اللوحة التي استلهمتها سلسلة افلام الصرخة عالمياً للفنان النرويجي ” Edvard Munch “

 

اللوحة التي استلهمتها سلسلة افلام الصرخة عالمياً للفنان النرويجي “Edvard Munch” :
هرمونيّة القلق الوجودي والتجسيد الشبحيّ

لوحة ثوريّة ناطقة ترمز بصرختها الصامتة الى ذروة القلق الوجوديّ ونقطتهِ النهائية لانكسار الروح، في اسرار النسخة الثانية من منهّا وهي التي أصبحت مشهورة جدًا فيما بعد، والتي تُقدَّر قيمتها اليوم بأربعين مليون جنيه إسترليني، اختار فيها الفنان مونك رسم شخص بوجه طفولي، لا تبدو عليه واضحة ماهية الجنس، رجلاً كانّ أو امرأة، واقفًا أمام طبيعة تهتزُّ بعنفٍ وهو يحدِّق في الناظر، فيما يطبق بيديه على رأسه الشبيه بالجمجمة ويفتح فمه بذهول ويأس، وجه ذاعر، ملامح مطموسة، عيون جاحظة، يدين على الاذن، سماء دموية، جو مخيف، ألوان قاتمة، وشيء غريب حدث بين لحظة واخرى قطعت الصمت الطبيعي لتنطلق الصرخة ولتبدأ قصة اللوحة الاسطورية وثاني اشهر لوحة عالمية بعد الموناليزا.

مجهوليّة الصدى
وقد عبر الفنان النرويجي “إدفارد مونك” عن لوحته الشهيرة “الصرخة” التي رسمها سنة 1893م، في احدى مذكرات أبياته الشعرية، وهي نفس الكلمات التي كتبها على ظهر لوحته : “كنت أمشي في الطريق بصحبة صديقين، وكانت الشمس تميل نحو الغروب، عندما غمرني شعور مباغت بالحزن والكآبة، وفجأة تحولت السماء إلى لون أحمر بلون الدم، توقفت وأسندت ظهري إلى القضبان الحديدية من فرط إحساسي بالإنهاك والتعب، واصل الصديقان مشيهما ووقفت هناك أرتجف من شدة الخوف الذي لا أدري سببه أو مصدره، وفجأة سمعت صوت صرخة عظيمة تردد صداها طويلاً عبر الطبيعة المجاورة”.

محوريّة الصدمة
لم يكن ليتوقع الفنان “ادفارد مونك” حينما رسم رائعته “الصرخة” ان تحقق هذا التداول الواسع بين مختلف الجماهير، وتتفوق عليه شهرة وصيتا، فالكثير من الناس لا يعرفون “ادفار مونك” لكنهم بالتأكيد يعرفون لوحته الشهيرة “الصرخة”، فهذا الوجه الذي يفتقد الى الملامح لكن ليس الى التعابير يبعث من خلاله كل المعاني، فهي الشخصية المحورية التي تجسد الالم ذاته، فتصويره للوحة بألوانها البسيطة والقاتمة، واللون الاحمر القاني والصارخ، يوحي الى حالة ذهنية مشوشة مليئة بالاحداث الدرامية والضغوط الحياة اليومية والخوف الشديد والوحدة والالم المرير الانساني، وما يعانيه من العزلة في هذا العالم، انها لحظة من لحظات الصدمة النفسية التي يعيشها اي انسان خلال مرحلة او مراحل معينة في حياته.

تجسيد شبحيّ
ضربات الفرشاة وتموجات الالوان الصارخة والخطوط المنحنية الحادة والقاسية برزت تعابير غامضة ورموز خفية لواقع مرير والم انساني داخلي وعزلة منفردة بطريقة ابداعية مؤثرة، فالصورة أقربها الى صور الرعب متجلية في نفق نفسي مظلم من كثرة الصراعات النفسية والقلق اليومي والخوف الدائم من المستقبل في لوحة ابداعية قتامتها لم تحيد الناظر عن مشاهدتها وتمعنها، بل بالعكس بل زاداها سحرا وجمالا، فقليل هم الفنانين من يجيد ابهار الجماهير بالالوان القاتمة المظلمة، حيث انّ لوحة “الصرخة” الشهيرة “لإدفار مونش” مثلاً التي رسمها عام 1893م قد وجهت لتصوير ذلك الألم الخاص بالحياة الحديثة، وقد أصبحت أيقونة دالة على العصاب والخوف الإنساني، في اللوحة الأصلية تخلق السماء الحمراء شعوراً كلياً بالقلق والخوف وتكون الشخصية المحورية فيها أشبه بالتجسيد الشبحي للقلق”».

سينما الفزع
وفي كتاب “الفن والغرابة” يقول ايضا:«من بين كل الفنانين الذين عبروا عن معاناتهم بالصراخ كان “إدفارد مونش” 1863-1944 الذي أنتج صورة واحدة شهيرة اخترقت الطبيعة كلها، ونفذت إلى قلبها من خلال صرخة مفاجئة تتردد أصداؤها في الأفق ولا يمكن مقاومة الإحساس بالفزع واليأس الذي تحمله، حيث يسهم كل عنصر في التكوين في خلق الحالة الانفعالية».
وقد استلهم احد السنمائيين هذه اللوحة في أحد اعماله كإطار لملامح الوجه الصارخ كقناع مخيف من خلال فيلم يحمل نفس الاسم وهي “الصرخة” بسلسلة من الافلام التي اخذت شهرة واسعة خصوصا في اجزاءها الاولى وذلك سنة 1996م، حيث استوحى فلم الصرخة من اللوحة القناع الابيض المشهور
والجدير بالذكر فاللوحة تحمل عدد من القصص والحكايات الا ان الحقيقة لا احد يعرفها فقد قيل تارة ان اللوحة رسمت في لحظة بركان اجتاح اوروبا بأكملها سنة 1883م، فدخلت القارة في لحظة غروب مبكر، وقيل تارة انها رسمت في لحظة حزن عاشها بسبب دخول أخت الفنان الى المصحة النفسية، وبين هذه القصة وتلك تضيع الحقيقة او تختبأ، بل وذهب البعض إلى أبعد من ذلك حيث قيل أن هذا المكان كان قريبا من مسلخ المدينة، وقد يكون الصوت انين الحيوانات ساعة الذبح.

قيمة انسانية
تعرضت اللوحة للسرقة أكثر من مرة الاولى سنة 1994م، والثانية سنة 2004م، ثم سنة 2008م، لكن سرعان ما كان يتم استردادها بعد بضعة شهور أو أكثر، وللعلم فهناك أربع نسخ للوحة “الصرخة” في مناطق مختلفة وكل واحدة تختلف وتقنيات الرسم، فواحدة منهما محفوظة في متحف مونش في مدينة أوسلو، والاخرى في معرض النرويج الوطني في حين بيعت الثالثة التي يعود تاريخها الى سنة 1895م الى احد المليارديرات بالمزاد العلني بنيويورك بمبلغ وقدره 120 مليون دولار، اما الرابعة وهي تعود لسنة 1893م فقد بيعت في وقتها وفي مزاد علني ايضا، وهناك اللوحة شبيهتها وتعد بذلك الخامسة، لكنها ليست مرسومة بل نسخة مطبوعة تم طباعتها بالطرق القديمة قبل اختراع الطابعات، والجدير بالذكر انّ 39 الف لاعب شكلوا لوحة الصرخة ضمن بطولة النرويج الكروية لصيف 2018.

لا تعليقات

اترك رد