شباب بغداد .. ثوار اعادوا امجاد مدينتهم الفنية .. وانهوا عبارة المستحيل

 

ـ امانة بغداد ( بشحمها ولحمها ) بثقلها وامكاناتها الضخمه وعمقها الاجتماعي لم تستطيع علاج او الاهتمام بالنصب العراقية الشهيرة !! التي باتت رمزا عالميا اوالاهتمام بشوارع بغداد الرئيسية وساحة التحرير وحديقة الامة ودور العرض السينمائية والمسارح ..وغيرها من مظاهر ومعالم بغداد السياحية والتراثية الاصيلة..ولكن بعد انتفاضة ابطال التحرير جائها الرد مدويا قويا من شبابنا وشاباتنا المشاركين اخوانهم منتفظي ساحة التحرير وجبل احدوجبل الشهداء في الخلاني وغيرها من جبال الصمود والعزة والكرامة..من الفنانين اللذين باشروا بحملة وطنية شاملة اذهلتنا واذهلت العالم في تنظيف هذه المعالم وابرازها بشكل كبير وجديد وحلة لامثيل لها من تجديد الرسوم ووضعت لها مدلولات ومفاهيم جديده بعد انتفاظة 25 اكتوبر مؤكدة انها تعمل على خدمة واقعنا ومدننا وشعبنا وتاريخنا وحضارتنا التي تمتد لاكثر من 7 الاف عاما ، وانصب اهتمامهم الجدي الواعي الاصيل ليبدوا بحملة النظافة الكبرى وتوزيع المنشورات والملصقات الخاصة بالتوعية لاهمية ان نحافظ على نطافة وجمال بغداد ومحلاتها السكنية والترائية والتاريخية وصبغ الشوارع والارضفة والعلامات المرورية والاهتمام بالنظافة وصبغ الجدران ورسم اللوحات الجميلة المعبرة على جدران نفق التحرير الذي تراكمت عليه الاوساخ والاهمال منذ الاحتلال الاميركي للعراق 2003 حتى اليوم الى حين غير هؤلاء الشباب كل ذلك بهمتهم ووطنيتهم وحبهم لبغداد الحبيبة وعراقهم الغالي ..وبدا الفنانين منهم إلى تسجيل ملاحظاتهم وتوثيق ما يحدث على الجدران الصماء في ساحة التحرير وأنفاقها التي ألهمت خيالاتهم، وحفزت مواهبهم ليجعلوها عموداً أساسياً يدخل ضمن نص الحدث الراهن، ويتفاعل بقوة مع العطاء الكبير ليوازي سيل عطاء الدماء، وألم الجروح، أو يواسيها على أقل تقدير ..كما عكس كل ذلك الجوانب المختلفة لساحة التحرير وحولوها الى جنينة واسعه خلابة بمناظرها واشجارها وممراتها ، ومن ثم تحولوا الى الطوابق الاربعة عشر من جبل احد ليضعوا بصماتهم الجميلة في لوحات تعبيرية جميلة وعبارات انسانية ثورية خلقية فاقت حد التصور وفاقت كل المدارس الفنية في العالم ورسخت مفاهيم المدرسة الفنية العراقية بكل عناوينها وسياقاتها..

ـ عدد من الشباب الفنانين التقتهم ( الصـــــدى نت ) وهم منهمكون برسومهم وافكارهم النيره ليحدثونا عن ذلك .. الشابة سهام تقول : لقد كنا نتطلع منذ فترة طويلة ان تمد الجهات المعنية يدها لانقاذ معالم بغداد السياحية والترائية ،ولكن ومع الاسف الشديد لم نرى او نلمس ذلك على الاطلاق من الجهات المعنية ( امانة بغداد والبلديات المحلية والوزارات المعنية )!! التي باتت مشغولة بامور اخرى ليس لها علاقة بالمدينة او الناس ..!! فقررنا نحن مجموعه من الشباب النزول للشارع وفي ساحة التحريرونفقه وجدنا ضالتنا في تنفيذ افكارنا الفنية الجميلة كما تلاحظون ووفرنا اسعار الاصباغ من مصروفنا الخاص ،وقد ساعدنا الاهل والاصدقاء بذلك وكذلك الحال لبعض منظمات المجتمع المدني التي ساهمت ايضا من جانبها بتوفير الالوان والفرش ووسائل التنظيف والتعقيم ايضا لان معظم الاماكن كانت موبوؤة نتيجة الاهمال الذي امتد لسنوات طويلة ..!!

ـ الفنان فراس الجبوري اكد للـ الصـــدى نت : المساحات كانت واسعه للرسوم والتعبير فقد قررنا نحن مجموعه من الشباب التطوع لصبغ نفق التحرير من بدايته من شارع الجمهورية حتى دخوله ساحة النصر ومن كلا الجانبين والارصفة القذرة التي لاتمت لبغداد الحبيبة بصلة ..وهكذا تشاهدون اليوم كيف تغيرت معالم هذا النفق والذي كان ( يتيما جدا ) لسنوات اهمال امانة بغداد والبلديات التابعه لها .. وقد هيئنا المستلزمات من الالوان والاصباغ المختلفة والفرش وجسدنا افكارا تتماشى وتناسب التحولات التي شهدها مجتمعنا بعد الانتفاظة من ساحة التحرير، واعتقد بان الرسوم امامكم تتحدث اكثر منا ..ومنذ مباشرتنا بتلك الاعمال الفنية تواجدت معنا منظمات المجتمع المدني الكثيرة في دعمنا بتوفير المواد والاصباغ وحتى المواد الصحية والتنظيف والتعقيم والفرش والمكانس اليدوية التي خدمتنا كثيرا في عملنا اضافة لتوفير الفلكسات والاقمشة وانواع التريسات والاخشاب والاطارات لعمل اللوحات ورايات الله اكبر التي وضعناها بين فتحتي النفق ..

ـ الرسامة اسيل جنان فاروق تقول للـ الصــــدى نت : لقد باشرنا نحن مجموعه كبيرة من الشبابا البغدادي بوضع اللمسات الجميلة للوحات التي انتشرت بمساحات واسعه في نفق التحرير وقررنا ايضا وبعد ان نكمل ذلك نتوجه لاستكمال الرسوم في جبل احد وشارع الرشيد من جهة جبل الشهداء في الخلاني، وقد تم صبغ الارصفة ايضا ووضع العلامات الدالة في اماكنها بحملة كبيرة جدا ساهم فيها معنا الاخوان في منظمات المجتمع المدني العراقي بكل طاقاتها وامكاناتها لانها تمثل حاجتهم ايضا كعراقيين وعليهم المساهمة بكل مايمكن تقديمه لاهلنا ولبلدنا ولانفسنا ايضا ونحن نسجل ذلك لهم بكل تقدير ..

ــ ومن تلك المنظمات التي تمكنا من ان نلتقيهم هناك كانت منظمة (احباب التقى) لرعاية المراة والطفل التي كانت سباقة في اسناد هؤلاء الشباب حيث تحدث السيد ليث عبد الجبار رئيس المنظمة للـ ( الصــــدى نت ) : بلا شك ان هذه الانتفاضة الشبابية السلمية الانسانية الرائعه التي حملت اعلام العراق على اكتافها لتعلن رغبتها في التغيير ودفع عملية البناء الحقيقي للانسان العراقي الجديد نحو وضع افضل مما كنا عليه والقضاء على الفساد والمفسدين .. ودحر الطائفية القذرة بشكل نهائي ان شاء الله.. وكما تعرفون انتم وسائل الاعلام العراقية وكصحفيين جيدا ان منظمات المجتمع المدني تساهم بالعديد من الانشطة العامةالاجتماعية والتربوية والتعبوية والقانونية والاجتماعية والصحية ..وكذلك الحال في الجوانب الوطنية والسياسية العامة والتحولات الاجتماعية المختلفة .. ومنذ انطلاق انتفاظة الشبابا العراقي في ساحة التحرير وفي ساحات العز الاخرى في المحافظات العراقية ، كان للمنظمات المدنية دور حقيقي وفعال في ذلك حيث قامت منظمتنا وفي اكثر من مناسبة ومنذ انطلاق التظاهرات الى تقديم المساعدات المختلفة التي حصلنا ونحصل عليها باستمرار.. الى توجيه الزخم في المساعدات للمتظاهرين السلميين هناك ومنها المواد الغذائية والرز والزيوت وانواع الماكولات والمعجنات والفواكه والخضروات الطازجة التي يتبرع بها الناس وبعض الجهات الخيرية وفاعلي الخير الباحثين عن تقديم كل المساعدة لاخوانهم .. ومن جانب اخر قمنا بتوزيع المنظفات والمواد الصحية والمكانس والماسحات والمعقمات.والفرش والاغطية والبطانيات ..الخ ووجدنا ايضا شرائح الفنانين التي وفرنا للعديد منهم علب الاصباغ الملونة المختلفة والفرش الفنية بمختلف الاحجام والالوان والاقمشة والفليكسات …

ـ ويتحدث ظاهر موسى اللهيبي رئيس منظمة الصقرللتنمية والاغاثه للـ الصـــــدى نت : دور المنظمات المدنية لايقتصر على خدمة العوائل او اسعاف طلبهم من المساعدات بل يتعداه الى المواقف الوطنية التي تضعنا امام مسوؤلية جديدة لابد ان نخوض غمارها من خلال تقديم المساعدة والعون لشبابناالمنتفض في ساحة التحرير وغيرها من ساحات الشرف والكرامة ولقد عملنا مابوسعنا لخدمة ابناء بلدنا اللذين جسدوا بافكارهم والوانهم ملحمة العراق من رسامين وفنانين غيروا معالم المدينة من وضع سئ الى وضع متطور متقدم يزهوا به الناس ويفتخرون به اينما كانوا وتواجدوا .. وليس فضلا حين نخدم ابناء بلدنا بل واجب انساني وطني هو من صلب عملنا وتوجهنا كما تعرفون ، وكانت الوقفة المطلوبة منا ان قدمنا الكثير من المساعدات المختلفة ومنها الاصباغ والفرض والالوان والعدد اليديوةي التي يستخدمها الرسامون في ساحة التحرير كواجب بسيط ومشرف وتوزع كادرنا بين ارجاء الساحة وشارع الرشيد والخلاني والتقاطعلات المختلفة من اجل توفير المطلوب لهم ..

ـ جليلة العبيدي رئيسة منظمة الحق والسلام لرعاية الارامل والايتام اوضحت للـ الصــــــدى نت : لايتوقف عملنا على خدمة الاطفال والارامل فقط.. لان مفهوم الانسانية واسع جدا ولايقتصر بمواد غذائية او عينية او نقدية ما يعنيه اوسع الخدمات لاوسع الشرائح ومنهم شبابنا الرابضين في ساحة التحرير والشرف والعز وهم بحاجة لدعم الجميع ومنها منظمات المجتمع المدني المختلفة في الاعمال ولكنها تعمل وفق المنظور الانساني وماتمليه الارادة والعزم على تحقيق الذات البشرية وخدمتها ,, وقد ساهمنا بما هو متاح لخدمة الفنانين الشباب المتواجدين في ساحة التحرير وفي نفقه ايضا اللذين رسموا لوحات جميلة معبرة كنا بحاجة لها وبحاجة لجمالية مدينة بغداد وشوارعها وساحاتها كما كانت ايام زمان ..

لا تعليقات

اترك رد