شبح رغم أنفك

 

“الأشباح” . . . كلمة مجرد ذكرها مخيف، لدرجة أنها قد تجعلنا نقشعر، وننتفض، بل وقد نلتفت حولنا لمعرفة إذا كان هناك شبحاً متواجداً خلفنا. فلو جفلت لوهلة لمجرد سمعك هذا الاسم، ماذا لو تعرف أنك في الوقت الحالي قد تكون شبحاً دون أن تدري؟ الشبح هو ذاك المخلوق الذي حرم من حياته، ومستقبله، وضاعت هويته في خضم من الفساد، والعدوانية الغير مبررة تجاهه. لكن أيضاً هناك مشكلة أخرى، فهناك نوع من الأشباح قد ارتضى لنفسه تلك الحياة بإرادته؛ لأنه لا يريد أن يختلط مرة أخرى بمن ظلموه وسلبوا منه كل شئ. مما جعله راغب عن التعبير عن نفسه؛ لمعرفته أنه لا يوجد من يسمعه أو حتى الإصغاء له لوهلة.

تلك المعضلة للأسف لا تنطبق فقط على عالم الأشباح الغير مرئي، بل أيضاً على عالم البشر الذين صاروا غير مرئيين بالرغم من تواجدهم على قيد الحياة. ولقد عبر عن تلك المشكلة الكاتب الأفريقي الأمريكي الشهير رالف والدو أليسون Ralph Waldo Ellison، المشهور باسم رالف أليسون (1914-1994)، والذي يعد واحداً من أعلام الكتاب في القرن العشرين. ولقد كان الميراث الأدبي الذي خلفه رالف أليسون Ralph Ellison عامراً بثروات فكرية تتمثل في مقالاته وأعماله الأدبية من روايات وقصص قصيرة، مما دفع النقاد أن ينعتونه ب”أحد الآلهة الأمريكيين الذين يقطنون جبل برناسوس” – علماً بأن جبل برناسوس هو جبل شاهق من الحجر الجيري في وسط اليونان – دولة الأساطير والثروات الأدبية والفلسفية – ويطل على مزارع وبساتين الزيتون مما يضفي عليه منظراً أسطوري، ويجعل منه جبلاً يلقيق بالآلهة لتقطنه. ونعت رالف أليسون بذلك يدل على أنه بالفعل قد تجاوز محنة الحياة كشبح وذهب إلى عالم الأحياء.

ومن الجدير بالذكر أن رالف أليسون Ralph Ellison بالفعل قد عانى من كونه شبحاً – غير مرئي – طوال فترة طفولته وشبابه، إلى أن استطاع أن يشق لنفسه طريقاً قد اختار جميع تفاصيله. ومن أشهر روايات رالف أليسون Ralph Ellison على الإطلاق هي رواية “الرجل الخفي” Invisible Man التي كتبها رالف أليسون على مدار أربعة سنوات متواصلة (1947-1951)، وتم نشرها عام 1952 لتحقق نجاحاً عالمياً مبهراً جعلها تتخطى جدران العالم الأفريقي الأمريكي الخانع، المحدود الذي يعاني من عذاب التفرقة العنصرية. فلقد استطاع رالف أليسون Ralph Ellison من خلال روايته تلك التي تحمل معاني صادقة أن يعبر من عالم الأشباح إلى عالم البشر الطبيعيين. ويذكر أن رواية “الرجل الخفي” Invisible Man قد تم اختيارها كواحدة من أحسن مائة رواية الناطقة باللغة الانجليزية، ولقد وقع ليها نفس هذا الاختيار من قبل كل من المجتمع الأمريكي، والمجتمع الانجليزي المتحفظ.

ولقد كانت الرواية صادقة لأنها تعرض نموذجاً واقعياً من قصة كفاح رالف أليسون Ralph Ellison. فالرواية يلقيها هذا الرجل الخفي نفسه، وشدد الكاتب على عدم الافشاء باسمه حتى آخر الرواية لتوكيد أن الاسم والهوية الإنسانية والثقافية لا تعني شئ لو كان الإنسان لا يجد سبيلاً له في هذه الحياة. وتفتتح الرواية على شاب في مقتبل عمره، يقطن حجرة وضيعة في بدروم مبنى، لا ينيرها إلا كهرباء قد تم سرقتها من مبنى مجاور، ومنزله يعج بأسلاك عديدة، وكأنها قد تجمعت لتوضح أن ما تبقى من هذا الرجل مجرد أثير سرعان ما يخبت في الفضاء وينزوي. ولكن أخيراً، يقرر هذا الرجل أن يتحدث ليحكي قصة حياته التي توضح أنه شخص على الهامش لا يلتفت له أحد، وأما هو فلقد فقد الثقة في أقرب الأقربين له مما جعله لا يعيير أيضاً أي اهتمام لهذه الدنيا. وتعرض القصة فشله الذريع في حياته، وكيفما خانه الحزب السياسي الذي ينتمي له مما جعله يفقد القدرة على الثقة في الآخرين، وألوان العذاب والتفرقة العنصرية التي يعاني منها كفرد أسود ليس فقط في وسط المجتمع الأبيض، بل أيضاً من أفراد المجتمع الأسود ذاته. حتى التعليم، فلقد حرم منه عمداً، وهناك كذلك من تعمد أن يجعل جميع الكليات لا تقبله طالباً بها. ولما حصل أخيراً على موافقة إلتحاقه بإحدى الكليات المخصصة للسود فقط في أمريكا، كان الشرط للحصول على المنحة هو القيام بالتذلل لأحد كبار المجتمع الأبيض، ليرجع مرة أخرى قرداً يسلي المجتمع الأبيض.

ومن الجدير بالذكر أن رالف أليسون Ralph Ellison قد مر بهذه المراحل في حياته الشخصية. فلقد كان يعيش في أسرة فقيرة في ولاية أوكلاهوما بجنوب الولايات المتحدة حيث التفرقة العنصرية الشديدة. ولقد كان والده محباً للقراءة والأدب، وكان يشجع أولاده على التعليم وحب القراءة والثقافة. ولكم كان يرغب أن يصير ابنه النابه رالف أليسون Ralph Ellison شاعراً. لكن حدث وأن توفى الوالد، وحاولت الأم أن تنتقل بأبنائها للشمال لتنمي شخصيتهم بشكل أفضل، لكنها لم تكن محظوظة؛ إذ لم تجد أي عمل، مما أجبرها أن تعود مرة أخرى للجنوب. ولإعالة نفسه وأسرته، اضطر رالف أليسون أن يعمل جميع الوظائف التي تزيد من حجم ضآلته في المجتمع؛ حيث عمل كماسح أحذية، وكمساري، ومساعد طبيب. حتى حين إلتحق بالجامعة لم يجد الهناء بين عالم المثقفين؛ فلقد وجد أن حتى السود يمارسون التفرقة العنصرية على ذويهم.

كان من الممكن أن يخنع رالف أليسون Ralph Ellison ويكتفي بحياته كفرد أسود يعاني من التفرقة والاضطهاد كسائر ذويه. لكنه جاهد وحطم جدران العيش كشبح، وحاول أن يجد له صوت في مجتمع لا يستمع له. وعلى هذا، أعطى رالف أليسون Ralph Ellison درساً عملياً سواء من خلال قراءة حياته الشخصية أو روايته الشهيرة “الرجل الخفي” Invisible Man أن يعطي درساً عملياً لجميع من أغلقوا على أنفسهم أبواب الإحباط وأرتضوا أن يعيشوا كأشباح. فهو يعطيهم كل الأمل أنه بمقدورهم مع الصبر والمثابرة أن يبلغوا مأربهم مهما كان الطريق وعراً. فلقد استطاع رالف أليسون Ralph Ellison أن يصير واحداً من أهم الروائيين في القرن العشرين. وأما بالنسبة لبطل روايته الذي لا يوجد اسم له، فلقد قرر أن يكسر جدران صمته أخيراً وأن ينطلق في الحياة كشخص موجود له كيان.

والخيار الآن لكل فرد، فالذي يعتزل متاعب الحياة ويؤثر أن يعيش على الهامش حتى لا يتأذى لسوف يصير شبحاً. أما من يصر على أن يجاهد بكل الأشكال ليجد له صوت في تلك الحياة المجحفة لسوف ينعم بحياة البشر.

لا تعليقات

اترك رد