بينَ تاجٍ خَفيّ وَصليبٍ هائل

 

تاجُ قابيلَ قُبَّعَةُ إخفاءٍ
تَهزأُ بالمَجازِ
هِبَةُ الوَقْتِ
التي اختطفهاغَرقى الرّمال
الشاخصة عيونهم
إلى سَرابٍ يَعرض على شاشاتهِ الزرقاء
وُعودَ الآلهةِ الآليّة
غابات الصّمْتِ في قبضةِ يباسٍ كَونيٍّ
ولا شَرَر تَدَبََّرَتْهُ
حُنجرَةٌ غَصَّتْ ببحيرات الدّمع وأنهار الدّمِ
وعَيْنٌ تَكَحَّلَتْ عابثةً
بمساحيق حجارةِ تَدْمُرَ التي أنّتْ بين أضراس الغول القادم ريحاً صفراء
مِن كهوفِ الظلام الأمريكيّ
تاجُ قابيلَ يَطوفُ العالمَ
مُرسلاً ظلاله شفاراً لامرئيّة
بين رئاتِ المدائن المُتدافَعة إلى الاستئثار بترياق
النجاةِ
عَلَّها تنزلُ عَن صُلبانها الهائلة
كأنّ الكون سفينةٌُ تَغرَق بعْدَ أن وقَعَت في شباكِ قراصنةٍ يترَبّصُ واحِدُهم بالآخَر،
وَلا أحَدَ يدلّ “حنّابَعْل” التائه
على طريقِ العَوْدَةِ إلى قرطاج

وَحْدَها المُهرة الصّاهلة بين الحرائقِ حُرَّةً مِن أصفادِ التاريخِ
وحدها بعينيها اللامعتين بالدّموع
وَحدَها الآنَ زنّوبيا تُصَلّي
مِن أجْلِ أطفالِ رُوما!.

المقال السابققالها الرصافي
المقال التالىكوفيد 19 مؤامرة شيطانية بامتياز – ج 3
هادي دانيال *وُلِدَ في قرية كفرية مِن ريفِ اللاذقيّة على الساحل السوري بتاريخ 02/04/1956. *التَحَقَ سنة 1973 بالثورة الفلسطينيّة في بيروت وعَمِلَ في عدد مِن مؤسساتها الإعلاميّة كمجلة "الهدف"(مسؤول القسم الثقافي وسكرتير التحرير حتى سنة1979) و"إذاعة فلسطين"(مدير البرامج الثقافية). ثمّ انتقل مع ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد