حياة الزوجية في الزمن الجميل

 

إن الهدف الأكبر من الحياة الزوجية، تكوين أسرة ضاربةً جذورها في الأرض على أساس متين، ومن أهم الأسس أن يكون المنزل مبنيًا على أساس متين من الحب والسعادة، وهناك علامات تدل على الحياة الزوجية السعيدة، وهذا التواصل يتميز بالشفافية والصدق، ولا يعتريه ما يعتري التواصل اللفظي من الكذب، ويتمثل هذا النوع من التواصل بحركات الجسد ونبرة الصوت وحركات الوجه، ولكن مع مرور الأيام فإنّه يعتريه الملل والسآمة، وهذا أمر خطير يجب التنبّه له، ومكافحة الملل، والحفاظ على هذا النوع من التواصل وتفعيله؛ للحفاظ على المحبة باعتباره من أقوى لغات الحب.

إنّ الحياة الزوجية عميقة كعمق البحار، وليست ساقيةً صغيرةً يسهل توجيهها في أي وقت، وقد يشوبها أمور إذا لم يحسن الزوجان التعامل معها، منها البرود العاطفي من أحد الزوجين، فيجب أن يستوعبه الطرف الآخر ولا يعامله بالمثل، بل يحتويه حبيبي.

. أهديتك قلبي وروحي وبين ضلوعي اسكنتك ورسمت معك احلامي و وعــودي بعدد الورد اللي في الكون ,, والعصافير اللي بكل لون ارسل سلامى لا غلى عيون أهديك زهرتان الأولى من قلبي إلي يهواك.

والثانية من ربي عسى إنه يرعاك حبيبي الشّوق إليك يقتلني دائماً أنت في أفكاري وفي ليلي ونهاري صورتك محفورة بين جفوني وهي نور عيوني عيناك … تنادي عيناي يداك . تحتضن يداي همساتك ..

تطرب أُذناي فكرت أن أهديك عيوني، ولكن خفت أن أشتاق إليك فلا أراك . من العذاب أن تكتب لمن لا يقرأ لك، وأن تنتظر من لا يأتي لك ، وأن تحبّ من لا يشعر بك، وأن تحتاج من لا يحتاج لك. الفرق بين العشق والحبّ عندما يبكي من تحبّ تحاول أن تخفّف عنه، لكن عندما يبكي من تعشق تبكي معه. من وراك أسال عليك.. قلبي دائماً بيحسّ بيك.. والله أنا مش ناسيك. بس بدّلع عليك. يا ريت قلبي شفّاف، واللي جواه ينشاف، علشان تعرف إزّاي أحبّك وعليك أخاف.

لو كانت عيونك بس تساوي الدّنيا وما فيها، شوفتك كلك على بعضك تساوي كام . من جمع حبّاً صادقاً تملّك أجمل لحظات الدّنيا، ومن ملك حبيباً مثلك تملّك العالم كله يا ضحكة قلب حيرانة، صرختها تهزّ الكون، كلّ من سمع صوتك عاش الحياة مجنون.

للحبّ فضلٌ على هذه الحياة، فهو الذي يضفي لها طعماً ولوناً، ويجعلها تبدو ملونةً في عيوننا. وللحبّ فضلٌ علينا، فهو يبثّ الفرح في قلوبنا الصّغيرة، لتصبح وسع الكون بحبّها. ما أن يطرق الباب حتّى ترقص القلوب فرحاً باستقباله، ويزيّن أيامنا السّاكنة قبله، يسكن أحلامنا وليالينا، ويملؤها نجوماً وبهجةً. ما أجمل أن نعيش هذه المشاعر الحقيقيّة الصّادقة، ونتقاسمها مع من نحبهم، وفي يوم الحبّ هذه فرصة ليبوح كلّ عاشق لحبيبه، كم هو ممتنٌ لوجوده في حياته، وليشكره على كلّ لحظة حزن وسعادة أمضياها معاً .إنّ تبادل كل من الزوجين عبارات المحبة هي علامات تدل على الحياة الزوجية السعيدة، وتذكير كل واحد منهما بإيجابيات الآخر، مما قد يصفّي الحياة الزوجية من الأقدار وغبار الحياة الذي يعتريها خلال مسيرتها الطويلة لأنّ هذه الحياة مليئةً بالمغامرات وأحياناً الأهوال، فإنّ أحد الزوجين قد يخضع لبعض الظروف الخاصّة، ففي هذه الحالة يجب أن لا يقف أحد الزوجين على الخطأ الصغير للآخر، بل يساعده على تجاوزه واحتوائه؛ لإيصال الأسرة إلى برّ الأمان.

إنّ اهتمام كلا الشريكين ببعضهما؛ أحد أهمّ العلامات القائمة على الحياة الزوجية السعيدة ولو لم يكن ذلك على قناعة كاملة به، فإنّه يساعد على دوام المحبة، وتوطين النفس على أنّ الحياة الزوجية مثل أيّ حياة، يوجد فيها وجهات نظر مختلفة، مما قد ينتج عنه مشكلات وهذا أمر طبيعي، ولكن الموفق من قلّص هذه المشكلات وأثرها إلى أصغر حد، وتمكّن من تجاوزها بكل شفافية. وأيضًا هناك علامات تدل على الحياة الزوجية السعيدة، منها تجنبّ المحاكمات الفردية، ووضع كل واحد منهما الآخر في قفص الاتهام، هذا من شأنه أن يجعل تلك الحياة قائمة على المودة والاحترام والسعادة بين الزوجين

كان زمان التفكير في الحياة الزوجية كعش تسكنه المودة والرحمة كما السابق، وليس كمشروع تضخ فيه الأموال من أجل الوجاهة الاجتماعية، فالزواج أسرة تبنى لا متحف ولا ساحة استعراض، والاهتمام لابد أن ينصب على اختيار الشريك المناسب، وتقبل الأدوار الحقيقية، ومعرفة الهدف الحقيقي للزواج، والتهيئة له نفسياً ومعنوياً واجتماعياً وليس مادياً فقط قبل المضي قدماً في تلك الرحلة.

من أجمل الأمور وأصعبها في نفس الوقت هو بناء حياة جديدة مليئة بالمسؤوليات والمتطلبات، والحب والحنان والمشاركة، فبعضنا يتخوف من هذه البداية ظنناً به أنه لا يستطيع والبعض الأخر يبدأها ببسمة مشرقة نحو مستقبل جميل، لهذا أردنا هنا كتابة أروع الكلمات عن الحياة الزوجية لأخذ العبرة:

يجب على الزوجين كي ينجح الزواج أن يعرفا جيداً أنّ الاختلافات بينهما أمرّ لا مفر منه، وأنّ حدوث الخلاف شيء وارد بشكل حتميّ بينهما، ولذا عليهما أن يتعلّما كيفيّة التعامل مع المشكلات التي قد تحصل بينهما عن طريق تحديدها بوضوح في المقام الأوّل،

ومحاولة التعبير عن مشاعرهما بشكل مباشر مع الحرص على تجنّب توجيه الإهانات والانتقادات للطرف الآخر، بالإضافة إلى محاولة الابتعاد عن بعضهما فترة عند تفاقم المشاكل بهدف إعادة النظر في المسألة، والتصرّف لاحقاً عندما يصبح كلّ منهما هادئاً.

يجب على الزوجين محاولة محاربة الملل الزوجيّ الذي يحصل مع مرور الوقت في الحياة الزوجيّة، والذي يمكن أن يقوّض رضا الزوجين عن العلاقة، حيث إنّ التخلّص من الملل هو جزء هام للحفاظ على السعادة بينهما، ويمكن تجنّبه عن طريق إيجاد أنشطة جديدة للقيام بها معاً بهدف الحفاظ على التجديد في علاقتهما من أجل استمرار نجاح الحياة الزوجيّة على المدى الطويل.

لذلك نسترجع ونهتدي بما هو ماضي الي ما هو ات
1. أمتعوا أحدكم الاخر: هدفكم من العلاقة الجنسية هو إسعاد أحدكم الاخر أو بالعكس وعدم التسبب بالألم. يبدو الأمر بسيطا؟ على الرغم من ذلك في حال كنتم على وعي بما تقومون فيه خلال يوم واحد فقط وتسألون أنفسكم فيما إذا كان ما تقومون به يؤلم ويؤذي حياتكم الزوجية، بالطبع ستجدون عدة لحظات لن تنجحوا في القيام بالمهمة.

لمساعدتكم في هذه المهمة ومن أسرار السعادة الزوجية! ننصحكم بكتابة قائمتين: واحدة تفصل الأمور الذي يقوم بها شريككم وتؤلمكم والثانية تشمل كيف كنتم تودون أن يتصرف الشريك. بدلوا القوائم فيما بينكم وهكذا ستدركون جيدا كيفية التصرف. دون الحاجة للتكهن.

2. اخلقوا طقوس حب خاصة بكم: نقع عادة بالحب بسبب العلاقة واللحظات الحميمية التي تشمل وجبات رومانسية، أحاديث ليلية ورحلات مشتركة. عندما نقع في الحب تتحول الشراكة الزوجية لمحور حياتنا ويصبح كل شيء اخر هامشيا. مع الوقت ورتابة الحياة وخاصة بعد إنجاب الأطفال تنقلب الأمور.

في هذه المرحلة يصبح الأطفال، الأصدقاء، العمل في مركز حياتنا وتتراجع حياتنا الزوجية لمرتبة متأخرة. من أسرار الحياة الزوجية السعيدة. الطقوس الرومانسية لتقوية مشاعر الحب. مثلا خصصوا ساعتين في نهاية الأسبوع لتقضوها سوية دون إزعاج.

دون مكالمات هاتفية، دون رسائل الكترونية، دون تلفزيون، فقط أنتم الاثنين وعلاقتكما. ذلك ما يسمى: الاستثمار في العلاقة.

3. حافظوا على علاقات ثقة وصراحة متبادلة: خصصوا مكانا معنويا من الثقة والقبول بينكم فيه يمكنكم التعبير عن المشاعر، المشاكل، التوقعات والخيبات. طهروا الأجواء من ترسبات وجراح الماضي عبر الحديث عنها. في كل ليلة قبل النوم افحصوا سوية أحدكم مع الاخر أين أخفقتم في هذا اليوم في العلاقة، وامنحوا فرصة لبعضكم للتشارك في اللحظات غير الناجحة من اليوم. وهذه فرصة مواتية للحديث عن المخاوف والخشية بالنسبة للمستقبل.

في مثل هذا الأجواء من الانفتاح والوضوح يمكن الوصول لحلول. تلك فرصة للحظيان بالحب والدعم الذان نستحقهم في حياتنا.

4. حلوا الأزمات والمواجهات سويةً: مشكلة أغلب الأزواج والزوجات أنهم يحاولون حل المشاكل حتى قبل أن يمنحوا فرصة أحدهم للأخر ليبوحوا بكل ما يعتمل بقلوبهم. لمنح فرصة لكل واحد بالتكلم ومن أسرار الحياة الزوجية السعيدة!

يمكن اختيار دمية ما مثلا بحيث يمكن لكل من يمسكها البوح بما لديه بأريحية. عند التكلم يجب التركيز على الكلام النابع من القلب (حديث عاطفي، تلقائي، نابع الغرائز والأحاسيس). عند الانصات، يجب ايضا الانصات هنا من القلب (بمعنى من منطلق القبول والعطف).

فقط بعد أن حصل كل واحد على فرصة البوح بكل ما في قلبه يمكن بلوغ مرحلة مناقشة المشاكل ومحاولة حلها.

5. تعاونوا سوية ولا تقفوا واحد ضد الاخر: الحميمية من أهم أسرار الحياة الزوجية السعيدة! خلال اليوم توقفوا وامنحوا واحدا للأخر تدليكا ممتعا أو قبلة على الخد. اهمسوا في أذن شريككم أو شريكتكم كلمات حول حبكم له او كم تحتاجونه حولوا شريككم لرأس سلم اولوياتكم. جدوا السبل لقضاء الوقت سوية والاستمتاع برفقة بعضكما. احتسوا القهوة بعد العشاء أو استمعوا للموسيقى.

6. حددوا وقتا لممارسة الجنس: تريدون تحسين حياتكم الجنسية، عليكم إعادة انتاجها! قد لا يبدو الأمر رومانسيا، ولكنه ينفع. في حال انتظرتم لحظات السمو التي تكونون فيها في أنسب مزاج للجنس، فقد يمر وقت كثير دون ممارسته.

7. أدخلوا معنى لعلاقتكم: فكروا في حياتكم في السنوات الأربعين القادمة، أي مضمون تريدون أن تسكبوا داخلها؟ يمكنكم اثراء حياتكم بواسطة التجارب المشتركة، بواسطة التشارك في فلسفة حياة وهدف حياتكم. الكثير من الأزواج يختارون النضوج سوية وتبني نمط حياة مشترك قد يعبر عنه بممارسة اللياقة، التغذية أو الروحانيات.

وشِفَتَاكَ خَمرٌ يُسكِرُنِي وجَسَدُكَ مِدفئَةٌ هَيا فَلتُوقِدَني فَأفعَالُك ذَنبٌ فِي الهَّوى فَمَا ذَنبِي أن تُثمِلنِي ترعد الشهوة في أعصابـِيَهْ فاذا ما استسلمت مرغمة وتفرّجتُ عليها عارية صرخت ويحك لن تتركني دعنا نتقاسم الأدوار برفق هذا المساء لي حق الثورة ولك حق السيادة وأنا ناعسة الأهداب لي حق الحلم ولك أيها الطفولي حق القيادة.

دعنا نزاحم الوقت بجنون هادئ تنمو أظافر العشق على هذه الوسادة دعني أصلي في محراب كفيك وأقم أنت على طهر خصري بقية العبادة..

وختاما نقول :-
لا أظن تقســو علينـا بخيانة صديـق. وهجـر حبيـب وفقـد غـالي ورحيل اعز الناس لدينـا هي دنيـا نحياهـا. تقلبنــا بيــن صفحـاتــها وتنـزلنــا في محطـاتـها تسقينــا مرهــا تضحكـنـا وتبكينـا تسعدنـا وتشقـينا نحيـا أيـامها وليـاليها

وسنسـأل ذات يــوم عـن كـل لحظــه فيــها. ما أجمل اللقاء بالحبيبة بلا ميعاد سابقا يكون اللقاء أروع لأن القلبان لا يعرفان متى يلتقيا فيكون القلبان متشوقان للقاء الأجمل في الدنيا لأن الحب ينطق على لسان الحبيبان الطائران ولأن الحبيب هو الأيام وهو رض فها شقائق النعمان فاللقاء ازداد حلوة بزيادة ضربات القلبان فبزيادة الحنان بهمسات الشعور الكبير الذي يترابطان

فالشمس بأشعتها تعطي الجو صفة خلابة عند اللقاء فالنهر بتسم للحبيبان وقال أرجو دائما أراكما وتمشيان على جانبي وتتلكما بصدقا ونورا وضحكة الأرض بصوت الفرح وأخرجت من باطنها ثمارا

فأما العصافير فقامت بعزف أحلى لحنا والناس تتحدث عنا وعن حبنا الذي ملأ الكون وملأ الحياة بكل مودا لا تحاول البحث عن حلم خذلك؛ وحاول أن تجعل من حالة الانكسار بداية حلم جديد، لا تقف كثيراً على الأطلال، خاصةً إذا كانت الخفافيش قد سكنتها، والأشباح عرفت طريقها، وابحث عن صوت عصفور يتسلل وراء الأفق لأني رأيت فيك ما لم أراه في عيون الناس فالحب منك يكفيني بإحساس وقلبك يحدثني بإخلاص والقرب منك يكفيني كل الناس !

لا تعليقات

اترك رد