولا تهديدات الدواعش . بل التحدي الاهم هو حصر السلاح بيد الدولة وتصفية البؤر المسلحة من عصابات الجريمة المنظمة . وتلك التي تدعي انتمائها للحشد الشعبي ، ومازلنا نسمع وبشكل دوري انبثاق فصائل مسلحة بتسميات عديدة ، تفتك بالناس بدعاوى مختلفة . والكاظمي مازال يقف ازائها حائرا او عاجزا او متمهلا . ولعل التحدي الاكبر الذي واجهه هو عودة فصيل مسلح الى مقره في البصرة بعد اخلاءه بسبب قيام منتسبيه بقتل متظاهرين سلميين .

ان رئيس الوزراء الجديد قد بدأ عهده بتطمين الشباب المنتفض على تحقيق مطالبهم، ومعاقبة كل من ساهم بقتل المتظاهرين السلميين . الا انه مازال اسير التفاهمات مع الاحزاب والكتل الحاكمة بمختلف اتجاهاتها ، ويراوح مكانه دون ادنى تقدم اللهم الا الوعود .
صحيح ان السيد الكاظمي قد جاء بموافقة هذه الاحزاب ، الا ان العامل الاكبر في تقديمه كمرشح لرئاسة الوزراء هو الشباب المنتفض في ثورة تشرين العظيمة ، فلولا تضحياتهم واستمرار انتفاضتهم لم يجد الكاظمي اي فرصة لتبوء مثل هذا المنصب ، فالواجب يقتضي منه اتخاذ مواقف قريبة من الانتفاضة وليس في محاباة الاحزاب الحاكمة الفاسدة التي لا تضمر الخير لهذا الشعب الابي .
كما يتوجب عليه في هذه المرحلة ان لايكرر تجربة المالكي الذي بدد موازنات الدولة لثمان سنوات دون ان يبني مدرسة واحدة او مستوصف . ولا ان يكون رجل اقوال دون افعال مثلما كان حيدر العبادي الذي طلب تفويض الشعب لمعاقبة الفاسدين ، ولما حصل عليه جبن وتخاذل . ولا ان يعيد تجربة عادل عبد المهدي الذي حابى دولة اجنبية على حساب الشعب ، وقطع لقمة عيش الارامل والايتام والفقراء دون وازع من ضمير او دين ، وقسم الميزانية المتبقية قسمة ضيزى تخلوا من ابسط مبادئ العدالة والمساواة بين قطاعات ومكونات الشعب المختلفة . ومازالت اصابعه ملطخة بدماء الشعب المنتفض ، وتطارده لعنات الأمهات الثكالى .

ان على السيد الكاظمي ، وهو الذي يقف خلفه شباب انتفاضة تشرين البواسل ، ان ينهج طريق الصواب . طريق الشعب ، الذي يطمح في رؤية قائد شجاع يحقق مطاليبه ، لا متخاذلا بيد حفنة من الفاسدين تساندهم الدولة العميقة ، ويحميهم الحرس الثوري ، وبلطجية الاحزاب والكتل المتخلفة .
ان امامه فرصة تاريخية في انقاذ الشعب العراقي من جور الطغمة الحاكمة وميليشياتها المارقة بالاعتماد على حركة الشباب المنتفض الذي ينتظر منه اشارة واحدة لتعضيده والسير الى جانبه . فهو في موقع المسؤولية العليا ولا يحتاج الا ان يكون قائدا في هذه المرحلة التاريخية من عمر العراق الممتد لالاف السنين . والقيادة لاتحتاج الا للعزيمة والارادة .

يصنف ماكس فيبر القيادة إلى ثلاث نماذج . .
القائد التقليدي سواء بالسن او بالمكانة الاجتماعية .
والقائد ذو السمات ، وهي كاريزما شخصية .
والقائد العقلاني القادر على بناء المؤسسات .
والسيد الكاظمي له بعض السمات القيادية ، كما انه قادر على بناء الدولة كمؤسسات ،
ومن خلال القرارات الشجاعة يستطيع جمع كل قوى الشعب العراقي ، وقواته المسلحة الباسلة والخيرين من ابناء الوطن ، وهم كثر ويمثلون قوة فاعلة لايمكن الاستهانة بها . اما الذيول والفاسدون فهم في اضعف حالاتهم ، فلا تغرنكم اسلحتهم ولا كثرتهم فهم خوارون يرتجفون من قرب ساعة المواجهة والحسم .

ان اي مطلع للوضع السياسي في العراق يجد امام السيد الكاظمي ثلاث مسارات . .
اما ان يهادن ويوالي الاحزاب الفاسدة ومن يقف ورائها . وبذلك سيكون كسابقيه في ادارة الحكم وكأنك يابو زيد ماغزيت .
او يقف على الحياد بين مطالب الشعب المنتفض ومطالب الاحزاب والكتل الحاكمة . . وبذلك سيخسر الاحزاب ، ويخسر الشارع المنتفض في آن واحد .
او يتخذ موقف الزعيم والقائد الجماهيري ويقف مع المنتفضين الثوار . ليكون في خندق واحد مع قوى الشعب وقواته المسلحة الباسلة في مواجهة اعداء الشعب والوطن من الحكام الفاسدين .

اننا ابتلينا بقيادات خائنة كثيرة في زماننا الاغبر هذا . . ونطمح في قائد وزعيم وطني يليق بعراق التاريخ والموقف .
فهل سيكون الكاظمي ابن العراق البار والقائد الوطني الملهم . ام سيكون كسابقيه ممن لفظهم الوطن والشعب والتاريخ . هذا ماستجيب عليه قابل الايام .

لا تعليقات

اترك رد