قالت وقلت

 

رأيتها..
قالت: انتظرتُ طويلاً
سآوي إلى جبلٍ
يعصمني من القهر
وأخاديد السنينْ
قلتُ لها:
حين تبكي الأرضُ
تخرجُ أثقالها
فلماذا البحرُ ينتظرُ موجةً أخرى؟
قالتْ: لماذا الحبُّ
يغرّدُ خارج السّربِ؟
فأنا لستُ خارجَ السّرب
ولا سرابا.
قلتُ:
في الانتظار
يكونُ الحبُّ
ويبقى القلبُ
قالت: مرت السنون
وأنا أسبحُ في بحر متلاطمٍ
موجة تغرقني
وموجة تخرجني
انتظرتُكَ في المساءْ
ولم تأتِ
انتظرتُكَ في الفجر
وكاد الفجرُ يشيخ
ولم تأتِ
فماذا بعد؟
إنّي راحلةْ
قلتُ: إنّي أحبّكِ أكثر
وسأبقى أنثرُ- في ذاكرتي-
حروف الانتظارْ.

لا تعليقات

اترك رد