كورونا تجتاح بغداد السلام

 

سجلت بغداد اليوم طفرة بعدد الاصابات بتسجيل وزارة الصحة العراقية اكثر من خمسة آلاف إصابة، لكن كيف انتشر هذا الوباء رغم السيطرة عليه منذ اكثر من ثلاث اشهر؟ ولماذا هذا التوقيت ؟
يذكر ان السبب الرئيسي لانتشار اي وباء هو التجمعات والاختلاط وهذا ما حصل إذ كسر حظر التجوال من قبل بعض المناطق وبعض التيارات مثل التيار الصدري الذي خرج مؤيديه وهم يرددون (شنهي كورونا احنا التيار الصدري) وغيرها من الشعارات التي لا تقدم ولا تؤخر وكأنهم متظاهرين ضد مرض فعلاََ الأمر مثير للشفقة اما بعض المناطق فقد ذهبوا لتجمعات وحتى إقامة مباريات والتشجيع بشغف كما لم يشجعوا من قبل اذاََ من المتسبب بهذا المأسات؟
يقول كاتب وأديب الصادق النيهوم (الشعوب التي تفشل في تشخيص أمراضها بشجاعة تموت نتيجة تناول الدواء الخطأ).
وفعلاََ نحن فشلنا في اكتشاف مرضنا الا وهو نقص الوعي لدى الشعب والحكومة على حد سواء ‘ وهذا ما شاهدناه في كيفية تعامل المواطنين العراقيين مع هذا المرض وتعامل المواطنين في باقي الدول العالم مع ذات المرض إذ التزمت في التعليمات وحتى تعاملهم مع التجمعات الدينية التي فتح أبوابها العراقيين بحجة هي تحمينا، ولنذهب لمقارنتها مع إيران التي اغلقت ضريح الامام الكاظم والسعودية التي اغلقت الكعبة المقدسة على جميع المسلمين وقد التزم الشعبين بالاجرائات الوقائية إذ استطاعت إيران مجابهة هذه الجائحة والسعودية التي تعتبر اليوم من أنظف الدول من حيث الاصابات، فهل يقارن وعي شعبنا بوعي باقي الشعوب؟
يذكر وحسب التقارير الأخيرة ان الفايروس انتشر بين بعض السجناء وهذا اذا حصل يعني كارثة حقيقية، فهل يستفيق الشعب العراقي ويفهم ان الفايروس لا يحتاج إلى عنتريات قدر حاجته الي الوعي .

لا تعليقات

اترك رد