دروس نتعلمها من الفشل

 

خلال مسيرة حياتنا نواجه الكثير من المشكلات ونتغلب عليها ونفرح بالنجاح ونواجه الكثير من الإخفاقات الناجمة عن أخطاء مقصودة أو غير مقصودة ونتعلم منها دروسا قيمة في الحياة . تسمى الحياة في الفلسفة “المعلم” لأنها تمنحنا فرصة التجربة والتعلم والصلادة ومواجه المحن . عندما نتعلم من فشلنا نصبح أقوى وأكثر انتاجية وتزداد لدينا فرص تحمل الضغوط وتتوفر لدينا فرص النجاح وتحقيق الذات.
وإذا سألنا الناجحين في الحياة من لغويين وفلاسفة ومهندسين وأطباء وقادة ورجال فكر : كيف وصلتهم إلى ما أنتم فيه ؟ أتانا الجواب المعهود بالجد والعمل ومواجهة الصعاب والتحديات التي واجهتنا. سأل والتر مالوري توماس أديسون ذات مرة في غمرة مناقشة اختراعات أديسون الكثيرة : ” أليس من العار أنه رغم هذا الكم الهائل من العمل والانجازات التي قمت بها لم تتمكن حتى الآن من الحصول على نتائج؟” فأجابه أديسون والابتسامة تعلو وجنتيه : “النتائج! لماذا يا رجل؟ لقد حصلت على الكثير من النتائج! أعرف الآن أن آلاف الأشياء التي فكرت في تحقيقها لن تنجح أبدا.”
في بداية الثمانينات من القرن الماضي كنت طالبا في الجامعة وصدف أن قابلت في استراحة بين المحاضرات أستاذ الإنشاء فسألته كيف يمكن أن ندرس الأدب بعمق ونتفوق فيه معرفيا . لم يجبني وقتها لكنه فتح كتابا أصفر اللون وذهب إلى صفحته ما قبل الأخير وقال لي : ” اقرأ هذه السطور وستتعلم كيف تنجح في الحياة . ستتعلم كيف تتفوق معرفيا وتمتلك زمام الأمور. ” كانت تلك السطور التالية :
وقد فهمت الرسالة التي أراد أستاذ الإنشاء أن يوصلها لي . كنت أود أن ألتقيه مرة أخرى لكنني لم أعثر عليه . قالوا لي في الكلية أنه سافر للخارج . لقد ظهر في حياتي كملاك من السماء أوصل لي رسالة واختفى .
يرى الناس النجاح شيئا إيجابيا والفشل شيئا سلبيا . إذا عدنا إلى جواب السيد توماس أديسون لصديقه سندرك جليا أن الفشل ليس دائما شيء سيء. لأننا يمكن أن نتعلم منه الكثير وأن نكبر ونتطور ونتعلم من الماضي وأخطائه الكثير من الدروس والأشياء . وفي عالم الاختراعات والمال والأعمال الفشل شيء شائع الحدوث يوميا ونجد أن تسعة اختراعات من أصل عشرة تفشل في الوصول إلى أهدافها المبتغاة .
قد تشعرنا هذه الاحصائيات بشيء من القلق وعدم الراحة لكنها شيء مهم يجب أن نعرفه لأن الفشل مرة ومرتين أو حتى مئة مرة لا يعني نهاية الطريق . الفشل في هذه الحالة يعني أن نجري تعديلا في حياتنا وأن نعيد حساباتنا وأن نصمم على النجاح من جديد . يعد شرف المحاولة خطوة أولى أكثر قربا من النجاح . وكلما دخلنا غمار الحياة واجهنا فنون الفشل وعلينا أن نتعلم الدروس الأخطاء التي قادت إلى الفشل ونستخلص النتائج الجيدة .
يتعلم الأطفال الصينيون المثل الشعبي الصيني الذي يقول :
Tell me and I will forget,
Show me and I will remember,
Involve me and I will learn .
أخبرني وأنا سأنسى ،
أرني وأنا سأتذكر ،
شاركني وأنا سأتعلم .
يقول الصينيون أن لا أحد يعرف على وجه اليقين من قال هذا المثل لكنه من المقدسات الصينية الموروثة عبر التاريخ . التجارب أفضل معلم للإنسان .

يعلمنا الفشل الكثير من الدروس يمكن أن نجملها بما يلي:
التواضع :
عندما تجري الحياة على ما يرام نشعر أننا أقوى من الظروف وأن لا شيء يمكن أن يوقفنا . ونشعر أحيانا أننا نتربع القرفصاء على سقف العالم . ليس هناك كلمات في الكون يمكن أن تصف مشاعر الناجحين في الحياة والعمل . ولكن عندما يحدث الفشل يؤذينا في الصميم ، وأحيانا يؤذينا بطريقة تمنعنا من النهوض من جديد.
علينا التواضع دائما في سلوكنا وحياتنا لأن التواضع يخفف المشاعر المأساوية الناجمة عن الفشل . وعلينا أن نتواضع في حياتنا حتى لو حلقنا بين النجوم . التواضع يا سادتي هو الناموس الذي يحفظنا من الأذى ويرفعنا متى وقعنا ومتى كنا متواضعين صرنا محترمين وسنتلقى الاحترام من الآخرين مهما كانت الظروف التي نمر بها .
علينا أن نتذكر تواضع أنطونيو في الفصل الأول من تاجر البندقية . كان الرجل يخسر كل شيء وهو متواضع يقابل المآسي بقلب محب حزين وقور . عندما نتصرف بتواضع نكون جاهزين لتقلي الصدمات ومواجهة الكوارث . المتواضعون يحسنون مواجهة أخطار الفشل دائما لأنهم يسيطرون على مشاعرهم في حالات الفرح والحزن ويقاربون الأمور بعقلانية ووعي .

التعلم من الأخطاء :
الحياة أفضل مدرسة في الكون ، ومن لم يتخرج بنجاح من الحياة لم يتعلم شيئا على الاطلاق. يكاد يكون من المستحيل العثور على قصة نجاح ليس لها أثر وقصة خلفها. يواجه جميع الناجحين الفشل في مرحلة ما من حياتهم. ويعتبر التعلم من الأخطاء المفتاح للتغلب على العقبات والنجاح يبدأ بالتعلم من الهفوات والأخطاء السابقة .
عندما نفشل في حياتنا أو في أي مشروع نقوم به ، علينا أن نسأل أنفسنا السؤال المعهود : ” لماذا فشلنا؟ ” أو ” هل سبب الفشل هو فعل قمت به في وقت من الأوقات ؟ ” أو ” هل تدخلت قوى خارجية معينة ولعبت دورا سلبيا في احداث الفشل ؟” عندما تكون مسؤولا عن عمل ما وينهار تشعر دائما أن الكارثة قادمة . تعلم أن هناك دائما اجراءات تساعدك في منع الكوارث وتلافي أضرارها . علينا أن نفكر بعقلانية وأن نجد سبلا داخلية تساعدنا في الصمود في وجه الانهيارات والفشل. علينا أن نبتعد عن الخوف وأن نمتلك زمام المبادرة وأن نحاول أن نستجمع قوانا ونتصرف ببرود لرد الانهيار واعادة الأمور إلى نصابها .

فكر بالتغيير:
يعتبر التفكير بالتغيير احدى وسائل التعلم من الأخطاء . كثيرون لا يحبذون التغيير ولكن للتغيير مزايا كثيرة أهمها التقليل من الروتين وتجديد الشباب والتطوير والرؤيا الجديدة .
عندما نفشل علينا أن نفكر بالتغيير الجزري في حياتنا وعلينا أن ندرك أن سبب الفشل هو أن الأمور ليست على ما يرام . التغيير هو عودة للوراء قليلا ثم تحضير للانطلاق من جديد بقوة وثبات . علينا أن نحب ثقافة التغيير وأن نحبب الآخرين بها.

تنقية الأفكار :
ليست كل الأفكار التي تخطر في بالنا أفكارا جيدة ومفيدة . ويجب أن نقوم بعميلة تنقية للأفكار الجيدة وتصفيتها بحيث تبقى لدينا الأفكار المفيدة والجيدة التي تفيدنا في حياتنا . قد نفكر في تطوير جديد أو منتج جديد وفي هذه الحالة نكون في الوضع الافتراضي للمنتج وهذا لا يكفي . لذلك علينا التوجه نحو حاجات السوق وقبوله للأفكار الجديدة قبل الشروع في الإنفاق على منتج لا نعلم الكثير عن سلوكه الاجتماعي داخل المجتمع . علينا أن نمهد الطريق للمنتجات والأفكار الجديدة قبل وضعها في حيز التنفيذ.
التروي في التصرف إحدى دعامات تنقية الأفكار . علينا أن نتبنى سياسة فكر ثم أجب لأنها الطريق نحو التنقية والتفكير واعادة التفكير في كل ما نقوم به من اجراءات وسلوكيات في هذه الحياة . علينا أن نمنح أفكارنا فرصة نادرة للاختبار قبل وضعها حيز التنفيذ. هناك دراسة أكاديمية تقول أن هناك فكرة جيدة واحدة فقط من بين كل 100 فكرة . يمكن أن تقودنا الأفكار السيئة إلى الفشل والانهيار على المدى القريب والمدى البعيد . علينا أن نراجع أفكارنا مرات ومرات قبل الشروع في أي مشروع جديد. قد تقودنا فكرة صغير إلى خراب كبير. والأشياء الصغيرة قد تدمر الأشياء الكبيرة . أليس هذا هو تأثير الفراشة ؟
إذا :
“إذا” عنوان جميل لقصيدة جميلة كتبها الفيلسوف رودريك كبلنغ فيها من الحكمة والموعظة الحسنة ما يكفي . وعلى شبابنا أن يتمعن في معانيها وأبعادها السياسية والاجتماعية والاقتصادية وما فيها من حض على النجاح ومكافحة الفشل واعمال العقل والعاطفة في الوقت المناسب. تقول كلمات القصيدة :

If you can keep your head when all about you
Are losing theirs and blaming it on you,
If you can trust yourself when all men doubt you,
But make allowance for their doubting too;
If you can wait and not be tired by waiting,
Or being lied about, don’t deal in lies,
Or being hated, don’t give way to hating,
And yet don’t look too good, nor talk too wise:

If you can dream—and not make dreams your master;
If you can think—and not make thoughts your aim;
If you can meet with Triumph and Disaster
And treat those two impostors just the same;
If you can bear to hear the truth you’ve spoken
Twisted by knaves to make a trap for fools,
Or watch the things you gave your life to, broken,
And stoop and build ’em up with worn-out tools:

If you can make one heap of all your winnings
And risk it on one turn of pitch-and-toss,
And lose, and start again at your beginnings
And never breathe a word about your loss;
If you can force your heart and nerve and sinew
To serve your turn long after they are gone,
And so hold on when there is nothing in you
Except the Will which says to them: ‘Hold on!’

If you can talk with crowds and keep your virtue,
Or walk with Kings—nor lose the common touch,
If neither foes nor loving friends can hurt you,
If all men count with you, but none too much;
If you can fill the unforgiving minute
With sixty seconds’ worth of distance run,
Yours is the Earth and everything that’s in it,
And—which is more—you’ll be a Man, my son!

إذا استطعت أن تحتفظ برباطة جأشك عندما يفقد الجميع من حولك
رباطة جأشهم ويلومونك بسببها؛
إذا استطعت أن تثق بنفسك حينما يشكك فيك كل الذين من حولك،
ومع ذلك تراعي شكوكهم أيضاً
إذا استطعت الانتظار ولم تمل الانتظار،
أو، أن تكون ممن يُفترى عليه، لا تتاجر في الأكاذيب،
أو أن تكون ممن يُحقد عليه لا تستسلم للحقد،
مع ذلك لا تبدِ طيبة فائقة ، أو تتحدث بحكمة أكثر مما يلزم.
إذا استطعت أن تحلم – ولم تصبح عبداً لأحلامك؛
إذا استطعت أن تفكر – ولم تجعل الأفكار هدفك،
إذا استطعت أن تقابل النصر و الكارثة
وتعاملت مع هذين الدجالين على نفس القدر من المساواة:
إذا استطعت احتمال سماع الحقيقة كما نطقتها
وقد لويت من قبل الأوغاد لينصبوا فخاخاً للمغفلين،
أو أن تشاهد الأشياء التي نذرت نفسك من أجلها، وقد تكسرت
وتنحني لتبنيها بأدوات بالية.
إذا استطعت أن تصنع كومة واحدة من جميع مكاسبك
وتخاطر بها برمية واحدة في لعبة من ألعاب الحظ،
وتخسر،
وتبدأ مرة أخرى من حيث بدأت،
ولا تنبس بكلمة بشأن خسارتك:
إذا استطعت أن تجبر قلبك و أعصابك و أطنابك
من أجل خدمة أغراضك بعد أن يكونوا قد قضوا منذ أمد طويل
ولذلك تستمر عندما لا يوجد فيك شيء
سوى الإرادة التي تقول لهم : ” استمر ! “
إذا استطعت أن تتحدث مع جموع الناس و تحتفظ بفضيلتك،
أو أن تصاحب الملوك – ولا تفقد مقدرتك على مصاحبة العامة و التحدث إليهم،
إذا لم يستطع الأعداء أو الأصدقاء المحبون أن يؤذوك،
إذا كان لكل الناس أهمية عندك، غير أن لا أحد منهم كثيراً :
إذا استطعت أن تملأ دقيقة عدم المغفرة
بما يساوي ستين ثانية من جري المسافات
الأرض لك و كل ما عليها
و- ما هو أكثر – ستكون رجلاً ، يا بني!
قصيدة كبلنغ هذه إحدى أعظم القصائد التي تخترق الزمان والمكان ويمر الآن على موعد صدورها الأول قرنٌ من الزمان جاءت آلاف القصائد والكتابات ورحلت، وبقيت هي واحدة من القصائد التي لا تموت . هي إحدى القصائد التي يجب حفظها باللغتين العربية والإنجليزية وتعليمها للجميع في كل زمان ومكان لأنه خطوة راسخة نحو النجاح

الخاتمة :

لا يمكن أن يكون هناك نجاح دون فشل. نحن نتابع أحلامنا في اقامة المشاريع ، من دون أن نفكر في احتمال فشلها في لحظة من اللحظات . غالباً ما يقال إن الفشل لا يوقف الناس لكن الناس تتعامل مع الفشل الذي يوقفهم . عندما نواجه الفشل ونتعامل معه وجها لوجه ونتعلم منه الدروس الكثير لن يستطيع أن يوقفنا .
علينا أن ندرك أن كل فكرة تنبثق من عقلنا لن تنجح . هناك الكثير من الأفكار التي نطرحها سوف يفشل وعلينا أن نأخذ الوقت الكافي لتنظيم الأفكار والتعلم مما فشلنا في تحقيقه . علينا أن نكون على استعداد دائم للتعلم والتطور والنمو . وعلينا أن نكون على يقين أن كل إنسان يمكن أن ينجح . الأمر يتعلق بالإنسان وحده وبكمية السوء التي يريد أن يحتفظ بها .

المراجع

10 Great Lessons Highly Successful People Have Learned From Failure 10-great-lessons-highly-successful-people-have-learned
10 Lessons Learned From Failing | HuffPosthttps 10-lessons-learned-from-f_b_5105094
The Importance of Failure: 5 Valuable Lessons from Failing the-importance-of-failure-5-valuable-lessons

المقال السابقفيلم “الزنديق”
المقال التالىولدي
محمد عبد الكريم يوسف (1965-) مواليد قرفيص/ سورية . مدرب ومترجم وأكاديمي و محاضر في الجامعات السورية رئيس قسم الترجمة سابقا في الشركة السورية لنقل النفط رئيس دائرة العقود والمشتريات الخارجية سابقا في الشركة السورية لنقل النفط رئيس دائرة التنمية الإدارية في الشركة السورية لنقل النفط سابقا . كاتب في ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد