زعتر القلب

 

أنَا المَـعطُوبُ يَا سَلْمَى
                   وَلِي فِي العـروَةِ الوُثْقَى

نَزِيفٌ مِثْل أغـنـِيـَتِي
                   وحَـقْلٌ مِن دَمِـي يُـسْقَى

وَلِي فِي الأَرضِ زَيْـتُونٌ
                   وَنَـخٔـلٌ كَـمْ بِـهِ أَشْـقَى

أَنَـا مَنْ زَعْـتَـرَ القَـلْـبَ
                   لتلكَ الأرضِ كَيْ تَبْقَى

لَـهُ مَـرْيَـمْتُ أَوْرِدَتِـي
                   فَـكَـانَتْ فِي دَمِـي عِشْقَا

لمَ الأحزانُ يا سلمى
                   بأرضِي تَرفُضُ العِتقا

أليس اللهُ في بَلدِي
                   سليلَ الحبّ بل أنقى

فَكَيْفَ الحُبُّ نُـغْرِقُه
                   ونحنُ الماءُ والغَـرقَى

لا تعليقات

اترك رد