شخصية العلامة التجارية

 

لكل علامة تجارية شخصيتها البنائية التي تميزها عن غيرها وتُعرف بها وتولي كُثُر من المؤسسات والمصممين أهمية كبيرة لتطوير منظومة بصرية تعطي العلامة كينونتها وتعزز ديمومتها ، فضلاً عن تعزيز شخصيتها التنافسية بين عدد كبير جدًا من التصاميم التي باتت تشكل بمنظوماتها البنائية عالمًا واسعًا فيه الكثير من المعطيات الرمزية والدلالية التي تعرف بها الشركات والمؤسسات وصارت هويتها الأساس في التعامل الخارجي نحو الإتجاه لإضفاء السمات الشخصية الإنسانية على تصميم العلامات،بهذا الصدد يشير سام دوغلاس في مقال له

أن (الغرض من تحديد شخصية العلامة التجارية هو تبيان الطريقة التي تتواصل بها العلامة التجارية مع الجمهور بطريقة إنسانية والإبتعاد عن الخصائص الروبوتية والمثالية وإعطاء العلامة التجارية ديناميكيات الشخص وتجعلها ذات عيوب طفيفة مرتبطة ببعضها بعضًا …ويضمن توافق قيم الشركة مع إجراءاتها ومساعدتها في تحديد هوية العلامة على مستوى عالٍ وبمجرد العثور على شخصية ، جديدة أو موجودة متزامنة حقًا مع العلامة ، فإنه يُحسن فهم فريقك لشركتك ، والتصور العام لشركتك ، وفي نهاية المطاف بناء الثقة بين العملاء)، كما أوضحت إيفان تارفير(www.investopedia.com) أن (شخصية العلامة التجارية هي إطار عمل يساعد الشركة أو المؤسسة على تشكيل الطريقة التي يشعر بها الناس تجاه منتجها، أو خدمتها، أو مهمتها، وتثير شخصية العلامة التجارية للشركة إستجابة عاطفية في شريحة معينة من المستهلكين بقصد التحريض على الإجراءات الإيجابية التي تفيد الشركة.وهناك خمسة سمات شخصية رئيسة في بنية تصميم العلامات التجارية هي:
1- الإثارة: الحيوية والشباب،مثال (تسلا ، ريد بول ، كوكا كولا ، نايك).
2- الصدق والإخلاص: اللطف ،والتفكير، والتوجه نحو القيم العائلية، مثال (ديزني ، هولمارك ، أمازون ، كادبوري).
3- الصلابة: الخشونة ، والقسوة ، والرياضة، مثال (هارلي- دافدسون ، ثمبرلاند، جيب ، مارلبورو).
4 الكفاءة: النجاح ، بارعة ومؤثرة ، القيادة، مثال (فولفو ،غوغل ،إنتل ، مايكروسوفت).
5- التطور: الأناقة ، الرقي، وأحيانًا المظهر،مثال(تيفاني ، رولكس ، غوتشي ، أبل) وعلى سبيل المثال كذلك تختار (دوف) الإخلاص كسمة شخصية لعلامتها التجارية لجذب المستهلكين الأناث.

ومن الملاحظ أن السمات تلك تتفق مع رؤى وتطلعات المستهلكين وتتناغم مع عواطفهم ومشاعرهم تجاه بعض العلامات ، ووفقًا لدراسة لمدة عامين أجراها معهد أبحاث على(100.000) من عملاء التجزئة حسب (أريك دفورنتشوك) يتمتع العملاء المتصلين عاطفيًا بقيمة عمرية أعلى بنسبة (306%) من غيرهم، وأكيد يجب أن تكون قصة العلامة التجارية ذات مغزى ، لكنها الطريقة التي تتواصل بها العلامة التجارية ضمن شروط هي:
– توافر مزايا تعرف بها العلامة التجارية.
– تعرفها بشكل سريع.
– توفر إتصالًا عاطفيًا، إن العلامة التجارية هي أكثر من مجرد شعار فهي مثل الأشخاص لها شخصيات ويريد الناس أن يروا الإنسانية في العمل، وحسب (جينيفر آكر) (تستمد شخصية العلامة التجارية من الكلمات الرئيسة التي تصف شخصية العلامة التجارية على أفضل وجه كما لو كانت شخصًا، أنت تفكر في الكيفية التي تريد بها علامتك التجارية، أن ينظر إليها جمهورك المستهدف – كيف تريد أن تشعر بها، كشخص ما علامتك التجارية ؟ هل هي مفيدة ، ذكية ، مزعجة ، ساحرة)؟ وهكذا فأن إضفاء السمات الشخصية على بنية تصميم العلامة يراها كُثًر شيئًا مهمًا تتعلق بالوضع الإعتباري للعلامة والمؤسسة على حد سواء ، على سبيل المثال تعبر (أبل) عن الرقي، فضلًا عن شخصية فنية ومتطورة ومبدعة، و(نايك) عن الإثارة وأسلوب الحياة النشط والشخصية الملهمة والمثيرة والباردة، و(تسلا)عن الإثارة والرقي، و(فولفو) عن الإخلاص والكفاءة، و(أمزون) عن الإخلاص والكفاءة، كما تتمتع بشخصية موثوقة ومختصة ومخلصة ورعاية. ومن بين الاسئلة التي ينبغي ان يتوقف عندها كلًا من المؤسسة والمصمم حسب ليزا لي

ماذا لو (كانت علامتك التجارية شخصًا؟ كيف سيبدو؟ كيف ستكون شخصيته؟ ماذا لو كانت علامتك التجارية مكانًا؟ ماذا سيكون؟ كيف سيبدو؟ من سيكون هناك؟ وما الشيء الوحيد الذي يمكن لعلامتك التجارية أن يميزها في السوق؟ يمكن أن تساعد طرح أسئلة “الشخص أو المكان أو الشيء” في توجيه جهود علامتك التجارية،كذلك ماذا لو كانت علامتك التجارية شخصًا؟ تخيل للحظة أن علامتك التجارية تذهب إلى لم شمل الأسرة، هو (أو هي) ، كيف يبدو شكله؟ صف مظهره، هل هو قصير أم طويل؟ نحيف أو متوسط ​​أو لديه زيادة في الوزن؟ ما كان يرتدي)؟ وهناك عديد الأسئلة التي يمكن أن تعزز معطياتها دور المصمم في إضفاء الطابع الشخصي على تصميم العلامة وتشترك
العلامات التجارية ذات الشخصيات القوية في الخصائص التي تشتمل:
1- أن تكون قصة العلامة مقنعة: يمنح تقديم قصة لعلامة تجارية رائعة لعملائك المستهدفين الأساسين أساسًا للمشاركة والولاء ، ويضيف عمقًا لتجسيد علاماتك التجارية.
2- ذات قيم واضحة: عندما تمثل علامتك التجارية شيئًا مهمًا لجمهورك المستهدف ، يمكن أن يشعر عملاؤك أنهم جزء من شيء أكبر كلما تفاعلوا مع علامتك التجارية.
3- ذات عواطف مُثيرة: العلامات التجارية المضحكة أو المؤثرة ، أو الطريفة أو الدرامية ، التي تجعل العملاء يشعرون بقوة تجاه شيء مهم بالنسبة لهم أكثر تذكرًا بكثير ، ويمكن الإشارة إليها وإشراكها من اللطيف ، أو الممل ، أو مجرد متوسط ​​”أنا أيضًا”. يشتري الناس بعاطفة ويبررون باستعمال المنطق!
4- الخاص بك كبير لماذا؟ مهمة علاماتك التجارية: تريد شركة كوكا كولا أن يكون العالم سعيدًا وتريد(أبل) أن يستمتع الجميع ويستعملون تقنياتهم المتطورة ويعززوا حياة الناس. ماذا تريد علامتك التجارية تحقيقه؟
5- بناء إستجابة عاطفية:تعد العواطف القوية أمرًا محوريًا في شخصية العلامة التجارية الأكبر من الحياة. تم تطوير الملفات الشخصية الأكثر فاعلية للعلامة التجارية لإثارة شعور معين بأن عملاءك الأساسين يقدرون ويختبرون في كل مرة يختارون شراء هذا المنتج أو الخدمة منك.
6- الجرأة والشجاعة: يمكن لشخصية تجارية قوية ، حتى لو كانت مثيرة للجدل أن ترفع عملك إلى النجاح والمفتاح لهذه الإستراتيجية هو أن تبدأ جريئًا وتلتزم بموقفك بغض النظر عن أي إنتقاد محتمل أو إحتجاج .

– إعادة تعريف المكانة: يُعد العثور على تطور جديد وفقًا لمعايير الصناعة القديمة إستراتيجية رائعة لبناء ملفات تعريف تجارية قوية،على سبيل المثال ترمز(هاش فلاش) إلى مزيج من الأزهار المنعشة من الزهور البرية في الربيع ، قبل الذهاب ، إمنح الوعاء رذاذًا ويظل الهواء منعشًا مثل باقة الربيع، ومعنى (ديجا بو) المزيج الحلو الناعم من الزهور البيض والحمضيات ، لقد كنت هنا من قبل ولكن الآن برائحة تعشقها،إلى غير ذلك. كما توجه لورياني كارتر الإنتباه(www.personadesign.ie) نحو مجموعة من الإسئلة التي ترى انها مهمة في طريق بناء شخصية للعلامة التجارية هي:
– ما نوع الشخصية التي تتمتع بها علامتك التجارية؟ هل تتطابق مع الملف الشخصي الذي تصوره لعلامتك ؟.
– كيف يمكنك تمييز علامتك التجارية وتعزيز هذه الإختلافات في شخصيتها ؟
– ما الإستجابة العاطفية التي يتوقعها عملاؤك من العلامة ؟
– هل تقدم شخصية علامتك التجارية بإستمرار عبر جميع القنوات؟
– هل تعكس عُبُوة علامتك التجارية شخصية أكبر من الحياة؟
– ما جوانب منصة علامتك التجارية التي تفشل في التقاط شخصيتها ؟ كيف يمكنك تغيير ذلك؟ وهكذا ، هناك عديد السمات التي تتشارك في بناء شخصية قوية ذات تاثير في المستهلك وتبقى تركز في ذاكرته البصرية ، فضلًا عن تعزيز قيمتها السوقية في مجتمع استهلاكي يتعاظم كل يوم.

لا تعليقات

اترك رد