داء الصمت

 

ذهبتُ بعيدًا
وقلتُ هو التلاشي
ردّدت أغاني اليمّ
وعاقرتُ التيهَ بنزعاتِ الصمت
سكنتُ أمامَ شبابيكِ الوحدة
ترسمُ أحلامَ الصمت
تخجلُ من ذاتك
حين ترتدي قناعَ الجهل
تنوسُ تحت جداريّة الحنين
وعنادُكَ الشرقيّ الأبله
ينتشي بجنونِ الاضطهاد
بداخلِكَ وطنٌ من عشقٍ لا يتروضُ
ولا يضمحلّ كهذه المسافات المنسيّة
أمضي دون عقاربِ الساعة ..
الزمنُ مثلبةٌ كبرى
حين يعيدُكَ للبكاء
والنقاءِ والناس، هناك قبل الطوفان..
اكتب أكتب
يا هذا لا تتوقف
كي لا تنظرَ لنفسكَ عاريًا
كي لا تهزمكَ أغاني الصباح
وتشيّعك فيروزُ
حيث عرباتُ العبث
والأجسادُ المنتظرةُ قدرَها
في شوارعِ اللاعودةِ
اكتب عن أحلامِك
عن أولِ حبيبةٍ
أولِ رسالةِ حب
عانقت الزقاق
لا تستفيقُ أبدًا
من ثمالةِ الهشيم الأخير
فيحملك النادلُ
بعيدًا عن الأغاني
عليك أن تموتَ بداءِ الصمت
كآخر قطرةٍ في كأسٍ منسي
فلا يقرأ أحدٌ نزيفكَ

6 تعليقات

  1. بوح جميل. دام حرفك استاذ ناظم ودمت متألقا مبدعا

  2. Avatar Jinan Al-Haidar

    كم هي معبره كلماتكم تهز المشاعر و تمس شغاف القلب دون استئذان , سلمت يداك حفظك الله و أبقاك

    • بوح جميل جدا دام حرفك ودمت مبدعا ومتألقا

      • Avatar ناظم السعدي

        كل التقدير والامتنان دكتورتنا الفاضلة امتناني لطيب كلماتك د . رجاء

  3. Avatar ناظم السعدي

    كل التقدير والاحترام استاذة جنان الفاضلة

    • Avatar ناظم السعدي

      كل النقدير والامتنان د.رجاء الفاضلة حفظك الله

اترك رد