الصحاف دون حصافة واللاحكيم ذيل ينتظر مقص الشعب

 

تصريح مرتبك يشوبه الخوف والتردد من ذكر اسم ايران صراحة باتهامها بالتدخل السافر في الشؤون الداخلية العراقية عبر تصريح للمتحدث باسم وزارة الخارجية احمد الصحاف .. يقول الصحاف : الحكومة تدعو (( جميع الاطراف الى ضرورة الالتزام بمبدأ السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق )) ، ويضيف ايضا : الحكومة تشدد على ما ورد في خطاب المرجعية الدينية الذي اكد على احترام ارادة العراقيين . انتهى ..
ايها الصحاف بلا حصافة كيف تطلب من مجهول بنكرة مبهمة ان يلتزم بسيادة بلدك وان لايتدخل بشأنه الداخلي ؟ ، تدعو الاطراف مع انه طرف واحد انت تعرفه كما علمته الملائكة وشياطين الجن والانسن وشعوب العالم من ان الطرف الوحيد صاحب النفوذ الكبير في العراق هو ايران ، فكم هو وهنكم امامها وكم اعطيتم الدليل تلو الاخر بتسليم السيادة العراقية لها وجعلتم من العراق محافظة تابعة لهم ، “غير انه العراق يمرض ولا يموت فانتفض شبابه ليلقموكم الحجر بمداس اقدامهم ويسترجعوا سيادته وعزته وأنفة شعبه من بين ايدي غلمانكم من السياسيين ” !! ، ثم ان مبدأ السيادة لايخرق من قبل طرف ، جهة او دولة يا ايها المتحدث الفطحل ، بل يخرقها ولاة امره .
نعلم ان بمقولتك عنيت (( ايران بطبيعة الحال )) لكن انهزاميتك مع وزيرك اللاحكيم جعلا من فرائصكما تهتز حتى قبل نطق حرف الالف فكيف وان تلوت بعدها الياء والراء والالف ومن ثم النون ؟ . نعم البلدان تخرق سيادتها بفعل تبعية قياداتها السياسية وفيما ارتمت بحظن دولة اخرى وراحت تنفذ اجنداتها وتتآمر على شعبها وتجعل من مقدرات بلدها بيد الاجنبي وتشكل قوى حزبية وفصائل عسكرية لتدافع عن بلد غير بلدها لا بل تكون اداة قتل مروعة لمواطني بلدها وكما تجلى واضحا قتلهم للمتظاهرين الشباب ببغداد الاباء .
نعم انتم ذيولا لايران وببغاوات تردد ما تسمعه منها تسجد لسجدة وليها وتقوم لقومته ، تضربون عدوه بايديكم بدل يده وتستميتون الدفاع عنه كاستماتتكم على نهب الثروات العراقية .. بيانك هزيل يا احمد وانه قبيح كقبح اجراءاتكم وسلوكياتكم وتبعيتكم لايران وخوفكم منها فاعلم هذا وكف عن التبجح .
نعلم جيدا مالذي حدى بوزيرك لتصرح عن لسانه في هذا الوقت بالذات ، انه خطاب المرجع الحكيم فهو انما اعطاكم جرعة وطنية شققتم باصرها جيب الخوف من جلباب التبعية والارتهان للاعجمي ، ولو كنتم عراقيين شجعان لشققتم جلبابكم كله غير ان لامساواة بين يافع يقود ” التكتك ” لانقاذ الجرحى وبين من يجهز على الجرحى بتبعيته المقزوة !! .. متحدث غير حصيف يخاطب مجهولا مبهم ووزارة خاوية بوزير لايحسن الشجاعة تابع ذليل لايران ، أتلك هي وزارة خارجية جمهورية العراق ايها النكرات المبهمين والعملاء الاذناب ؟ .. تعسا لكم ولابد ان يكون الوزير اللاحكيم اول رأس يطاح به من كابينة الاستيزار الحكومي المشلولة اثر تهاويهم تباعا من قمة جبل ( احد ) قلعة الاحرار ، بعد اقالة رئيسكم الذي علمكم التبعية والخنوع والمذلة للاعجمي .

لا تعليقات

اترك رد