تنهّدات الياسمين العاشق

 

لي مِن “إذا الشّعبُ” أنثى تقتفي قدراً
                                  مؤجّلاً وبنورِ الكشفِ تمتلئُ

ولي خطاهُ كما النّاياتُ أسمعُها
                                  تُعدُّ درباً عليهِ الرّوحُ تتكئُ

وتصطفي منه أوطاناً إذا اشتعلتْ
                                  نارُ المذاهبِ بالعشّاقِ تنطفئُ

آمنتُ بالوطنِ الإنسانِ بوصلةً
                                  فالناسُ من مائِهِ المجروح قد نشأوا

هذا الذي في دمي نامتْ قصائدُهُ
                                  نهراً، على حلمه المخضرِّ ينكفئُ

إذ لا جهاتٌ ليجري نحوها مطراً
                                  ولا سحابٌ بصدري فيه ملتجَأُ

لكنَّ عشقي لأرض العطرِ يسكبُني
                                  نهراً جريئاً على أسرارِهِا يطأُ

المقال السابقدور التراث الشعبي والفلكلور في السياسة
المقال التالىوبدأ دفع الحساب (شركة فسفاط قفصة مثالا)
شاعرة تونسية   - حاصلة على شهادة جامعية في العلوم القانونية و تعمل مستشار قانوني بشركة خاصة - عضو مؤسس في بيت محمود درويش للشعر في جزيرة جربة حيث تقيم -  كانت مشرفة على الصفحة الثقافية لجريدة عرب بيز الإلكترونية .. - لهامجموعة شعريّة بعنوان "...وللماء ليله أيضا" عن دار المنتدى للثّقافة و الإعلا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد