عزلتي بقايا ركام

 
اللوحة للفنانة هناء بكتاش

في جنح الظلام … اسافر
واحلامي المتكئة على كتفيّ
خرساء… هي
على قيد الصمت نسير
وبعض العتاب… يضج بصخب…
اغص بالسؤال… وأرجو الجواب
أتوارى خلف أغنية وضباب..
أشهق الغياب اشواكاً برية
اسيرُ متعثرة باشواق بربرية…
نتجرع الألم كحلوى العيد
نتسابق أينا… ينالها
عزلتي بقايا ركام
وبضع ذكريات
كُتبت على جدران الزمان
كنت ألملمُ وجع السنين
وعطر الحقول اليباس
في قارورة علقتها على صدري … بوصلة تدلني إتجاه قبلتي
وقدمي…وشجرة الياسمين
أودعت بعض الاعشاب الندية تحتها…
خوفا ان يصيبها الغثيان
غلقت كل النوافذ
اسدلت الستائر
كي لا ارى صرير الريح
يراود الياسمين عن نفسها
وتغدو بلا عطر
وتفقد عذريتها
اشواك برية
تقض مضجعي
والغياب……

لا تعليقات

اترك رد