نقطة ضوء فحب وتسامح مع كورونا

 

قد تكون كورونا نقطة ضوء ضمن سلسلة من المخاوف والظلمات والتخيلات المرعبة ، الا اني اراها نقطة ضوء بدأت تتوسع منذ اول يوم حيث بدأ الكل يشتغل عنده جناح العاطفه في الذات الانسانيه التي سرقتها بعض الاحداث القاسيه .. اعتقد ان الكون يهئ الظروف حينما تتوسع عوامل الاذى والقسوة فيبدأ برفضها ويقوم بتحويل الذبذبات في الكون الى عناصر غير مستقره بين السلب والايجاب وتظل تحوم حول الكرة الارضيه بقوى الكون الى ان يتغلب الايجاب ( الحب والتسامح ) على كل شيء مظلم سلبي ، هنا اصنع لنفسي فكرة الضوء يتغلب دوما على الظلمة فما ظلت الخليقة في ظلمة الجهل طويلا الى ان اكتشف الانسان نور المعرفه والعلم وكذلك جائت عصور الظلام بالجوع والفقر فتلتها عصور النور بالتسامح والحريه والغفران ، هنا يثبت قوله تعالى ( ان مع العسر يسرا ان مع العسر يسرا) فيها لغة اصرار من الخالق عزَّوجلَّ واثبات للقارئ ضرورة الايمان ان لاشيء يظل على ماهو عليه طويلا الا ويتغير . كلنا يعرف كم فاقت تحولات اجتماعيه سياسيه مؤلمة في عوالمنا جميعا في جميع بقاع ودول العالم منها الظاهر في الاعلام ومنها المتخفي تحسباً لهيبات الدول والحكومات الاان الحقيقه هي الفجوة السلبيه بدأت تتوسع فكشفتها 2020 لان كل المؤشرات الرقميه علمياً وفلكياً توضح ان كل المتكررات ترفض الخلل فأول خطوات التغيير الجذري يكون في حالة قلق شديدة وهذا ما نلمسه .. فعلينا السيطره بالهدوء والصمت ، وكلما اطالع الاخبار تتزايد كورونا في الانتشار اقول الحمدلله بدأت مؤشرات النور تتقرب لان اكيد سيهب العالم لاكتشاف العلاجات والمضادات لهذا الفايروس . واجمل اللقطات حينما تتوحد الايدي والقلوب بالدعاء في شتى بقاع الارض للدعاء للصين وايطاليا مثلا لان ماممكن يخرج الانسان عن حقيقة انسانيته ولو كان في الاحراش .. ارى نقطة النور والسلام تتقرب جدا الى الارض كلما زاد الدعاء كلما تقرب القضاء على هذا الفايروس ، والدعاء هو ارتفاع طاقة الارض الايجابيه وبث القوة من شتى الاماكن ومن المؤكد يتغلب النور على الظلام والسلام على الالم بقوة التسامح والحب والسلام .. هكذا ترى العالم بدأت حقبة جديدة فلتبدأ بالنور ..
السلامة لايطاليا
والصين وايران ومصر ونيويورك وكل بقاع الارض واينما يحيا البشر ..

لا تعليقات

اترك رد