جيش مصر الأخضر : أرقام ونجاحات فى خضم أزمة كورونا

 

أصدرت يوم 12 أبريل الماضى بيانا تضمن قيامى بإطلاق اسم جيش مصر الأخضر على فلاحى مصر وبالفعل هم يستحقون هذا اللقب كما أطلقنا على الأطباء اسم جيش مصر الابيض والآن وبعد 4 شهور من أزمة كورونا فإن جيش مصر الأخضر حقق إنجازات كبيرة فمصر لم تعانى اى نقص في الخضروات والفواكه والأرز والدواجن والاسماك بل إن جيش مصر الأخضر قام خلال شهور الازمة بتصدير 2 مليون و300 الف طن خضروات وفاكهه حتى الآن اغلبها كان بمثابة إنقاذ لدول الخليج والأردن والعراق بعد ما حدث فى أوروبا وامريكا اى ان جيش مصر الأخضر حقق اكتفاء ذاتى وتم التصدير أيضا دون تأثير على الأسواق المصرية ودون اى ارتفاع فى الأسعار …لقد خطرت فى ذهنى فكرة إطلاق اسم جيش مصر الأخضر حين شاهدت أحد فروع سلسلة محلات كبرى تبيع كافة أنواع الخضروات والفاكهة والإنتاج الزراعى فتوجهت إلى المكان فوجدت وفرة كبيرة من الإنتاج رغم الزحام وبعده استفسرت تليفونيا من كبار تجار مدينة العبور فأكدوا له أن هناك كميات كبيرة جدا متوافرة من الخضروات والفاكهة والأسماك والدواجن وغيرها وبشكل كاف لشهور طويلة قادمة .. :هنا طرأت لى فكرة إطلاق اسم جيش مصر الأخضر على فلاحى مصر وعددهم 5 مليون و700 الف فلاح لديهم حيازات زراعية لكن عدد الفلاحين وأسرهم يصل إلى 55 مليون بمن فيهم الفلاح والمهندس الزراعى والموظفين الزراعيين يمثلون جيش مصر الأخضر ومن حسن الطالع أن مساحة مصر الزراعية زادت إلى 10 مليون و500 الف فدان بسبب جهود الرئيس السيسي حيث تم اضافة حوالى مليون فدان من خلال مشروع المليون ونصف مليون فدان ومن خلال مشروعات زراعية للقطاع الخاص ورغم أن عدد سكان مصر 104 مليون بالإضافة إلى 8 مليون عربى يعيشون على أرض مصر إلا أن جيش مصر الأخضر تمكن من تحقيق اكتفاء ذاتى من الخضروات والأرز والدواجن والفاكهة والأسماك وأغلب البقوليات كما سبق ان تمكنوا بفضل جهود الرئيس السيسي من تصدير 5 مليون و400 الف طن صادرات زراعية خلال العام الماضي فقط بخلاف 2 مليون و300 الف طن السابق ذكرهم ولذلك يقوم الشعب المصرى بتوجيه التحية لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأنهم بحمد الله تمكنوا من تحقيق الاكتفاء الغذائي الذاتى لمصر فى الخضروات والأرز والفاكهة والأسماك والدواجن وأغلب البقوليات فى هذه الفترة الصعبة التى يواجه فيها العالم فيروس كورونا ليس هذا فقط بل انه مازالت مصر بحمد لله تصدر حاليا منتجات زراعية وفاكهة تزيد عن الاحتياجات المحلية إلى دول الخليج والأردن والعراق وغيرها ..

لا تعليقات

اترك رد