هي

 

عصية عن التعبير
وارفة كوطن في حلم

شامخة في حنجرة الوجع

كيف تكتب عنها؟
مهما بلغت من البلاغة
كأنك تحبو كطفل.
كيف يُكتَبُ عصفور
محشور في جسده كون حب ومجرَّة وجع؟

أنا
ضئيلة أمام أمي
كجنين في رحم حنين
يهجئ الدفء ويفك شيفرة القداسة

أمي يا عُليقة صبر
يا عظيمة
يا ممتلئة نعمة
يا مباركة بين الناس
يا خاصية الإله
يا ذروة المشاعر
يا رائحة المطر
يا داراً وستائره وحصيرته وطاقة ضوئه
يا سنديانة صامتة يميل لصوتها حتى الحجر
يا ذاكرة ممتددة في كل أصقاع الجسد
من الروح الى الروح سريرك منصوب للأبد

لأمي العظيمة
ولكل أم كل عام و أنتن وطننا الذي لا يُهدَمْ
بألف خير.

لا تعليقات

اترك رد