اول الموتى .. اول الشهداء

 

أنا أوَّلُ المَوتى ولسْتُ الثاني
                        ما دامَ يحكُمُ موطِني (الايراني)

انا اوَّلُ المَوتى وياتي بَعدَنا
                        وَلَدٌ بِكفِّ الشَيخِ والصِبيانِ

انا أوَّلُ المَوتى بنارِ قَذيفَةٍ
                        مِنْ قَلْبِ غَدّارٍ وكَفِّ جَبانِ

يا قاتِليَّ ارى الرَصاصَ كغَيمَةٍ
                        فعلامَ رُغْمَ المَوتِ تَبْتَسمانِ

يا قاتليَّ وانتُما لا تَعْلَما
                        بدموعِ أُمّي إذْ رأَتْ جُثماني

يا قاتليَّ وإنَّ كلَّ هَراوَةٍ
                        نزلَتْ عليَّ تُزيدُ مِنْ غَلَياني

فَتُحيلُني ناراً تَصُبُّ عليكُما
                        لا شيءَ يَخْمُدُ ثَورتي ..بُركاني

يا ايُّها الشهداءُ إِنَّ تُرابَنا يُروى
                        دَمَاً مِنّا …وهذا النهرُ مِنْ شِرياني

وهلاهِلُ النُسوانِ تَصدحُ عِندما
                        تاتي جَنازةُ أجْملِ الشُبّانِ

يا أيُها الشُهداءُ إنّا اخوةُ
                        الانجيلِ والتوراةِ والقُرآنِ

يا ايُّها الشهداءُ انا اخوةٌ
                        في الحبِّ رغم تَخالُفِ الاديانِ

هذا العراقُ هو الذي لَهُ ننتمي
                        لا مَذهبي وعَشيرتي …أُخواني

يا ايُّها الثُوّارُ إنَّ بلادَنا تَغلي
                        وكمْ كَظَمتْ بِصَبرٍ فَورةَ الطوفانِ

لكنَّ نار َ الظلمِ تَحرِقُ أهلَها
                        مهما يطولُ الدهرُ بالطُغيانِ

انا اوَّلُ الموتى يهيّءُ قبرَهُ
                        ويَسيرُ لا رأسُ ولا قدمانِ

وأخاطِبُ القنّاصَ : يا ابنَ مدينتي
                        وديانتي وعقيدتي أتراني؟

صوّبْ إلى قلبي وعيني و إنتَبِهْ
                        فبهِ العراق .. ينامُ في أجفاني

يا قائدَ الحرَسِ المُدَجَّجِ بالردى
                        انا ها هنا .. في بابلٍ عنواني

فتعالَ قدْ إشْتَقْتُ ضَربَ هَراوَةِ
                        صارتْ وساماً .. والرصاصُ أماني
وهديرُ صوتِ الماءِ يَضرِبُنا معاً
                        قدْ صارَ لحناً والانينُ أغاني
يا قاتلي ارتَحْ قليلاً إنَّ ما
                        قَدْ مَرَّ مَحضُ دقائقٍ وثواني
فعليكَ بالصبرِ الجميلِ فأننا
                        متعودونَ فهَل أراكَ تُعاني

أنا أولُ الشُهداءِ دربيَ أخضرٌ
                        اسري ولا أخشى من الثُعبانِ

فلكلِ ليلُ شمسُهُ وانا ارى

                        شمساً تطُلُّ فتَختفي أحزاني

وارى العراقَ كلوحةٍ ابعادُها
                        كلّ السماءِ كغابَةِ الألوانِ

وارى من الاطفالِ جيلاً واعِداً
                        يبنيَ ويُدرِكُ قيمَةَ الانسانِ

لا تعليقات

اترك رد