رسائل مزرعة الحيوان

 

عندما كنا نقرأ رواية مزرعة الحيوان في المدرسة ما كنا ندرك الرسائل المبطنة التي تحتويها . وربما كانت ثقافة المعلم غير المختصة في معظم الأوقات هي السبب وراء جهلنا بهذا العمل العظيم . وكثيرة هي المدارس ودور النشر التي تقدم مزرعة الحيوان بصيغتها الفكاهية من دون التركيز على المضمون وتميل الكثير من المؤسسات التعليمية في دول العالم الثالث إلى تجنب الموضوعات المثيرة للجدل مثل السياسة والجنس والمخدرات والنضال القومي والإرهاب والدين والقصص الرمزية ذات المغزى مثل رحلات جلفر وثياب الإمبراطور الجديدة والراعية والملك .
الأدب العظيم مثل حجر الرحى الذي يدور، كلما أعدت قراءته وجدت شيئا جديدا فيه . وفي كل مره تكتشف أنك تعيش تجربة جديدة . إن الخوض في غمار مزرعة الحيوانات وأنت شخص بالغ يختلف كثيرا عن الخوض فها وأنت طالب مدرسة . وعندما تعيش حالة فوضى الحواس في بلد ما تكتشف المغزى الكبير للرواية العظيمة مزرعة الحيوان لجورج أورويل وتدرك أنك تعيش الحياة الحقيقة بحلوها ومرها على لسان الحيوانات . لقد نشر جورج أورويل أعماله الأدبية في بداية الأمر باسم ايرك بلير . لقد كانت رواية 1984 ومزرعة الحيوان من الروائع . ذكر أورويل الكثير من تجاربه الشخصية في أعماله الأدبية كما ضمنها تجربته أثناء الحرب الأهلية الاسبانية وسنوات عمله في غسل الصحون في مدينة لندن . ولقد أضفت معرفته السياسية و الأدبية على مزرعة الحيوان بعدا جديدا . فالخنزير يستخدم قوته للنوم مع جميع السيدات والخمر برمزيته هو سبب نصف مشاكل الكتاب .
في عام 2012 سألتني إحدى المحطات الإذاعية السورية وكانت بصدد نشر الكتاب المسموع كل يوم على الأثير بأي الروايات تبدأ وكانت نصيحتي البدء بمزرعة الحيوان لما لها من دلالات عظيمة ولما تقدمه من رسائل للقارئ في كل زمان ومكان . وتم نشر ” مزرعة الحيوان ” إذاعيا بصوت المذيعة الدافئة هيام حموي وهو بالمناسبة متوفر على يوتيوب . لقد كانت رسائل مزرعة الحيوان عديدة يمكن أن نلخصها بما يلي :

لم يكن القصد من الكتاب نقد كل أشكال الاشتراكية بل الشيوعية السوفيتية فقط :
الحكاية الرمزية نوع من الفنون يوصل رسائله على لسان الحيوانات ونلاحظ أن المزرعة التي تعيش فيها الحيوانات تمثل الشيوعية والاشتراكية . وتذكر الرواية تفاصيل يعيشها المواطن تحت الحكم الشيوعي والاشتراكي لكن علينا أن نؤكد على وجه اليقين أن أورويل كان من أشد المعجبين بالحركة الاشتراكية البريطانية ولم يكن يريد في أي حال من الأحوال أن يفهم القارئ في أي مكان بالعالم على أن مزرعة الحيوان رواية مناهضة للاشتراكية أو أنها تحذير ضد جميع محاولات الإصلاح السياسي الجماعي . لقد كان هدفه محددا ” انتقاد الاشتراكية السوفياتية ” .

العنوان الفرعي للرواية هو ” قصة خيالية ” و الرواية بأكملها ” قصة خيالية “:
كثير من الناشرين لا يطبعون العناوين الفرعية للكتب كما يتجاهل المعلمون هذه العناوين . وخلال دراستنا الابتدائية والإعدادية والثانوية والجامعية ، كان كن النادر أن يقوم مدرس المادة بشرح عنوان الكتاب وعناوينه الفرعية رغم أن هذه العناوين لها أهميتها الخاصة في فهم الكتاب وتوجهاته الفكرية .

يصل الحكام للسلطة على دماء الأبرياء:
يقول الميجور في مزرعة الحيوان ” تخلصوا من الإنسان . حتى تحصل الحيوانات على الحرية والثروات . لأننا بقينا تحت النير حوالي عقدين أو ثلاثة وهذا الشعور طبيعي . تخلصوا من اليهود . تخلصوا من السود . تخلصوا من المهاجرين .” ثم تطول قائمة الرفض للعيش مع الآخر وقبوله . ونجد الخنازير في كل مفصل من مفاصل الكتاب تحرض على البشر وتدعوهم للتخلص منهم . لماذا يحدث ذلك ؟ لو لم تشعر الحيوانات بأن الإنسان كائن مختلف لما حملت السلاح ضدها ولما حاربتها وحملت السلاح في وجهها . التحريض أحد الأسباب الرئيسية للكراهية والحروب .

يمكن استخدام التعليم كسلاح :
بدءا من الفصل الثالث من الكتاب نجد أن الهوة والفجوة المعرفية كبيرة إذ أننا نجد الحيوانات الأكثر ذكاء مثل الخنازير والحيوانات الأكثر غباء مثل الخيول والأغنام . الفجوة بين الناس وفق أورويل هي فجوة المعرفة والمعرفة هي القوة التي لا تضاهيها قوة في العصر الحديث وفي حال غياب المعرفة يصير من الصعب على الناس التركيز على أعمالهم . يناقش بوكسر مسألة تقاعده المبكرة وكيف سيقضي أوقاته وفراغه الجديد في الدراسة والتعلم لأنهما السبيل الوحيد لتحسين العقل وتطويره ويدرك بوكسر أن إجباره على العمل مدة طويلة بدل القراءة والتعلم والدراسة هو سبب الخنوع والخضوع لمرؤوسيه وبهذه الطريقة لم يعد يشكل أدنى تهديد للخنازير .

الدين جيد شرط أن لا يمتلك سلطة قوية :
إحدى الرموز التي يمكن أن يفهمها طفل عمره 12 عاما تكمن في أن الغراب الأليف موسى يمثل السلطة الدينية . ماذا فعل أورويل لإيصال رسالته ؟ لقد جعل دور موسى هو التحدث إلى الحيوانات عن جبل حلوى السكر ، ويزعم أنه المكان السحري الذي تذهب إليه الحيوانات بعد الموت . تؤكد الخنازير أن هذا المكان السحري غير موجود لكنها تسمح لموسى بالبقاء داخل المزرعة من دون عمل وتزوده بما يكفيه من الطعام للحياة كما تقدم له ما يكفيه من البيرة . لقد فهم الخنازير أن الدين مهم لمواطنيهم لكن يجب ضبط سلطته وتقييدها لإبقاء سلطتهم دون منازع . وقد استخدمت الكثير من النظم السياسية في الغرب والشرق الدين لتهدئة الناس أثناء التحديات الكبرى التي واجهتها تلك النظم وكانت تقتل الزعماء الدينيين متى تجاوزوا الخطوط الحمراء المرسومة أو ابتعدوا عن المسار المرسوم .

اللغة الانكليزية والسياسة :
كتب جورج أورويل مقالة بعنوان ” اللغة الانكليزية والسياسة ” يتردد صداها في مزرعة الحيوان . لقد هدف جورج أورويل من نشر مقالته تعليم الناشئة المصطلحات السياسية في اللغة الإنكليزية وأساليب البلاغة والإطناب والقراءة بين السطور. ويرثى المقال الطريقة التي يتحدث بها السياسيون اللغة الإنكليزية والتعابير الغامضة والرموز الأكثر غموضا وانحرافا عن المسار المرسوم لها . في السياسة ، تسمى مقاومة الاحتلال عنفا أو إرهابا ويسمى قصف القرى تهدئة ونزوح السكان يسمى نقل السكان إلى مكان أكثر أمنا ومخيمات اللاجئين تصبح معسكرات اعتقال . يشرح سكويرل تناقضات نابليون على أنها ” تكتيكات أيها الرفاق . إنها مجرد تكتيكات ” يقول أورويل في هذا السياق ” كانت الحيوانات غير متأكدة مما تعنيه الكلمة لكن سكويرل كان يتكلم بإقناع لدرجة أنهم قبلوا شروحه على حالها دون طرح المزيد من الأسئلة .”

ترمز الطاحونة للعمل المستمر على أهداف لم يكتمل انجازها بعد:
يخصص جزء كبير من مزرعة الحيوان على الهدف المتمثل في انجاز بناء طاحونة هواء وهي قصة رمزية لخطط ستالين الخمسية لتغيير المشهد الاقتصادي في الإتحاد السوفيتي في ذلك الوقت وهو المذهب الذي اعتمدته الكثير من الدول التي سارت في فلك الاتحاد السوفيتي . لقد كانت الغاية من الخطط الخمسية هي استلهام وتقديس ما يفعلونه والتعويض عن كل ما يفتقرون إليه . يقول أورويل : ” لقد مرت الحيوانات بعام صعب للغاية لكن طاحونة الهواء عوضت عن كل شيء.” استغرق بناء الطاحونة سنوات وسنوات وعندما يكتمل بناء الطاحونة الأولى يقرر نابليون بناء طاحونة ثانية . لقد أراد نابليون من الحيوانات أن تبني الطاحونة بسرعة لأنها حلم بعيد المنال يقتضي العمل بجد دون تذمر أو شكوى . لقد كان نابليون يدرك مسبقا هذه الحقيقة لدى غالبية الحيوانات ويستغلها جيدا .
يستخدم نابليون سلطته للنوم مع عدد كبير من النساء :
يفرد أورويل جزءا كبيرا من روايته على سوء استخدام السلطة فبعد مرور خريف واحد من انطلاق الثورة في مزرعة الحيوان يبدأ نابليون بنثر بذاره في كل مكان في المزرعة أنه كان الذكر الوحيد فيها . يقول أورويل :” الخنازير الصغيرة الموجودة في المزرعة غير ناضجة وكان نابليون هو الخنزير الوحيد وكان من الممكن تخمين أصل الخنازير الصغيرة الوليدة وهذا ما يميل القادة الذكور إلى فعله مع الإناث في المزرعة ” . وفي وقت لاحق يقول أورويل مشيرا إلى أحد الخنازير الصغيرة على أنه :” زرع أورويل المفضل” مؤكدا أن قوة نابليون الجنسية لم تقل مع تقدم العمر.

مزرعة الحيوان ضد الخمور :
تبدأ ثورة الحيوانات في مزرعة الحيوان لأن المزارع يسكر وينسى اطعامها وينتهي الكتاب بشجار مخمور بين الخنازير والبشر . وما إن تكتشف الخنازير وجود الكحول في منتصف القصة حتى تتحول أمور المزرعة إلى الأسوأ . وتتأزم الأمور عندما يرسل نابليون الحصان بوكسر وهو أقوى خصم لبطل الرواية ليتم قتله للحصول على أجزاء من لحمه فتستخدم الخنازير المال لشراء علبة من الويسكي ثم تضيعها . وهذا ما يحدث في بعض الدول التي تشبه مزرعة الحيوان حيث يتم بذل جهود مضنية لكبح استهلاك الخمور وخاصة في عشرينات وخمسينات وثمانينات القرن العشرين .

تزامن نشر الكتاب بالصدفة مع إسقاط القنبلة الذرية :
أسقطت الولايات المتحدة الأمريكية في آب عام 1945 قنبلتين ذريتين على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين في نفس التوقيت التي دخلت فيه مزرعة الحيوان المكتبات . كتب الناشر معلقا:” لا بد أن أورويل شعر بالحزن والسذاجة ” وأن عليه أن يعيد التفكير في الرواية ورسائلها.

كان أورويل ضد الاقتصاد الرأسمالي أيضا :
علينا أن نتذكر العبارة التي كتبت على جدار المزرعة والتي تقول : ” كل الحيوانات متساوية ولكن بعض الحيوانات تشعر بالمساواة أكثر من غيرها ” هذه هي الوصية التي تضعها الخنازير نصب عينيها . يلخص الكتاب في نهايته رؤية أورويل عن الإتحاد السوفيتي وعن الامبريالية البريطانية في ذلك الزمان والأنظمة الدكتاتورية في مختلف دول العالم حي أدى تقسيم العمل الرأسمالي والطبقات إلى عدم تراكم الثروات إلا في أيدي حفنة من الأغنياء . السؤال المهم هو لماذا افترض أورويل أن من يمتلك الثروات أكثر مساواة من الذي لا يمتلك الثروات وهل الدكتاتورية الرأسمالية أكثر رأفة بالإنسان من الدكتاتورية الاشتراكية ؟ لا جواب حتى الآن .

من لا يتعلم من التاريخ يقع في نفس الحفر :
علينا أن نتعلم من دروس الماضي حتى لا نقع في نفس التجارب التي مررنا بها والتي كلفتنا الكثير والأخ الأكبر موجود في السياسة وفي رواية 1984 وفي مزرعة الحيوان .

من السهل السيطرة على الجهلة أكثر من المثقفين :
توصل الرواية هذه الرسالة بدقة فأطفال المدارس هم مستقبل البلاد وهم قادة المستقبل وعندما نعلم أطفالنا أفضل التعليم وبدقة عالية فإننا نحصن أنفسنا ضد عاتيات الزمن والمحن . وعندما تعلم مدارسنا الجهل والطاعة والتلقين وأن الحقيقة تأتي فقط من السلطة الحاكمة فإننا نقودهم من أنوفهم إلى المجهول . جوهر المسألة هو أن المدارس تتحول في الغرب والشرق إلى سجون للطلاب يفرحون بالعطلة أضعاف ما يفرحون بالدخول إلى غرفة الصف للتعلم .

حتى لو كان السياسيون أكثر ذكاء فإنهم لن يختاروا الأفضل لبلدهم :
انتخبت الحيوانات في مزرعة مانور الخنازير للقيادة لأنها أكثر ذكاء من باقي الحيوانات . ربما بدت الخنازير حسنة النية لكن بمجرد إدراك الخنازير أن باقي الحيوانات تستمع إليها دون تفكير بدأت باستغلال قوة الحيوانات والاستفادة منها وتوجيهها نحو مصالحها . يقول الحصان بوكسر : ” إن نابليون دائما على حق” وربما كانت هذه العبارة أسوأ الأشياء التي يمكن تصديقها عن السياسيين .

طول فترة الحكم تتطور إلى دكتاتورية :
لا يهتم السياسيون عموما بما يجري حولهم إلا في فترة الانتخابات السياسية ويقضون معظم أوقاته في الاهتمام بعائلاتهم ومصالحهم الشخصية وأصدقائهم وكلما طال وجود السياسي في الحكم تطورت حلقة الفائدة ودائرة المصالح وتحول إلى دكتاتور يقضي على كل من يهدد مصالحة لقد بنى نابليون لنفسه حلقة ضيقة من الأصدقاء والمصالح في مزرعة الحيوان لا يمكن اختراقها .

الطاعة العمياء سبب غسيل الدماغ:
يقول أدولف هتلر : ” إذا كذبت كذبة كبيرة وكررتها مراراً سيصدقها الناس على أنها حقيقة .” عندما تقرأ مزرعة الحيوان ستدرك جليا أنك لست بحاجة إلى وسيط لفهم ما يجري في الكون ولن تشعر بالتحيز للاشتراكية أو الرأسمالية أو المحافظين أو الليبرالين وستقارب الأشياء مقاربة علمية محايدة وستتعلم كيف تنصت لجمع الآراء وتقرر رأيك لوحدك .

يتعلم الناس التبعية وحب الطغاة طالما أن أوضاعهم جيدة :
نجد في نهاية القصة أن الحيوانات في نفس الموقف والحالة عندما كانت تحت حكم المزارع جونز . وعندما يبدأ الناس بالتفكير والتعرف على علامات الطغاة الفارقة يصبح من السهل اكتشافهم والتعامل معهم . علينا أن نتذكر أن أدولف هتلر بشر بالتغيير وكان جميع أنصاره يحبونه ويتبعونه من دون تفكير على الرغم من الإشارات الواضحة التي كانت تظهر على سلوكه وفي قراراته ودفعت العالم للتحالف ضده . كانت الجماهير تصرخ بأعلى صوتها :” هتلر دائما على حق” . وقد بشر نابليون بالتغيير في مزرعة الحيوان م بدأت الحيوانات بالانقياد له بشكل أعمى ورغم الخوف الشديد منه ومن سلوكياته ، كانت الحيوانات تهتف بأعلى صوتها :” نابليون دائما على حق.”

لا يمكنك تدمير الشر بأكمله عندما يكون في أوج قوته :
يصعب تدمير الشر كاملا وهو في أوج قوته فعندما تأتي حيوانات متعددة وتعترف بالجرائم ضد نابليون ، يقوم نابليون بارتكاب أولى جرائم القتل في المزرعة . في تلك المرحلة كان من المستحيل التوقف بسبب قوة نابليون التي لا تقهر والذي يؤسس حكومته الكبيرة . يجب نعيد قراءة ما قاله أشخاص كثيرون :” إن المحرقة لم تبدأ بغرفة الغاز . لقد بدأت بعبارة لا يمكنك الجلوس على هذا المقعد . ثم تطورت لتصبح أنت لا تحتمل لأنك مقزز. ثم بدأت الأمور تنحدر نحو المزيد من السوء والتوتر.” وهكذا تطورت الأمور نحو السوء والوحشية في دوامة موت لا يمكن إيقافها .

إعادة كتابة التاريخ والكذب هي الخطوات الأولى لغسيل المخ والدكتاتورية :
إن إعادة كتابة التاريخ وتدوين الروايات والأحداث الكاذبة هي الخطوات الأولى لغسل مخ الجماهير ولتكريس الفكر الدكتاتوري . عندما تبدأ الخنازير بإعادة كتابة الوصايا السبع تدرك بعض حيوانات المزرعة أن هناك شيء ما خطأ لكنها لا تفعل شيئا حيال ذلك . حاول الكيان الإسرائيلي دائما أن يمحو التاريخ ويزوره بأن يذكر في الموسوعات العالمية والخرائط الجغرافية والأنظمة المعلوماتية المتعددة اسم فلسطين وأن يصور الصراع العربي الإسرائيلي على أنه نزاع والمقاومة على أنها أعمال عنف تماما كما تفعل بعض المنظمات الأخرى لغاية غسل العقول وتأهيل الناس لتقبل الأفكار الجديدة وتعميم الطاعة والرضوخ وتعظيم الفكر الدكتاتوري . وهذا ما حدث تماما في مدرسة الحيوان وكل المدارس في النظم الفكرية الشمولية على الكوكب.

المراجع

Animal Farm , George Orwell , Penguin Books , 1984

لا تعليقات

اترك رد