شَـعائِـر

 
اللوحة للفنانة رنا علي

أجَّلْـتُ عُـمْرًا يَرفُضُ التَّأْجِـيلَا
                         وَأقَمْتُ فِيكَ لِكَيْ تَعِيشَ طَوِيلَا

أَيْـقَـنْتُ أنَّ الاعْتِـكَـافَ سَـبِيلُـنَـا
                         فَنَوَيْتُ حَـجًّـا مَا اسْتَطَعْتُ سَبِيلَا

فَـمَنَـاسِكِي فِي رَاحَـتَيْكَ أُجِـيدُهَا
                         وَشـَعَـائِـرِي أنْ أُحْـسِـنَ التَّـقْـبِيلَا

وَأَطُـوفَ سَـبْـعًـا بَعْـدَ سَـبْـعٍ عَلَّنِي
                         عِـنْـدَ الطّـوِافِ أُتَـمِّـمُ الـتّنـزِيـلَا

زَمْزَمْتُ مَـائِيَ كَيْ نـُتِـمَّ وُضُوءَنَا
                         وَنُـبَـسْمِـلَ الآهَاتِ وَالتَّـرتِـيلَا

فَـابْـدَأْ بِـفَـاتِـحَةٍ تَـهُـزُّ جَـوَارِحِي
                         وَاقْـرَأْ “كهيعصَ” كَي نَذُوبَ قَلِيلَا

تَـمْـتِـمْ تَـفَاصِيلِي الَّتِي قَدْ أَيْنَعَتْ
                         فَـسِّـر رُؤَايَـا أَحْـسِنِ التَّـأْوِيـلَا

إِنِّي رأَيْتُ الشَّمْسَ مِنْ كَفّي دََنَـتْ
                         ورأيـتُ أقْـمَـارًا غَـفَـتْ وَنَـخِـيـلَا

ورأَيْـتُ خَـيْـلًا أُسْـرِجَتْ مِنْ خـافِقِي
                         لِـتُـعِـيدَ لِلأَرضِ اليَـبَـابِ صَـهِـيـلَا

ورَأيْـتُ مَريمَ للسّـماءِ تَـبَـسَّـمَـتْ
                         مَـنَـحَـتْ رُؤَاهَا للبُـغَـاةِ دَلِـيلَا

مِـنْ سِجنِ يُـوسُفَ قَـدْ أُفَـسِّرُ غُربَتي
                         وأَرَى النَّـخيلَ كَـمَا القَـصِيدُ جَـمِـيلَا

لا تعليقات

اترك رد