استطرادات ذاتية

 

-1-
مُرْجِئاً يَغمدُ الشِّراعَ ،
مُنْكَفِئاً يَعدّ الرّمالَ،
مُنْتَظِراً قَبْرَهُ قُبَّرَهْ :
أسكرُ
لا بالخَمْرِ والحشيشِ،
أسكرُ بالوَقْتِ الذي يَمرّْ،
بِدَوْرَقِ الحُلْمِ الذي انْكسَرْ..،
بالأفُقِ الذّابِلِ في رَبيعِهِ!،
بِضحْكةِ الطّفْلِ يُدَحْرِجُ الأيّامَ دُمْيَةً فَدُمْيَةً،
بِظِلِّ عشْبَةٍ على حَجَرْ..،
أسْكرُ إذْ أنادِمُ القَدَرْ..

-2-
في المنزلِ السّابِعِ مِن رٌوحِهِ الفَراغُ..
تأمَّلَ الشّاعِرُ قَلْبَهُ
فاجأهُ الشِّراعُ
قَماشَةً مَنسوجَةً بِخَيْطٍ
مِن دَمِهْ
وَحِبْرِ قَلَمِهْ..
فانْكَسَرَ اليَراعُ
على صُخُورِ حُلُمِهْ :
كَمْ مَرَّةً مَع زَوْجِها خانَتْكَ يا صديقِيَ العشيقةُ؟..،
كَم نَوْرَساً قَتَلْتَ في سريرِ أُمِّكَ العذراء..؟،
كَم ظَبيَةً ذَبَحْتَ فَوقَ فَخِذِ الينبوعِ، كَمْ؟..
يا زَوْرَقاً مِن خَشَبِ النَّدَمْ،
مجذافكَ الذي يَشقُّ لَحْظَةً ،
يَنْشَقُّ فَوْقَ صَخْرَةِ العَدَمْ!.

-3-
يَفتَحُ في الصّخرَةِ باباً
(ليسَ يُفْضِي إلى..)
(سَوْفَ يُفضي) :
حَمّامُ الشطّْ،
فِيهِ حَمامٌ
يَحرسُهُ بَطّْ
…………..
فاسْتَحَمَّ النّوْرَسُ
بِمَوْجَةٍ مِنَ الرَّدى المُنْحَطّْ..

-4-
قَفْزَةٌ مِن شاهِقِ النّشوَةِ بالخَلْقِ
إلى عربَدَةِ المَخلُوقِ في الأرْضِ
تهزّ الكَوْنَ كالجرّةِ وَقْتَ الخَضِّ :
والزّبْدةُ
قَبْرُ النَّبْع!..

-5-
فَخّارٌ زَمانُ الرّاكِضِينَ إلى الرّغيفِ
شُعُوبُنا هذا الرُّكامُ مِنَ الخرائبِ،
تنبتُ الأعشابُ أفكاراً،
عَلَيَها مَرَّ حَمَلٌ جائعٌ،
فَرَعى المُقدِّمَةَ والكِتابَ،
ثَغا،
فَهَرَّتْ مِنْهُ أحْرُفُنا القتيلةُ
بَذْرَةً بَذْرَهْ..،
فاشتاقَت القطْعانُ للثّورَهْ..
**
لَوْكُنْتُ دِيكاً فَوْقَ مزبَلَةٍ
لَصَحَوْتُ مُدَّعِياً لكُم فَجْراً، وصحْتُ :
في المزهريّةِ فَوْقَ مائدتي
بَحْرٌ وَجُرْحُ
فَلْتَشْرَب الصّحراءُ صَمْتي
بِجَماجِمِ الشُّهَداءْ!.

لا تعليقات

اترك رد