للعراق السلام

 

هل تعرفون ما الذى تعنيه العراق للمصريين؟

لا أحدثكم عن السياسة وتعقيداتها … ولا عن الحكم وناسه … ولا عن الاستراتيجيات وحكمها… ولا عن العاديات وتوابعها… أحدثكم عن أهلها والمكان الذى يحتلونه فى قلوب ملايين المصريين، هؤلاء الذين إذا سمعوا العراقيين يقولون الآه توجعوا لها.

يحمل المصريون للعراقيين احساسا بالفضل الكبير، ولك أن تتخيل أن آلاف القرى فى مصر لم تبنى فيها بيوت حديثة إلا بعوائد العمل فى العراق التى أصبحت حاضرة فى أحاديث المصريين، يعرفون مدنها وشوارعها وعاداتها وتتسرب لهجتها الى لسان من لا يكفون عن الحديث عنها بين من يتطلعون لزيارتها ومن يتشوقون للعودة اليها.

أعتقد أن الشعب الوحيد الذى بكى على كل ما ألم بالعراق منذ سنوات بعيدة بدل الدموع دما كما يقولون هو الشعب المصرى، ذلك لأن الامتزاج الذى حدث بين الشعبين كان ولا يزال فريدا ومنفردا ومتفردا، لا يعرف سره إلا من عاشه.

اليوم والعراق يتألم بلا قوة ولا حيلة تجد الوجع أكبر لدى المصريين الذين لا يستطيعون فعل شئ اللهم الا الدعاء لوجه السماء حتى تتدخل لإنقاذ الشعب العراقى من بين أنياب الذئاب التى تجمعت عليه، تنهش لحمه بلا رحمة.

اقرأ يوميا مئات التقارير وأطالع مئات الصور وعشرات الفيديوهات التى توثق جهاد الشعب العراقى وهو يجاهد ليحرر نفسه من قبضة من قرروا استغلاله حتى النفس الأخير، أشاهد ملامح الصمود ترتسم على وجوه الرجال والنساء والشباب والأطفال الذين يهتفون لوطن حر يحلمون به دون أن يرهبهم الموت، فأعرف أن العراقيين حتما سينتصرون، ولن يحول بينهم وبين ذلك شئ أو أحد.

يسجل العراقيون بجهادهم الآن سواء نجحوا فى محاولتهم وانتصروا أو تأجل الانتصار الذى حتما سيأتى ملحمة جديدة من ملاحم مجدهم وهى كثيرة، ورغم الألم الذى يلم بنا جميعا الا أننا لا نملك الا الحلم بوطن حر يملكه أبناؤه، نضعه بين أيدى الأحرار فى وطن حر، ونعرف أنه سيتحقق.

ويا أهلنا فى العراق سلام يليق بجهادكم وحلمكم.

فأى كلام فى السياسة وتعقيداتها والحكم وناسه والاستراتيجيات وحكمها والعاديات وتوابعها ليس الا من باب العبث أمام الدماء التى تروى حلمكم … فأنتم الحقيقة الوحيدة فى هذا الزمان.

المقال السابقمستقبل داعش بعد البغدادي
المقال التالىتداول سلمي
د. محمد الباز كاتب سياسى رئيس مجلسى الإدارة والتحرير لمؤسسة الدستور مقدم برنامج ٩٠ دقيقة على قناة المحور مدرس الصحافة بكلية الاعلام جامعة القاهرة اهم مؤلفاته العقرب السام ... عمر سليمان جنرال المخابرات الغامض كهنة المعبد ... أسرار السياسة والصحافة التركة الملعونة ... كتاب الأسرار ا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد