لن يعود

 

باع لحظات الندى
وجرح الناي من جديد
تلقف حزني مثل الضباب
ثم ملأ دمعي حسرة
لم يقبض على الجرح
كما يفعل الفرسان
اتى بمخرز ليفقأ عين الحقيقة
ببعض ترهات
لم يفعل كما فعل الفرسان
جرَّ ذيل خيبته واتكأ
على٥ ذبالة النَفسِ الأخير
قطع الوريد عني
وفر مذعورا
كما يطعن الجبناء في الظهور
كان عمرا وقد رحل
كان سفرا لايليق به السفر
والوقت الطويل
علّبته الريح
بقطعةٍ من رخام
كالصندوق
المهجور
تعفنت أضلعه
لا لا لن تعود
إن شئتُ ولن أشاء
إن شئتَ ولن أشاء
صارت دنياك حطاما
ندما….وآهات
قضت مضجع اليمام
ففر من سمائك
ولن يعود

لا تعليقات

اترك رد