لست وحدك

 

ُدمْ واقفا كالجبال
فصفعة الريح من وجع المسافة
ترميك بالآهات
كي تنتثر
انتظر الى ان تمتلىء سنابل الغيم
كي تغسل العينين
من سحاب الأمل
لا لست وحدك
وحدها عزلتك تحفر الأيام قبرا
لكي ترحل
لكنك الآن تقاتل
ثم تنتصر وحدك
لا ليست وحدك
عودتك النار على درب الرماد ….
…كن بدايتك
دون حدودك…دون قيدك …دون وجه مصطنع
…دون انكسار
كن غرا لا تعرف هول الدرب
حاضرا ..فوق الخطا بأقدام المسير
لاتقفو بيت عنكبوت
لاتقفو بيت النمل
فالطريق لاتنتظر
في جعبتك من الألم الكثير
كي تسمد التُرَب
لا تفف …الأن ستنبت تحت اقدامك الاعشاب
الرضية …و االأفق يربو على شعاع الشمس
الغاربة
الى ان يحين فجرك
انتظر غناء الشجر.. انتظر
همس السحاب
وبوح المطر
وانتظر ملل الانتظار
واقتسم من رغيف اليوم رغيفا آخر
وانت تغمس فيه الفرح
فعند منتصف هذا القلب
ظلُك المشتهى
اكملْ من حيث اقتسمت

لا تعليقات

اترك رد