اتفاق اليمنيين في عاصمة مملكة السلام

 

المملكة العربية السعودية وقفت بجانب الشعب اليمني وساندته منذ انقلاب الحوثيين على الشرعية وشكلت تحالفا عسكريا لمجابهة اذناب الملالي في اليمن واستطاعت تحرير اكثر من 80% من المدن والقرى التي سيطر عليها الحوثي الارهابي بقوة السلاح ولم تدخر جهدا في دعم ومساندة الشعب اليمني وايضا لم تفرض اجندتها عليهم ولم تتدخل في شؤونهم بل دعت الى ضرورة جلوس كافة الاطراف اليمنية على طاولة المفاوضات والاتفاق على حل سياسي ينهي الحرب في اليمن لكن للاسف الطرف الحوثي نقض كل العهود لان لديه اجندة ايرانية خبيثة ويريد ان يفرض واقعا جديدا في اليمن بالاضافة الى ان قرار الحوثي في يد الملالي الذي لايريد ابدا اتفاق اليمنيين ولايريد الخير لليمن والشعب اليمني
منذ ايام وقع اليمنيين اتفاقا برعاية الرياض في حضور ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان والشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد ابوظبي ويرجع اهمية الاتفاق الى توحيد كافة الاطراف السياسية من الحكومة الشرعية و المجلس الانتقالي الجنوبي بالاضافة الى توحيد الجهود للتركيز على مواجهة الحوثيين وتحرير العاصمة صنعاء من اذناب الملالي وانهاء الحرب في اليمن
اتفاق الرياض ينص على عودة الشرعية الى عدن خاصة ان البعض كان يعيب على الحكومة الشرعية بأنها تتحدث من خارج اليمن وانها حكومة الفنادق وليس لها وجود على ارض الواقع لكن اتفاق الرياض سوف يجعل الحكومة الشرعية موجودة في اليمن وحدد الاتفاق مهلة في غضون اسبوع لعودة الشرعية الى عدن ونص الاتفاق على توحيد كافة القوات تحت سلطة وزارة الداخلية ووزارة الدفاع وهذا ايضا يصب في مصلحة جميع الاطراف خاصة ان هذه القوات سوف تكون تحت رئاسة واحدة وسوف يكون الهدف واحد وهو التركيز على تطهير الشمال من الحوثيين اذناب الملالي ونص الاتفاق على تشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الشمال والجنوب لان الانتقالي الجنوبي كان يتهم الشرعية بأن حكومتها ليست حكومة كفاءات ولاتمثل جنوب اليمن بالاضافة الى انها كانت متهمة بوجود عناصر في صفوفها تنتمي الى حزب الاصلاح الاخواني والمدعوم من دول موالية لايران وهذا كان من وجهة نظر الانتقالي الجنوبي ان الحكومة الشرعية مخترقة من الحوثي لكن اتفاق الرياض سوف يعيد الامور الى نصابها وسوف تمثل الحكومة الشرعية كافة اليمنيين
المملكة العربية السعودية هي الراعية لاتفاق الرياض وهذا الاتفاق سوف ينجح لانه برعاية مملكة السلام التي تسعى دائما لارساء الامن والسلام في دول المنطقة وتعمل السعودية على اجهاض مخططات ايران الخبيثة التي تسعى الى تدمير الدول ونشر الارهاب والفوضى فيها بالاضافة الى ان حضور الشيخ محمد بن زايد ولي عهد ابوظبي مراسم توقيع الاتفاق يؤكد ان السعودية والامارات على قلب رجل واحد وان محاولات الفتنة من الاعداء بين البلدين لم تفلح لان العلاقات بين السعودية والامارات لاتسمح لاي عدو بشق الصف وكما قال الامير خالد الفيصل السعودي اماراتي والاماراتي سعودي
الامير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي تحدث خلال مراسم توقيع الاتفاق حول عدد من النقاط الهامة وقال ان كل يوم يجتمع فيه اليمنيون في المملكة العربية السعودية يوم فرح وان المملكة دائما تدعم اليمنيين منذعهد الملك المؤسس وحريصة على استقرار اليمن وازدهاره واكد ان موقف المملكة تجاه اليمن من المواقف الاصيلة كأصالة شعبه التي تربطنا به اواصر الدين والقربة والعروبة والجوار وستكون المملكة دائما مع الشعب اليمني وتطرق الى المساهمة الاماراتية في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن وشدد على ان الامارات قدمت تضحيات جليلة في ساحة الشرف مع جنود السعودية وزملاؤهم من بقية دول التحالف وهذا الكلام ابلغ رد على المشككين في الدور الاماراتي في اليمن الذي لايقل اهمية عن الدور السعودي لاعادة الامن والاستقرار الى اليمن بالاضافة الى ان الامارات عضو فاعل في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن ولايوجد صراعات بين السعودية والامارات في اليمن كما حاول الاعلام الايراني ومن يواليه اشاعة هذا الامر لضرب العلاقات بين السعودية والامارات لكنهم فشلوا في النهاية
الامير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي تحدث عن الخطر الايراني قائلا ان التدخلات الخارجية في اليمن تسعى لفرض واقعا جديدا عليه بقوة السلاح للانقلاب على الشرعية وتهديد امنها وامن جيرانها وامن المنطقة وامن الممرات الملاحية الحيوية للعالم كله
من وجهة نظري السعودية قدمت الكثير من اجل اليمن ومازالت واتفاق الرياض جاء نتيجة الجهود السعودية للحفاظ على اليمن ووحدة شعبه ولما لا وهي التي اطلقت اعادة الامل وساندت الشعب اليمني سياسيا وعسكريا وماديا وتعرضت الى الخطر باطلاق الحوثيين الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة عليها لكنها حصن امان ليس لها فقط او لليمن بل لكل دول المنطقة والعالم لانها مملكة العزم والحزم والسلام

لا تعليقات

اترك رد