” كيت وكيت ” !!

 

كيت وكيت بمعنى كذا وكذا، وتستخدم لاختصار الحديث وعدم تكراره.

كَيتَ: (فعل)، كَيْتَ وكَيْتَ / كَيْتِ وكَيْتِ، كان في الأمر كَيْتِ وكَيْتِ: كذا وكذا، ظَلَّ يَخْطُبُ فِي النَّاسِ وَقَالَ: كَيْتَ وَكَيْتَ: يُكنْىَ بِهِمَا عَنِ الْحَدِيثِ وَالْخَبَرِ، أَيْ قَالَ هَذَا الأَمْرَ وَذَاكَ، وَلاَ تُسْتَعَمَلاَنِ إِلاَّ مُكَرَّرَتَيْنِ ، وهي كناية عن القصَّة والأحدوثة (1).

في بلادنا ما أكثر الذين دوخونا بـ (الكيت وكيت) ، وخاصة من قبل رجال الدين الذين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها في استذكار حكايات وروايات ما أنزل الله بها من سلطان ، سمتها المبالغة والتهويل والتضليل ، من أجل إلهاء الشعب عن حقيقة ما يتعرض له من تعسف وحرمان ، في حين يتمتعون هم بامتيازات عالية ، وينعمون بحياة تقترب كثيراً من حياة السلاطين ، تدفعهم بذلك غايات دنيوية ومصالح سياسية وتبعية أجنبية وعقد مذهبية ونزعات طائفية.

السياسيون والحكام ليسوا بعيداً عن ذلك، فخطبهم الرنانة ووعودهم الخادعة صدعت رؤوس أبناء جلدتهم والعالم ، على الرغم من مضي سنين طوال من وقوفهم خلف سدة الحكم وتوليهم المسؤولية ، فما انفكوا يسمعوننا جعجعة دون أن يرونا طحينا.

اليوم ، علينا أن نعمل جميعاً من أجل العراق ، وأن نقذف بالحق على الباطل فندمغه ، بكل ما أوتينا من وعي وإرادة وإيمان ، وبلا خجل أو وجل ، فإرادة الشعب هي العليا، و” إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر، ولابد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر”، فما أنتم فاعلون ، بعد أن جاوز الظالمون المدى ، خصوصا بعد ارتكاب مجازر بشعة بحق المتظاهرين العزل الذين أثبتوا بحق أنهم خير من تصدى للظلم بكل شجاعة ، وأنهم من سيرسمون خارطة العراق الحر الأبي المستقل .
لعمري قضي الأمر ، وظهر كل ما بطن ، وسيصبح الطغاة قريباً.. في حكم الـ (كيت وكيت)!!.

1- بتصرف ، تعريف ومعنى كيت وكيت ، المعاني، 2010 – 2019

لا تعليقات

اترك رد