قارعةُ اليومِ السابِعِ

 
لوحة للفنانة رؤيا رؤوف

في اليومِ السابعِ
طافَ الليلُ ثقيلاً
فوقَ سراطِ النخلِ،
أنينُ ثكالى عشتارَ،
توسوسُ للأرضِ:
أزيحي ثُقْلَ الأقدارِ
وقومِي،
كانتْ في كفِّ صبيٍّ “طاسةُ” ماءٍ
وبقايا خبزٍ
وجراحُ سنينٍ،
لمْ يعرفْ أنّ الدنيا لاتعطي الفقراءَ
ثياباً،
لاتغني من جوعٍ،
أو تسقي الغَرثى،
مرَّ على سربِ الأكفانِ يمزّقُها
ويؤولُ إلى صرخةِ ثكلى،
من علّمَهُ أنّ الارضَ ستبكي حينَ يمرُّ عليها،
انَّ البيتَ الآيلَ لمدارِ العقربِ
قد يُمسي قبراً،
أنّ الربَّ سَيَقتلُ من يبقى محشوراً في عقرِ قيامتهِ،
لا شيءَ يكونُ سوى ماكانَ،
قيامةُ أجداثِ النخلِ عسيرٌ جدواها،
صاحَ صغيرٌ في حُضنِ قتيلٍ
ماذا أبقيتَ سِوانا،
لمْ نَقتُلْ
لم نَكتُبْ فوقَ جدارِ الوقتِ شرائِعَنا،
لم نزنِ بامٍّ ثكلى،
لم نسرقْ،
لم نرفع سقفاً،
نمنا في كلِّ قفارِ الدُنيا،
أسّمَينا هابيلَ أبانا
وتَرَكْنا قابيلَ على مبعدةٍ يحثُو أغبرةَ الغادينَ،
بُليْنَا في كلِّ ذراعٍ نَمشِيها،
كانَ الأسباطُ يشدّونَ على عنقِ البئرِ
حِبالاً وسيوفاً،
تركونا نَلْتَقِطُ القَطْرَ لنسقي،
أشعلنا أطراف أصابعنا،
أكباداً يبستْ
كي ندفأ،
طَرَقَتْ أبواقُ السابعةِ
وصَاحتْ
حانَ الوقتُ،
لكنَّ قيامتَنا بقِيَتْ في أسْرِ سراطِ النخلِ،
أفيقوا
ماعادَ هناكَ طوابيرٌ تتراصفُ في فلكِ التاريخِ
تسَاوَتْ كلُّ الأجداثِ على مصطبةِ الموتِ،
كانَ الفرسان يلمُّونَ غراسَ المعركةِ الأخرى،
كانوا يَقتاتونَ سرابَ سديمٍ أحمرَ
يزرقُّ عشياً
ويثوبُ إلى “تَكْيَةِ” قديسٍ
ضيعَ خلفَ الصخرةِ أقدامَ الماءِ،
ضاعتْ عشتارُ
وضاع جريدُ نواجذِها،
ضاعَ الوقتُ
احترقَ
وأحرقَ ما أبقتْ أمٌّ
من ضرعٍ لحقولِ السوسنِ،
يا أيتها السابعةُ المجبولة فوق رؤوسِ الخلقِ
أغِيْثِي،
فالأرضُ تتوقُ لوهجِ سنابِلِها،
والعابدُ شمّرَ عن جمرٍ خبّأهُ تحت جناحِ النورسِ،
أطفال الموتى كبروا
شدوا فوق نواحِرَهمْ غدرَ الأيامِ حبالاً
نَسَجُوا من كلّ خريفٍ
دمعةَ عاشقةٍ
وأنينَ مساءٍ أجدبَ،
يا أيتها السابعةُ المجبولةُ فوقَ رؤوسِ الخَلّقِ،
أفِيضِي ،
قدْ غيضَ نهارٌ نرجوهُ،
كوني……

طافَ الموتُ على ساحاتِ الليلِ،
تغافلَ عن أصلابِ السروِ
وأغمدَ عينيه ثقالاً في جبّ الأقدارِ،
وقيامتُنا
بَقِيَتْ فوقَ سراطِ النخلِ
تراودُ أفئدةً غشِيَتها
قارعةٌ أخرى،
قارعةٌ
قادِمَةٌ
أخرى…..

المقال السابقوزراء ونواب عراقيون ديدنهم الكذب
المقال التالىوجهة نظر من داخل ساحات التحرير
1ــ شـاعـرة من جيل أول الثمانينات (1980) ، كاتبة منذ عام 1980، عضو مؤسس وعـضـو هــيــئـة إداريـة لمـنـتـدى الأدباء الشباب (1980 – 1986) ، عضو اتحاد الأدباء و الكتاب العراقيين منذ عام 1986. 2 ــ كاتبة نقد وبحوث أدبية ومترجمة للشعر الإنكليزي ومترجمة للعديد من الشعر والمقالات الإنكليزية في الكثير من....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد