(تليق بالورق)

 

يرصدني ذاك الورق
بمحض تاملاتي
بمحض إرادته
يرصدني
كي يراني
فأسمع ضجيج البياض
وتمتليء بأنفاسه رئتي
اشهق بملء الحبر
إلى عقلي المجرد
فاسحب ذيل الخيال
من سمائي
وسحب الرواء تغص
بادمعها تقطر على دمي
حرفا فحرفا
تتسابق الأضداد في لغتي
وتتسابق غصتي مع انفاس حبك
والخيل جازت
حدود اللامحدود
إلى اللامنطق
لتجبرني
همسات الروح
على التجذيف نحوك
إلى هناك …إلى هناك حيث لا احد
ايها المنسي في طيات حروفي
ايها المذكور في انفاس الليل
حكاية تليق بالورق
احببتك كمايتيه البنفسج
في يخضور قلبي
احببتك كما لو انني
قبلت وجه السماء
كما يليق بالسماء
ياحبيبي

المقال السابقالمراهقون وعوالمهم
المقال التالىصوى الشكّ
سمر الغوطاني من مواليد السويداء ، سوريا - حائزة على شهادة الإجازة في اللغة العربية - جامعة دمشق شاعرة ترسم بوحها الذاتي بموشور العشق فينثال اللون في بوتقة الروح لحنا دافئ الايقاع ، و عبقا لا يغادر الذاكرة ، نشرت العديد من قصائدها في الصحف المحلية ( الأسبوع الأدبي - الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد