منتخبا العراق وايران يشعلا التنافس على صدارة المجموعة الثالثة بتصفيات كاس العالم

 

اشعل منتخبا العراق وايران جذوة التنافس على صدارة المجموعة الثالثة لتصفيات كاس العالم عندما حقق منتخبنا الوطني فوزا مستحقا على منتخب هونج كونج بهدفين دون مقابل وفوز المنتخب الايراني على نظيره الكومبودي ب 14 – 0 في الجولة الثانية لتصفيات كاس العالم واسيا .
وتشير هذه النتائج في مدلولها الاولي على ان المنتخبان قد وضعا بالحسبان التنافس برصيد فارق الاهداف في حال تعادلهما بالنقاط
حيث ان المنتخب الايراني الذي فاز على هونج كونج بهدفين دون مقابل في الجولة الاولى عاد ليضرب بقوة في الجولة الثانية ويضع 14 كرة في شباك كمبوديا موجها رسالة لمنتخبا العراق والبحرين بانه سيقطع عليهما الطرق لو فكرا بالتغلب عليه بفارق الاهداف .
وكان الفوز الايراني العريض باربعة عشر هدفا قد دلل على تصميم ايران على حجز صدارة المجموعة وسد الابواب امام فرصة تنافس منتخبا العراق والبحرين على فارق الاهداف .

كذلك وضع هذا الفوز منتخبا البحرين والعراق تحت الضغط لتحقيق الفوز او انتزاع ا نقطة من المنتخب الايراني وعدم تركه لينفرد بالصدرة ويتركهما يتصارعان على المركز الثاني ودللت نتائج المرحلة الثانية من الناحية الفنية على تفوق المنتخب الايراني وان على من يريد ان ينافسه ان يعد العدة من الان لمواجهة الفريق الاقوى في المجموعة وكان منتخبنا قد قدم اداءا مقبولا امام هونج كونج وسجل هدفيه بواسطة مهند محمد علي وعلي عدنان على الرغم من غياب عناصر مهمة عن الفريق الانه كان على مدرب منتخبنا ان يفكر بحاجة منتخبنا الى الاهداف وكان عليه ان يلعب بتشكيلة بطابع هجومي من خلال اشراك مهاجمين صريحين على الاقل خلال الشوط الثاني او بعد تقدم منتخبنا بهدف دون مقابل لكننا على العكس وجدناه قد اخرج في الربع الاخير من المباراة ابرز مهاجمينا مهند محمد علي ليحل بدله علاء عباس وبقينا نلعب بمهاجم واحد في حين كان يجب علينا ان نفكر بجانب تسجيل الاهداف الغزيرة ومن هنا اصبح من واجب منتخبنا ان يفكر الان بمسالة فارق الاهداف وان يضع هذا الجانب في حساباته انطلاقا من مباراته امام كمبوديا .

لا تعليقات

اترك رد