جمالية الترتيل الشكلي في الانجيل المقدس موزائيك كنيسة القديس مرقس الكاثوليكية بويزي.. ايداهو للتشكيلي بسام ريجارد فيليب بانست

 

لعل ما يستوقفنا نحن جمع القراء تلك الايضاحات التعبيرية في الشكلية المقدمة من قبل الخزاف “بسام ريجارد” والتي شكلت صياغة اسلوبية تبدو مستغربة بعض الشىء بوصفها جدارية ارضية التي احتكمت في تنفيذها الى ما وجدنا عليه فكرة الفنان “القس””المطران “” الاب” في اغلب كنائس العالم سابقا وهو يبدع اشكاله في رص الحجر جنبالاخر وتعداه الى تلوينه وبذلك لا نجد سوى التطلع الى الارض تحت ناظرينا ونحن نبتهل الى الله في صلواتنا وهنا كانت لنا وقفة اكثر استغرابا في ان المعتقد الديني هو من احال الرؤية نحو مسلماتها فلسفيا او تمثل الغوص في لاهوت لا متناه ,وكان من الجائز ان السبب الذي جعل من استخدام فكرة “الارض”

 

 

 

 

بديلا عن” الجدار ” هي فكرة اعتقادية دينية كما اطلعنا عليها “الفنان بسام ” ويعود في بعضها الى الارض التي تستوضح كينونيتها وصدقها حيث (النار والهواء والتراب والماء ” في حين ان السماء تجلت كفضاء سرمدي ينتقي السراب عنوانا له ,من هنا برزت الارض لتلتصق بالانسان مجاورة اياه فهو منها واليها (كلكم من ادم وادم من تراب ) وما يثبت عليها يكون ماديا على العكس من الرؤيا التي تنتاب التفكير بالسماء ذرة بعد اخرى وافق سرمدي ’ في حين ان عمل وتقنية صناعة الجدار او اللوحة الجدارية في التنفيذ والتركيب فتحتاج الى وضع اكثر حرية في التصرق والتنفيذ فيما لو قارناه بالارضية او اللوحة الارضية وبذلك يتطلب ممارسات خبروية اكثر دقة ومهارة .

فمن الممكن ان يعبر العمل الفني عن مكامنه في رأى “سانتيانا جورج “هو الموضوع المعروض بالفعل وهو الصورة ومن ثم الموضوع الذي يوحى اليه والشىء المعبر عنه ” اي ان المتلقي في مواجهة اللوحة الارضية في اعمال “ريجارد” ارضية موزائيك “سمكتان وخمسة ارغفة” هو عنوان عمله فهو يتماشى مع وقائع التجربة الجمالية التي اراد ايصالها من خلال اقتباس الموضوع من

” انجيل متي المقدس “ونصه ” فَلَمَّا خَرَجَ يَسُوعُ أَبْصَرَ جَمْعًا كَثِيرًا فَتَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ وَشَفَى مَرْضَاهُمْ. 15 وَلَمَّا صَارَ الْمَسَاءُ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ: «الْمَوْضِعُ خَلاَءٌ وَالْوَقْتُ قَدْ مَضَى. اِصْرِفِ الْجُمُوعَ لِكَيْ يَمْضُوا إِلَى الْقُرَى وَيَبْتَاعُوا لَهُمْ طَعَامًا».فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «لاَ حَاجَةَ لَهُمْ أَنْ يَمْضُوا. أَعْطُوهُمْ أَنْتُمْ لِيَأْكُلُوا». 17 فَقَالُوا لَهُ: «لَيْسَ عِنْدَنَا ههُنَا إِلاَّ خَمْسَةُ أَرْغِفَةٍ وَسَمَكَتَانِ». 18 فَقَالَ: «ائْتُوني بِهَا إِلَى هُنَا». 19 فَأَمَرَ الْجُمُوعَ أَنْ يَتَّكِئُوا عَلَى الْعُشْبِ. ثُمَّ أَخَذَ الأَرْغِفَةَ الْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ، وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى الأَرْغِفَةَ لِلتَّلاَمِيذِ، وَالتَّلاَمِيذُ لِلْجُمُوعِ. 20 فَأَكَلَ الْجَمِيعُ وَشَبِعُوا. ثُمَّ رَفَعُوا مَا فَضَلَ مِنَ الْكِسَرِ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ قُفَّةً مَمْلُوءةً. 21 وَالآكِلُونَ كَانُوا نَحْوَ خَمْسَةِ آلاَفِ رَجُل، مَا عَدَا النِّسَاءَ وَالأَوْلاَدَ.

بعيدا عن الانفعال او الفكر واللذان يتبعهما اي فنان ليشكل عمله الفني يصبح الترميز صورة متحولة الى فكرة معبر عنها اصلا ويكون لها في الوقت نفسه طبع انفعالي ,وبالتالي ان لوحة الموزائيك هنا تبعث فينا الحياة ويصبح مشحونا بأثارة تخيلية اذ يوحى بأكثر مما يصوره صراحة وهو يكتسب عمقا بعد ان تساعدنا الدلالة الذهنية على الاستدلال الجمالي , فمن الممكن ان يكتسب الموضوع دلالة تخيلية دون ان يكون موضوعا جماليا بوصفه منزه عن الغرض كالذي بين ايدينا فالتعبير عن المقدس اصبح جزءا من مضمون التجربة , ومع ذلك ان القدرة التعبيرية لدى “الفنان بسام ريجارد” توحي للخيال والانفعال والفكر بالتدبر , مما يكون الموضوع عملا فنيا ذلك لان المادة والشكل والموضوع يتم اختيارها بطريقة متعمدة وقصدية من أجل استغلال الامكانات التعبيرية في الخامات .

وحسب ما توارده الفنان “ريجارد” ان العمل الفني الحالي باكورة لاعمال مستقبلية وتوجه فني لا حياء وقائع انجيلية تنفذ بشكل جداريات او لوحات موزائيك في عدد من الكنائس في ارجاء الولايات المتحدة الامريكية ويراد من خلالها تسليطالضوء على المعتقد المسيحي والايمان به اسوة لما يتخلل العالم في حضاراته الشرقية وهو بلا شك ايذان بتجسيد المعاجز الحقيقية المستنبطة من الكتاب المقدس فضلا عن التقرب الى الرب

ومن جملة ما تم استنتاجه في لوحة موزائيك كنيسة “مرقس في بويزي ” ان الفنان “بسام ريجارد” اهتم بنقل مفردات الكنيسة الاصلية مع تحوير البعض فيها في حالة الى تأثره الفني والجمالي وبما يتناسب مع اختياراته في اجزاءها , كما ان ما نفذه من وحدات زخرفية لها ارتباط عقائدي وهي ذات قيمة جمالية تحاكي الذائقة لدى اتباع الانجيل ,لذا ركز عليهاالفنان تركيزا واضحا , حيث قدم الوانا تحاكي الواقع بعد اعتماده على صياغة رؤية فنية تستند الى الخبرة واعتبارها محرك لا عماله فضلا عما استعرضه من ثيمات ازاء زواياها كان نتاجا انعكاسيا لنشأة الفنان في ظل معرفته العلمية والاكاديمية والمهنية وتطلعاته لتوثيق الانفعال الفني في موضوعاته التي لا تخلو من التعبير في ظل الحفاظ على محاكاة النص في الكتاب المقدس ,وبالتالي نجد “الفنان بسام ” ينهي لوحته بفعل التراكب والانسجام والتكرار في التجريدين الشكلي والمضمون .

لذا سنتابع تحليل اللوحة :

اولا \لوحة الموزائيك الارضية الحالية المتواجدة كنيسة القديس مرقس الكاثوليكية بويزي.. ايداهو هي نسخة تشابه في بعضها نسختها الاصلية التي كسيت باحجارها ارض كنيسة في فلسطين \ القدس من حيث الشكل والقياس لوحة كنيسة بويزي مع الاطار وهو ما ابتكره الفنان مع الاطار 330 cm x 200 cm ولوحة بويزي تختلف عن سابقتها شكلا وحجما وتقنية وموادا.

.جاءت بثلاثة اشرطة تكون الجميع من 18 قطعة موزائيك مربعة صغيرة ,بينما كان طول الضلع ذي المترين 200 سم يتكون من يتكون من 40 قطعة مربعة كبيرة وبمحتوى 10 قطع لكل 50 سم , وبالتالي اللوحة المستطيلة فيها 4 امتار من جانبين اي 80 قطعة مربعة كبيرة سوداء للشريط الخارجي , اما الشريط الداخلي تكون 34 قطعة مربعة من جانب واحد وجاءت ب68 قطعة من الجانبين لتنتج اخيرا 40+34+40+34=148 قطعة من جانب المترين .

في حين كان الجانب الطويل المشغول بطول 330 سم من جانبيه يحتوى على الاتي:شريط خارجي 64,5قطعة مربعة سوداء من جانب واحد نضيف اليه 64,5 من الجانب المقابل ليصبح 129 قطعة , اما الشريط الداخلي فتكون من 57,5 من جانب واحد ومن جانبين يكون 115 قطعة مربعة سوداء .

وحاصل جمع الشريطين الخارجي والداخلي يكون المجموع بحدود 392قطعة كبيرة الحجم .

وتم تثبيت الشريط الوسطي بما يقارب 2800 من جانبي العرض و4100 من جانبي الطول ليكون الناتج 6900 قطعة موزائيك مربعة صغيرة الحجم .

ثانيا\ تكون الاطار الخارجي والمحيط باللوحة من ثلاثة مقاطع مسطرية شريطية تحيط بالشكل المستطيل تمثلته بخارجي ووسطي وداخلي تشابه في الاول والثالث ونعني بهما الخارجي والداخلي بعد استخدام قطع صغيرة لا تتعدى فيها قطعة الموزائيك المربعة الشكل انجين (2 انج) كونه القياس المتعارف عليه في امريكا ذي اللون الاسود , في حين جاء الشريط الوسطي مليئا بقطع صغيرة الحجم .

ثالثا\تمت استعاضة الحجر بالموزائيك

رابعا\ وجود 32 مقطع قوسي ومنحنى ملون اوجدها الفنان غير موجودة في الاصل المقدسي.احتوت على قطع مختلفة الاشكال كالمثلث والمعين وشبه المنحرف والمستطيل والمربع اكثر من 747 قطعة .

خامسا\ قطع ارضية اللوحة تجاوزت اكثر من 1800 قطعة حسب احصائها

سادسا\سلة الخبز تحتوي على اربعة ارغفة من الخبز

سابعا\ بيت الخبز المقدس يمثل موضع الرغيف الخامس

ثامنا \السمكتان بلغت 140 قطعة ملون لكل سمكن تقريبا والاثنان يعني280 قطعة

تاسعا \سلة الارغفة ومحتوياتها حوالي 300 قطعة

عاشرا \ثلاث موجات ماء \حوالي 200 قطعة

احد ى عشر\ بلغت اجمالي ايام العمل ثلاثة شهور

اثنا عشر\ لعبت الوحدات الزخرفية والتماثل دورا في اضفاء الجمالية عامة وخاصة

ومنها الاقواس هي رمز الى الروح القدس وانتشارة الى كل الحاضرين في الواقعه انذاك وهم يمثلون تواجدهم الحالي في حضور القداس ولاحقا انتشاره الى كل العالم دون التفريق بين جنس او عرق عمر.

ثلاثة عشر \اللون الازرق في المويجات الثلاث اسفل السمكات تمثل ثلاثي الحياة وروح القدس والطهارة .

سيرة الفنان

الاسم : بسام ريجارد فيليب بانسيت

التولد: 1964

التحصيل الدراسي: بكلوريوس فنون تشكيلية / كلية الفنون الجميلة

جامعة بغداد. 1986

الاختصاص: خزف

· خبرة في مجال الخزف اكثر من 30 سنة (تنفيذ العديد من الجداريات كبيرة الحجم والاعمال الفنية داخل وخاج العراق)

· خبرة 25 سنة في مجال خزف الراكو

· النحت،( برونز ، حجر، الفايبركلاس )

· الموزائيك ( جدارية معهد الفنون الجميلة/ دهوك) قياس 11 مترX 5.5 متر

· (جدارية ماركوركيس/ بغداد) قياس 3.60مترX 2.40 متر

· ( ارضية موزائيك / كنيسة القديس مرقس / بويزي – ايداهو)

قياس 2 متر X 3.30 متر.

· خبرة 10 سنوات في مجال تصميم وتصنيع وتصليح الافران الكهربائية والغازية للخزف وصهر المعادن والزجاج وتصنيع زجاج السيارات.

· الرسم على الزجاج,والمرايا بواسطة الرمل Sand Plast

· تصميم وتنفيذ النافورات للحدائق الداخلية والخارجية

· تدريسي لمدة 8 سنوات

· المشاركة في العديد من المعارض داخل العراق وخارجه

· العديد من الشهادات التقديرية

المقال السابقالفساد الإداري والمالي
المقال التالىالمحبة ستقتلكم
الاسم/ الدكتور حازم عبودي كريم السعيدي التولد/ الديوانية 20/11/ 1960 تخرج في المثنى الابتدائية للبنين في المسيب 1973 تخرج في متوسطة المسيب للبنين1976 تخرج في ثانوية المسيب 1982 الشهادة بكالوريوس فنون تشكيلية /1986 الجامعة والكلية/ جامعة بغداد ـ كلية الفنون الجميلة ـ حاصل على شها....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد