بيني وبينك

 
الصدى - بيني و بينك
لوحة للفنانة ندى عسكر

أكثرُ الأشياءِ عمقاً
هو أن
لا نقولَ شيئاً
فخلف الصمتِ
يتوارى الكتمانُ
وخلفه تتوارى الرقةُ
وخلفهما
يتوارى العرفانُ
وأنا
أمام عينيك ليس ثمةَ
ما أخفيه
فلِمَ نهدرُ بوحَنا بالكلام؟
مدينٌ لكِ بكلِّ شيء
حتى بما يغمرُني
من قشعريرةٍ
أبحرُ في عينيك
فتطلقين قلبي
طائرةً ورقية
في سماءٍ ترتجفُ من الزرقة

بعيداً أحلقُ
وأنتِ لا تملكين سوى التحديق
ربما دون رغبةٍ بشيءٍ آخر
هل أستطيعُ حملَكِ
على أن تكوني حاضرةً
في هذا الخريفِ المبدّدِ الوحشة
ربما أنتِ موجودةٌ
من أجلِ هدفٍ أسمى
هو ………..
خشيةُ أن تتعانقَ ظلالُنا

لا أريدُكَ لي ..
بل أريدُني إليكِ
ربّما هو تقليدٌ مبتكرٌ
فحتى حينما يشتعلُ الهواءُ بيننا
وتبحرين في مداراتِكِِ وحيدةً
هائمةً
لاهيةً
عن كلّ شيءٍ
سوى قرعِ نواقيسِك
أبتكرُ ألفَ حلمٍ
كي أسقطَ في لجّتِك
لألغيَ المسافاتِ
وأسقطَ في المحظور

لا تعليقات

اترك رد