طيف

 
طيف
لوحة للفنان حيدر زهير

في حديقة يبس العشب فيها، وتساقطت بتلات ورودها ، وهجرت العصافير أشجارها ، واحتلت الغربان أرجاءها ، كانت هي ممددة على تربة القحط ، تحاول لملمة ما تبقى من كينونة ، وما تبعثر من إيمان ، زائغة العينين ، تنظر في الفراغ ، حاولت أن تحط بنظرها على نقطة في السماء ، لم تسطع ، ظلال أشجار أيامها الماضية حجبت عنها السماء ، قامت متثاقلة ، لا بد أن تنظر إلى نور لتختبر بصيرتها ، هل استعادتها ؟
تحاملت على نفسها ، قامت ، في البداية ، لم تحملها أرجلها ، لقد كان الدرب الذي سلكته طويلاً وشاقاً ، سنوات من الأشواك عبرتها ووصلت إلى مكانها مدمّاة ، حاولت فرد ظهرها
تألّمت ، تلقت الكثير من الضربات على ظهرها العنيد ، لم ينكسر ، لكنه تصدّع ، هناك الكثير من الفقرات المنزلقة فيه ، لا بأس المهم أن لا كسور أخيراً وقفت ، وإن كانت مترنّحة ،
مشت على اليباس خطوة ….خطوتين ، وصلت إلى بقعة انفرجت فيها أغصان الأشجار كنافذة أطلت منها الشمس قوية متباهية ، رفعت نظرها وبسرعة عاودت النظر أسفلاً وغطّت عينيها بيدها ، عيناها اللتان بقيتا مرويتان بدموع القهر والحرمان سنينَ
عديدة ، كيف لها أن تبصر بهما نور الحرية فجأة ؟ !
لا يهم ، المهم أنها الآن حرة ، نظرت إلى ملابسها ، مهلهلة كالحة كليالي أرقها ، لا بأس يمكنها أن تعيد هندمة نفسها ، يداها معروقتان ، وكأنها عجوز في التسعين ، فكيف حال وجهها ؟ هزت رأسها ، تطرد الشحنات السلبية ، تعزز نفسها بأنها حرة ، غادرت سقماً ، وستتعافى ، هي فترة استشفاء ستقضيها بالتعرف على نفسها التي استعادتها بعد أن اغتُصبت منها منذ سنين ،
ستحاول استرضاءها ، و كسب ودّها وتعقد معها صلحاً دائماً.
مرّ الزمن مبلسماً جراحها ، لامست أناملها حروفاً أخذت تنساب دفقاً تجرف حطام حياتها بعيداً ، وتجزّ يباس روحها ، تقيّأت أحقادها ،
ثم عرضت ذاكرتها للبيع ، عندما لم يشترِها أحد أرسلتها إلى أيقونة النسيان ، بالمختصر ، أخضعت نفسها لعملية تخلية ، واستعدت للتحلية .
وبدأ العشب الأخضر ينمو ، مرويّاً بماء حروف بدأت تنبع من بين أصابعها ، بداية ًكانت حروفها غيوم سود محمّلة بدموع قهر ، تسقط بعد البرق والرعد ، عاندتها الألوان كثيراً حتى بانت ، كان الأزرق أول الألوان
رافقه الأصفر خجولاً ، عندها لاح طيف ومضَ فجأة ، حيّرته حروفها الزرقاء ، عندما دَنا منها قليلاً ، ألفاها
لا تذكر الألوان ، بدأ يرسل لها كل يوم
وردة يُعَنْونُها بلون ، تحمل الوردة إلى حديقتها وتزرعها ، حتى تلوّنت بكلِّ الأزاهير والورود ، وبدأ عبقها يعطّر سماء حياتها ، سألته يوماً : ما لونك ؟
قال : أبيض .
قالت : لا أذكره .
قال : سأراكِ غداً وستذكرينه .
جاء الغد ، تزيّنت بكل الألوان التي عرفتها ، وتعطّرت بكل الزهور ، ومضت تنشد لقاءه ، يطير بها الشوق إليه .
على طاولة اللقاء ، باقة ورد أبيض
ورسالة معطرة بعطر الزنبق مكتوب فيها بأحرف نور : تلك الورود هي اللون الأبيض ، إزرعيها في قلبك لتزهر ،
وطيفك يكفيه النظر .

لا تعليقات

اترك رد