لم يعتذر

 

مرّ مسرعا ولم يعتذر
اخذ العمر بكفه
ولم يعتذر
تهجى أفعاله
متلعثما بدهشتي
كل شيء قد هدأ
إلا ثورتي
قد اخطأ في عد النجوم
فوق الرخام
ولم يحفل بالسلام
نسي الكلام بلجته
وارتحل
ونحن شباكان مهجوران
تعيث فينا الريح
شباكان ينطبقان وينفتحان
على ترهات الخواء
يمتلئان بالضجيج والصخب
ثم يكسران مرآة عمرهما
كلما اتسع الوقت
شيئا من الانتظار
يدخلان قمراً
ويحجزان تذكرتي دخول للنسيان
إلى اللامرئي
كفرسان الحلم المحتمل في اللاوعي
ثم يجران الأمنيات
من هنا مرَّ مسرعاً
ولم يعتذر
أخذ العمر تحت عجلاته
ولم يعتذر
تهجى أفعاله متلعثما بدهشتي
كل شيء قد هدأ
إلا ثورتي
كل شيء قد خمد
في بيتي الحجري
من بعد احتراقي
كل شيء قد مشى
على فناجين دموعي
ولم يتسع الوقت لي
كالغريب صرت
انام فوق أعتابي

المقال السابقالتواصل الحضاري وثقافة التسامح
المقال التالىعبقرية السادات فى ذكرى ميلاده
سمر الغوطاني من مواليد السويداء ، سوريا - حائزة على شهادة الإجازة في اللغة العربية - جامعة دمشق شاعرة ترسم بوحها الذاتي بموشور العشق فينثال اللون في بوتقة الروح لحنا دافئ الايقاع ، و عبقا لا يغادر الذاكرة ، نشرت العديد من قصائدها في الصحف المحلية ( الأسبوع الأدبي - الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد