وجع الخرائط

 

وطَنِي على وجعِ الخرائطِ قَد شَدَا
                            نزفًا تَوارَى في البياضِ وفِي المدَى

لا الجرحُ نامَ ولا المَراثِي أدرَكتْ
                            أنَّ المجازَ بذي القصيدة عَربَـدا

أنّ العراقَ برافديهِ مُـثخَـنٌ
                            والياسمين إلى دمشقيَ أنْشَدا

أنِّي بخضرائِي أقولُ قَصائِدي
                            ولفرطِ عشقي قد سهرتُ تعَبُّدا

والبرتقالُ بأرضِ حيفا متعبٌ
                            واللّيلُ باتَ بِلَيْلِـها متهجّدا

يا حُزنُ قُل للغيمِ في عليائه
                            القُدسُ عُمرٌ في الشِّغاف تورّدا

أرضُ السّوادِ بها النّخيلُ متيّم
                            كَمَليحةٍ خَلعَـت خمارًا أسْودا

فادعُ الخرائطَ كي توارِي نزفَها
                            وادعُ الفراتَ لكي يكونَ الموْعِدا

واقرأ قصائدكَ الّتي لا تَـنتهي
                           بانَت سعاد وصَار قلبي الأسْعدَا

اتركْ على وَهَجِ الحَكايا غنوةً
                           وادعُ السنابلَ كي تكون المنشِدا

روّض أهازيجَ الحُـقولِ بِدربِـنَا
                           فالشمسُ تهوى الكُحلَ تهوى المِروَدَا

عَـلِّق عَلى وَجَـعِ الخرائطِ ماءَنا
                           فالماءُ إنْ عَـشقَ التُّـرابَ تَـمرّدا

لا تعليقات

اترك رد