الفرق بين النقد السلبي والنقد الإيجابي

 

-المقصود بالنقد السلبي (الانتقاد ) : أي وضع الإصبع على الخطأ والإشارة إليه بكل جرأة والبحث في أسبابه وإلقاء اللوم على المسبب .هنا يكون النقد هداماً غير ذي فائدة لأن هدفه التشهير والبحث عمن نحمّله المسؤولية تجاه الحدث .
-وغالباً مايأتي ذلك من شخص متشدد في آرائه وعديم الخبرة والمعرفة وأحياناً كثيرة يكون النقد كردة فعل عاطفية ومنحازة .
-و يكون هدف المنتقِد الظهور أمام الآخرين بمظهر الغيور على المصلحة العامة أو العارف بكل شيء.
-من يتبع هذا الأسلوب تراه دائماً يغض الطرف عن كل ماهو جميل ويحوّل الحدث إلى موضوع سلبيٍ مهما كان يحمل من إيجابية وذلك بالبحث عن أيّ ثغرة أو جزئيّة بسيطة أو نقطة ضعف في الحدث ويبني آراءه حولها ويأخذ بذلك دور الناصح والمهتم والوصيّ أحياناً.
أما النقد الإيجابيّ: هو وصف للتصرفات السلبية والإيجابية بطريقة ودودة هدفها تصحيح الخطأ في حال وجوده.أي نقد أسلوب الشخص وليس التهجّم على الشخص المحدد إذا كان الخطأ صادراً من شخص ما.
-إذاً هو تحديد مكان الخطأ و إلقاء الضوء على مواضع النقص أو الخطأ مع البحث في الأسباب والتفتيش عن حلول ممكنة والعمل بها وذلك لمعالجة الخطأ وتفادي حصوله مستقبلياً .
-بالمختصر هو :(تقييم العمل ) بغض النظر عمن قام بالعمل وعدم الانحياز بل التركيز على النقاط الغير مستحبّة لتصحيحها والإيجابية للإشادة بها.
-وخاصة إذا أتى ذلك بطريقة منهجية من خلال متخصص أو خبير .
وهذا النقد هو المطلوب في كل الظروف وفي كل المجالات. والهدف منه المنفعة لكل الأطراف.من يتبع هذا الأسلوب هو شخص متصالح مع ذاته همه المصلحة العامة والسعي لتحسين ماهو سيء .
-أما في مجتمعنا العربي فنحن نمارس الانتقاد كثيراً بالفطرة .فقد اعتدناه ممن سبقونا ونطلق الأحكام دون دراسة مسبقة .ولو كنا نعمل على ممارسة النقد الإبجابي لكان حالنا الآن مختلفاً تماماً عما نحن فيه من تقهقر على جميع النواحي ..
-النقد البناء من وجهة نظري هو جزء كبير من الإنسانية دعونا نسترجع إنسانيتنا ونثبّت قواعدها في الأرض كما تثبتُ الأشجار .فالإنسانية حلوة وكريمة كالطبيعة
نحن نعرف أن الأشجار تتكلم ..الصخور والرياح تتكلم.لنصغي إذن لصوت الإنسانية التي فيها، ومنها نتعلم.

لا تعليقات

اترك رد