يتباهون بعلاقاتهم على شبكات التواصل الاجتماعي .. للكاتب محمد عبد الكريم يوسف

 

عندما تتصفح مواقع التواصل الاجتماعي على اختلاف أنواعها وألوانها وأجناسها يلاحظ الإنسان الواعي كثرة الأشخاص الذين يتباهون بعلاقاتهم على هذه الشبكات . فهل هذه التصرفات في محلها الصحيح؟ وهل يساهم نشر مثل هذه الأخبار في الحفاظ على العلاقات وحماية ديمومتها .

تسمح معظم وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وأنستغرام ولينكدن وتويتر بنشر الأخبار السياسية والاجتماعية والعلاقات العاطفية وتتيح التفاعل معها .

يذكر معظم الناس علاقاتهم الاجتماعية على مواقع التواصل الاجتماعي ويستخدمون صورة الشريك كواجهة لحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي ، ويحاولون بين الفينة والأخرى نشر الصور والتحديثات التي تتعلق بالشريك أو الحبيب أو الرفيق كما يسردون آخر الأخبار حول أوضاعهم الاجتماعية وتدرج هذه العلاقات والحالات العاطفية من فرح وحزن وشجار ويشعر الناس بالرضى من هذه المواقع لأنها تساعدهم في عرض أفكارهم والتعبير عن مشاعرهم .

السؤال الملح الذي يطرح نفسه هنا هو هل هذه المنشورات تساعد الناس على التواصل؟ وهل هذه المنشورات تعكس الواقع الحقيقي للعلاقة العاطفية على حساباتهم؟

بعض المنشورات تعطي انطباعا بأن العلاقة فاترة وأن المنشورات تساهم في التعويض العاطفي وتساعدهم في التباهي أمام أصدقائهم وأقرانهم وقد يضع صاحب الحساب منشورا يدل على أنه في حالة جيدة ليغيظ شريكه الذي سبب له ألما في وقت سابق.

لقد أجريت العديد من الأبحاث حول النشر الإلكتروني على مواقع التواصل وخلصت إلى أسئلة مهمة مفادها : هل النشر الالكتروني للحالات الاجتماعية والعاطفية يحميها من الانهيار في لحظة من اللحظات ؟ وهناك أبحاث أخرى أجراها الباحثان كوري كرنجر وأماندا فوريت حاولت استكشاف الدوافع الأخرى التي تحفز الآخرين لنشر حالاتهم الاجتماعية والعاطفية ومدى حمايتها من التهديدات الخارجية.

لقد خلص البحث إلى أن النشر قد يقود إلى حماية العلاقة الاجتماعية والعاطفية في حالتين اثنتين هما :
– تتيح مواقع التواصل الفرصة للتفاعل مع شبكة كبيرة من الناس يحتمل أن يكون بينهم الشريك العاطفي البديل المحتمل للشريك العاطفي الأساسي. وعندما يقوم الفرد بنشر حالته العاطفية وصورة الشريك على منصة التواصل الاجتماعي يدل ذلك على أن هذا الشخص مرتبط مع شخص آخر برباط مقدس وبالتالي لا يقوم أحد بالتودد من هذا الشخص لأنه محجوز عاطفيا.

– تتيح مواقع التواصل الاجتماعي نفس الفرصة للشريك . فعندما يعرض الشريك حالته العاطفية على أنه مرتبط يبتعد عنه جميع المنافسين الرومانسيين الآخرين المحتملين .

تشير الدراسة إلى أن هذا النوع من المنشورات قد يبعد الشريكين عن احتمال التعرض والاغراء والضياع.

لقد أجرى الباحثان كوري كرنجر وأماندا فوريت دراستين منفصلتين تساعدان في فهم الدوافع التي تحمي العلاقة العاطفية من الضياع والانهيار. طبقت الدراسة الأولى على /236/ مستخدم للفيس بوك وكان الشركاء في حالة ارتباط عاطفي ، وقد جرى تقييم حالاتهم العاطفية المعروضة على حساباتهم على مواقع التواصل وخاصة أولئك الذين يضعون صورهم وصور شركائهم وينشرون التحديثات والصور للعلاقة مع الشريك . لقد جرى سؤال المشاركين إلى أي مدى استخدموا منصات التواصل الاجتماعي لحماية علاقاتهم العاطفية كما تم سؤالهم عن مدى قبولهم لأي علاقة عاطفية أو مبادرة أو اهتمام جنسي من الآخرين كما تم سؤالهم عن مدى تعرضهم لأي سرقة محتملة للشريك وكيف تم تجنب ذلك ؟

وقد وجد الباحثان كرنجر و فوريت أن الأفراد الذين يشاركون علاقاتهم على شبكات التواصل أكدوا أن روابطهم مع الشريك قد توطدت وتأكدت وازدادت مشاعرهم قوة. كما أكدوا أن دوافع حماية العلاقة كانت أساسا مرتبطة بالنشر على مواقع التواصل بغض النظر عن القضايا المتعلقة بالتواصل . وأشارت الدراسة إلى أن الأفراد الذين ينشرون قضايا متعلقة بالشريك على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف منع الآخرين من الاقتراب منهم عاطفيا قد شهدوا زيادة في الرابط العاطفي والمتابعة والفضول لمعرفة ما قد يكتبه الشريك من تحديثات وبالتالي زيادة التواصل والحب والتنافس في تقديم الجديد. كما أشارت الدراسة إلى وجود تلميحات من نوع وآخر.

أما الدراسة الثانية فقد أظهرت مقدار إدراك الناس لأهمية عرض علاقاتهم العاطفية على مواقع التواصل الاجتماعي . وقد بينت الانقسام الواضح بين مؤيد ومعارض لعرض الحالات الاجتماعية فهناك من يدافع عن العرض وهناك من يرفضه جملة وتفصيلا .

وقد وجد الباحثان كرنجر و فوريت في تجربة أخرى أجريت على 224 مشارك لديهم حسابات على الفيس بوك حيث أظهر نصف المشاركين صورة الشريك على حسابه كما أظهر هؤلاء تدرجات حالاتهم العاطفية ومناسباتهم الخاصة بينما أظهر النصف الآخر أنه خال عاطفيا وليس لديه أي ارتباط عاطفي .

وعند مقارنة الحسابين تبين أن القسم الذي أظهر صورة الشريك وبيّن علاقاته وحالاته العاطفية كان أكثر تحصينا من القسم الذي لم يظهر أي علاقة عاطفية أو ارتباط عاطفي. لقد أثبتت التجربة أن النصف الخالي تلقى مغازلات عديدة وعروضا للقاء وطلبات صداقة .

الطريف في الأمر هو أن الباحثين لم يتطرقا في البحث للدوافع التي تحافظ على الولاء العاطفي للشريكين . وقد لاحظ الباحثان وجود قضية الولاء والحماية للشريك فقط في حال عرض معلومات تخص هذا الشريك العاطفي كما لاحظا وجود بعض القلق حيال مسألة ارتباط الشريك ، وتابع الباحثان مسألة القلق هذه وخلصا إلى نتيجة مفادها أنه يمكن للشريك المرغوب عاطفيا أن يقفل مزية استلام وتلقي الرسائل عبر وسائل التواصل الاجتماعي خاصة في حال الالتزام المطلق بالشريك وفي حال عدم الرغبة بالتواصل مع الآخرين . وقد اكتشف الباحثان أيضا أن الأمن المطلق وانعدام الأمن المطلق قد يدفع الأفراد لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي طلبا لحماية العلاقة العاطفية الشخصية .

وخلص الباحثان إلى أن الأفراد يتباهون بعلاقاتهم العاطفية على مواقع التواصل الاجتماعي وأن هذا التباهي يقود إلى نتيجتين هما:
– الشعور بالارتباط القوي بالشريك .
– حماية العلاقة العاطفية من الآخرين الذين قد يطاردون الشخص ذاته أو الشريك العاطفي .

خلاصة ورأي :
هناك من يتباهى بعلاقاته العاطفية مع الشريك على مواقع التواصل الاجتماعي العامة ونعتقد أن هذه الظاهرة مؤقتة وترتبط بالحالة النفسية والشخص المعني بها والشريك والبيئة الاجتماعية . قد يكون من المفيد عدم وضع الصور على الفيس بوك وعدم طرح القضايا الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي وفقا للبيئة التي يعيش فيها الإنسان لأن طرح القضايا الشخصية يجعلها محط اهتمام الآخرين ونقطة تركيزهم وتتبعهم خاصة وأن الفضاء الالكتروني الرحب يصعب متابعته وضبطه وحماية الأشخاص والحسابات الالكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي .

المراجع

Is It Necessary to Show Off Your Love on Social Media …
Why Do People Show Off Their Relationships on Social Media …
ychologytoday.com › blog › close-encounters › why-do-peopl …
Why do some people show off so much their relationship on social …
Why-do-some-people-show-off-so-much-their-rela…
Social Media and Teen Romantic Relationships | Pew …
social-media-and-r…
An Expert Explains How Social Media Affects Relationships …
Wellness › Love & Dating…
Relationship Oversharing on Social Media – P.S. I Love You …
psiloveyou.xyz › relationship-oversharing-on-social-media …

لا تعليقات

اترك رد