كان يعرفني المطر

 

فِي الطريقْ .. مطرُُ مطرْ
يُبَللُ جَسدي مَلابسي راسي
قلبي هناكْ ..
أتوسَلُه ُ…
المحطاتُ العَطشَى تَتُوقُ لقطرةِ
قيثارةٍ ادمنتْ إيقاعَ الانتظارْتسلّقَ في الليلِ المِصباحْ
يَأتيها بصوتِ الريحْ
غردتْ .. عزفتْ وحدها بتراتيلِ الناسكِ
بَكتْ .. رَافقتِ القطراتِ المغادرةِ وجهيِ
صوبَ الارضِ الغريبهْ
نَثرَ الوَردُ في الأرجاءِ ِمواعيدَ .. ياسمينْ
. رَفيقيَ المطرْ يَعرِفُنِي .. يعرِفُني
الْوَردُ يَسخَرُ مِني
فقلتْ
كان يعرِفُني أيضًا
حينَ يَمُرُّ بدجله
فَتصْحُو الشواطىءُ من ثمالةِ الفجرِ
تُعانقنِي زنبقةُُ شاردهْ
بلهفة ِالْقاربِ لِلْمواويلِ تُقبِلُني ………….
فينتشي القلب ُ!!!
كان يعرِِفُني ………. المطرْ

3 تعليقات

  1. Avatar Jinan Al-Haidar

    كعادتك .. روعاتك .. ألق .. و رقي و ما اجملها من كلمات , دمت مبدعا شاعرنا الاصيل , حفظكم الله

  2. Avatar ناظم السعدي

    حفظكم الله بكل الخير وكل عام وانتم بخير استاذة جنان

  3. أحيي فيك الشاعر ألإنسان التي تهفو روحه الى الوطن والى دجله في معظم اشعاره حفظك الله وزادك نجاحا وألقا وكل عام وانت بخير

اترك رد