الوجوه المؤلمة للفردوس

 
لوحة للفنانة رؤيا رؤوف

وجه أول :
النشيدُ على ارضنا موشوحٌ بالسواد
صار في ( موطني )
موضعٌ للحداد
-هل أراكَ سعيداً ؟
هل اراكَ نعيماً ؟
والطيورُ تحطُ على راس هذي البلاد

وجه ثانٍ :
نزّت الأم من نومها
كان للضوء دربٌ جديد
ودربٌ قديم
كان في البيت سقفٌ كبير
لم يكن من زجاج
بل لان الرصاصات تهبطُ في كل يوم
حين فرّ النعيم ..

وجه ثالث :
عند وادي السّلام
لم تزل ارضه خصبة بالزهور
يسقطُ العمر بين القبور
والشباب الجديد
يعانقُ في الفجر خيط البخور

وجه رابع :
سأرميك من بيتنا
رصاصة امي “دعاء خطير “
وان متُّ ظلماً
سيأتيكَ في الفجر نفس المصير

وجه خامس :
في الغرفة
كان هنالك مصنع صغير
يصنعُ فيه اخي نافورة للسماء
قبل ان يبلغ اليوم لانهاءها
صار اخي
نافورة من دماء ..

لا تعليقات

اترك رد