السياحة العربية بنكهة رمضانية ؟!


 
السياحة العربية بنكهة رمضانية ؟!

رمضان يقترب علي الابواب ومعه ذكريات عربية من المحيط إلي الخليج فكم قضيت بعض الايام الرمضانية بين أخوة وأخوات وأشقاء عرب في عواصم العربية فكانت المشاعر الإنسانية المتبادلة بيننا تعمق تلك الروابط وتزيد في قلوبنا متعة الصوم وحب الخير فدوما رمضان شهر القرآن دائما شهر البركة والتسامح .

ويأتي شهر رمضان بعد أيام قليلة وقد حرمت من امي الغالية والافطار معها كما هي العادة منذ طفولتي حتي رحيلها كان الافطار معها مختلفا وله مذاق خاص مهما كانت بساطة الاطعمة لأنها كانت تؤمن أن رمضان شهر العبادة والقرأن رحمها الله واسكنها فسيح جناته ومن ذكريات شهر رمضان الكثير بين اروقة الامام الحسين مع الاصدقاء والاهل فكم تناولت افطاري بين نداءات مآذن الحسين والأزهر الشريف وأيضا بين أروقة وساحات مكة المكرمة فكان للافطار الرمضاني نكهة خاصة وأيضا في العاصمة الاردنية عمان والعاصمة الليبية طرابلس وبغداد العاصمة التي بناها الاسطورة هارون الرشيد وكثيرا من بلدان عربية وبعض البلاد الأوربية لكن الفرق مختلف بين رمضان في بلاد عربية وبلاد غير عربية !

لكن اليوم استعادت مدينة رأس البر الرائعة بريقها من جديد والقريبة من محافظة دمياط التي هزمت ملك فرنسا اثناء قدومه علي رأس حملة صليبية لغزو مصر فتصدي له أبناء دمياط والمنصورة وأسر لويس السادس عشر في المنصورة القريبة من مدينة دمياط بدار أبن لقمان !

وقد التقيت مع أخوة واخوات لي منذ أيام قلائل منهم الاخت د عبير رشوان الاستاذ وليد البدوي الاخ محمد ابو حشيش الاخ محمد الزهار الاخت وفاء محمد الاخت بسمة محمد الاخ ابراهيم الرداد والاخ شريف في مدينة رأس البر فوجدتها سحر وجمال وكان الحديث معهم حول ذكريات رأس البر العربية لذا ادعو كل الاصدقاء والصديقات في مصر والوطن العربي الحبيب من اصدقاء الدرب العربي والذين يزرون مصر في شهر رمضان بزيارة رأس البر وتناول افطارهم الرمضاني بين أهل مدينة رأس البر الساحرة والتي تشتهر بكرم الضيافة والاسعار المعتدلة كما تشتهر دمياط بصناعة الاثاث في العالم كله والحلوي اللذيذة عالم من السحر اسمه رأس البر !

ومن المفارقات الجميلة كانت أمي الراحلة تعشق رأس البر كما كان لها ذكريات مع أيام الصيف التي لا ينسي رحمها الله واسكنها فسيح جناته لكن تبقي السياحة العربية بنكهة رأس البر لها نكهة خاصة كما لعواصم الوطن العربي من المحيط إلي الخليج نكهة خاصة ؟

كما أكدت السيدة الفاضلة جوهرة مديرة شركة الاوائل ترافيل للسياحة بمدينة دمياط عبر اتصال هاتفي بأن الاسعار هذا العام سوف تكون مفاجأة لزوار مدينة رأس البر بهدف تنشيط السياحة الدينية والرمضانية لبلد تاريخي مثل مصيف رأس البر!
لتبقي ذكريات رمضان العربية لها عبق وسحر لا يقاوم عبر كل العقود التي منحها الله لشخصي المتواضع كاتب تلك السطور المتواضعة لكي اعيش داخل عواصم الوطن العربي واتناول اشهي الاطعمة الرمضانية بنكهة رمضانية !
ويبقي حلمنا جميعا الصلاة في ساحات المسجد الاقصي في رمضان القادم بعد رحيل المغتصب حفظ الله الوطن العربي وفلسطين الحبيبة !

لا تعليقات

اترك رد