كتابُ ألفَ ليلةٍ وليلةٍ عربيٌّ و ليس فارسيًّا

 

مازالت حكايات ألف ليلة و ليلة تشدّ إليها النّاس منذ سالف الأزمان ، وتثير اهتمام المستعربين والنُّقاد والباحثين . نصوص مفتوحة لكثير من الأسئلة تتعلّق بتاريخ نشأتها وجمعها وتكوينها وتداولها وطباعتها وترجمتها ، فتعدّدت الآراء و الدّراسات و البحوث التي تنبش في هذا الكتاب ، وبهذه الورقة نحاول أن نرصد هذه التعدّدية البحثية و ننظر فيها ، وسنشتغل على كتاب:
{ تاريخ الأبدية }للكاتب الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس وتحديدًا على المقال الموسوم بـِ{مترجمي ألف ليلة وليلة}

1-التعددية البحثية و آراء النّقاد في أوّل ظهور لكتاب ألف ليلة وليلة :
اختلفت الآراء في كتاب ألف ليلة وليلة ، فيرى بعض النّقاد أنّ أوّل ظهور لألف ليلة وليلة كان في شكل قصص تُروى للتّرويح والموعظة ، و تناقلها النّاس بشغف في جهات العالم خلال حركة التجارة العالمية ، وفي التّرحال المتكرّر زمنيْ السِّلم والحرب سنين الرّخاء و الشدّة ، واستمتع المستمعون بالرّحلات الذّهنية التي يقطعونها متابعين الرّاوي وملاحقين أبطال كلّ قصّة في الآن نفسه ، ودخلوا عالما عجيب التّكوين وغريب التّركيب ، فأبهرتهم الصُّور ، الحكيُ تحرّرٌ من عالم المعيش البشع ، المسيّج بالسّلطة و الأقفال ، المُربك و المضجر. وبذلك مارست هذه الحكايات التّجوال شرقا وغربا وكان ناقلوها يكرّرونها و يرتكبون إثم الزّيادة والتّنقيص ، الإثم العَذْب الخلاّق ، أو ينسجون قصصا أخرى على منوالها مـتأثرين ببلادهم وحياتهم و شؤونهم ، فتلدُ القّصةُ قصّةً والحكاية حكاية ، وتتناسلُ القصص والحكايات ، و يزداد عددها من مكان إلى مكان . فتأتي القصص وقد تزّينتْ بزينة البلدان المختلفة ، و تبدو مقدودة بزخرفة الخيال و هندسة العمارة وسحر الموسيقى وآهات البحر و سياحة الفُلك و الجبال الشّاهقة والكهوف المجوّفة و الأسواق والجنّ و الغول ، ومشدودة إلى شواغل الحاكي التي تحرقه و تأرّقهُ . فازداد حجم القصص وعدد النُسخ بازدياد عدد المؤلّفين والرّواة لهذه اللّيالي في مختلف جهات العالم ، ممّا جعل القصص تحتوي تنوّعا جغرافيا واسعا ، فقد أتى ذكرُ بلدان كالعراق والهند ومصر وإيران وتركيا و اليونان ، إلاّ أنّ شراكة عديد الكُتّاب والرواة في تأليف قصص الكتاب باختلاف ثقافاتهم ، أثّرت على أسلوب كتابته ، إذ يصفه النّقاد بالسّهل و البسيط ممّا جعله لا يخلو من أخطاء نحوية.ولكنّ ذلك لم يمنع تطوّر {ألف ليلة وليلة} على مرّ القرون .

2-شهرزاد { فنّ الحكي، القول الخارق والجمال الفائق و الإغراء } : 
شهرزاد ابنة الوزير، الجميلة المثقّفة المتحدّية للموت المغامرة الشُجاعة ،لاذت بسرد الحكايات لتُعيد حاكما إلى الصّواب بعد أن دفعته زوجته الخائنة إلى الحقد والجنون ، وامتطت صهوة الخيال وسيلة للهروب والنّجاة طيلة ألف ليلة ، لتنجو في الليلة الحادية بعد الألف. إنّها شجاعة النّساء ، علامة فارقة . صبرتْ و خلّصت الملك من حقده الجنوني ، وأنقذت نفسها ونساء العالمين من صورة المرأة الخائنة التي بقيت عالقة في ذهن شهريار لميقات معلوم ، فقد خلقت جوّا من التوّتر والقلق للملك في كلّ ليلة ، طيلة ثلاث سنوات ، و ضربت له الأمثال ، وكانت توظّف التّشويق، فتحطّم أفق انتظار شهريار ممّا أغضبه أحيانا ، ولكنّها أثناء ذلك كلّه فازت به زوجا، لقد كانت{تمتلك .. ورقة رابحة على درجة كبيرة من الأهميّة وهي : فنّ الحكي . لا تكفي معرفة الحكايات ، بل يجب إضافة إلى ذلك ، معرفة طريقة روايتها ، وأيضا التمكن من إغراء المستمع بالإنصات إليها . ثمّ إنّ شهرزاد ، فضلا عن ذلك ، تتوفّرعلى جمال فائق ، وممّا يزيد في فعالية السّرد أن يكون الذي يقوم به لطيف المنظر والمسمع. وهكذا تتزايد المُتعة التي توفّرها الحكاية بتزايد تأمّل الوجه الجميل . زد على هذا أنّ شهرزاد لا تحكي أيّ شيء كان، إنّها تحرص على أن تدرج حكاياتها ضمن مقولة الخارق ،إذ لا مناص من أن تكون الحكاية ولكن هل . أنظر كيلطوعبد الفتاح/ العين والإبرة دراسة لألف ليلة وليلة1عجيبة وغريبة ، وإلاّ فإنّها غير جديرة بأن تروى}ابتكرت شهرزاد الحكايات التي قامت بروايتها ؟ {لم تبتكر شهرزاد الروايات التي قامت بروايتها ، إذ أنّها تضطلع بدور الناقلة والراوية فقط .وبالفعل كلّ حكاية من حكاياتها تُستهلُ ببروتوكول افتتاحي ، هو عبارة عن مقطع طقوسي يربطها بصوت مجهول وخفي /يُحكى أو بلغني / من المعلوم أنّ الحضور الفعلي أمام الأستاذ ، في الثقافة العربية الكلاسيكية، يُعد ضرورة ملحّة من أجل انتقال النص، ومع ذلك لم تجمع شهرزاد رواياتها عن طريق الرواية الشفهية بقدر ما جمعتها من الكتب . أساتذتها هم الكتب فقط . والبالغ عددها ألفا . حيث درست الطبّ والشعر والتاريخ وأقوال الحكماء والملوك . فمن هذه الذاكرة المكتوبة و الزاخرة استقت مادة حكاياتها ونهلت مادة العبرة التي قدمتها لشهريار. ليلة بعد ليلة . في البدء هناك خزانة } . واختلفت الآراء والطبعات و النُسخُ . ممّا يدفعنا إلى طرح الأسئلة التّالية : هل كان كتاب ألف ليلة وليلة نسخة واحدة أم نسخات عديدة ؟ هل ألّفه كاتب واحد أم مجموعة كُتّابٍ ؟ هل هو كتاب عربي أم فارسي ؟

تُرجعُ دراسات عديدة الفضل الأكبر في طبعات ألف ليلة وليلة الحديثة بشكلها وتبويبها الحاليين ، إلى النُسخ الستّ الأولى القديمة وهي :
نسخة/ طبعة كلكتا الأولى، وقد طبعت عام 1818 م، وهي ناقصة حوالي المئتي ليلة.1
نسخة/طبعة برسلو، سنة 1824 م، عن نسخة تونسية، وهي طبعة كاملة.2
نسخة/طبعة كلكوتا الثانية، 1824 م، اعتمدت على مخطوطة مصرية، وهي كاملة.3
نسخة/ طبعة برشلونة، وتقع في اثني عشر جزءاً، وظهرت خلال سنتي1835 و1843 م.4
نسخة/طبعة بولاق المصرية، وقد ظهرت سنة 1835 م.5
6. نسخة/طبعة المطبعة الكاثوليكية، في بيروت، سنة 1888 – 0981 م، وقد اعتمدت نسخة بولاق اعتماداً أساسياً

3-مترجمو ألف ليلة وليلة } خورخي لويس بورخيس :
في مقالته “مترجمو ألف ليلة وليلة”، ــ والتي نُشرت بالإسبانية في كتابه الكاتب الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس تحدّث، بعد أن 18ــ ،عن صدور ألف ليلة وليلة في كتاب باللّغة الفرنسية في القرن 1936″تاريخ الأبدية” في بوينس آيريس عامعة عربية لـِ*ألف ليلة وليلة* في . و صدرت أوّل طب أنطوان غالانترجمها وجمعها من مصادر عربية المستعرب الفرنسي . و يشير بورخيس إلى تأثير ترجمة أنطوان غالان * ألف ليلة و ليلة * على الأدباء 19كتاب بالهند في كالكوتا خلال القرن إذا والمثقّفين و الباحثين، فكان إعجابهم بهذه الترجمة الأولى واضحا في مواقف الانبهار ممّا جعل أيّ أمريكي أو أوروبيرغِبَ في قراءتها لا يقرأها إلاّ في هذه التّرجمة الأولى ، رغم ظهور عديد الترجمات عقِبَ ترجمة غالان . يقول بورخيس

:{أشهر المدائح التي حظي بها كتاب *ألف ليلة وليلة* وألطفها وقعا ـ أيّ مدائح كولريدج ،وتوماس دو كوينسي، وستندال ،و يومان ـ صدرت عن أشخاص قرؤوه بترجمة أنطوان غالا . و رغم مرور مئتي سنة و ظهور تينيسون ،وإدغار ألن بو، ونعشر ترجمات أفضل ، إلاّ أنّ أيّ أوروبي أو أميركي يفكّر في *ألف ليلة وليلة* يفكر دوما في تلك الترجمة الأولى .

ولكن ما هو رأي بورخيس في ترجمة أنطوان غالان ؟
رجمة ،لأنّها الأسوأ كتابة و الأقلّ أمانة وهي ضعيفة بل الأكثر ضعفا ، بيد أنّها كانت ه التّلم يكنْ بورخيس راضيا عن هذتُحدث السّرور والانبهار بالعوالم العجائبيّة و السّحرية والأكوان السّرديّة ، التي تشدُّ القارئ تهامطالعفالمقروءة الأولى ، هي :{ إذا نظرنا إليها عن قرب ، سنجد أنّ ترجمة غالان ول بورخيسشدّا ، وتُبحر به في فيافي و تجاويف الوصف ، يقالأسوأ كتابة والأقلّ أمانة والأكثر ضعفا بين كلّ التّرجمات، ومع ذلك فقد كانت هي التي قُرئت أكثر.لقد عرف قُرّاؤها الغبطة و الانبهار وإنّ نزعتها الاستشراقية التي تبدو لنا اليوم تبسيطية ، قد أسكرت جميع من كانوا مولعين بالتّبغ ويحبكون . إثنا عشر جزءا 1717و 1707فصول ، اثنا عشر جزءا رائعا توالت على الصّدور بين تراجيديات مؤلفة من خمسظلّت تُقرأ بلا ملل و تُرجمت إلى لغات عدّة بينها العربية { كذا} و الهندوسية}. ورغم أنّ بورخيس قد عبّر عن رأيه في وقف مناقض تماما للسّابق ، يُشيدُ بهذا العمل و يفشل ترجمة أنطوان غالان لِألف ليلة وليلة إلى الفرنسية ، فإنّنا نجده في مفي كتمان إعجابه به ، بل و يؤكّد ما ذهبنا إليه من أنّ أنطوان غلان حاله كحال غيره من المترجمين ، قد أضاف وغيّر في يقول:{ إنّنا نحنُ 18محتوى نصوص حكايات ألف ليلة وليلة ممّا جعل قارئا مثل بورخيس يقرأها و يتذوّق فيها نكهة القرن ر القرّاء المتأخّرين ، قُرّاء القرن العشرين ، لنتذوّقُ فيها نُكهة القرن الثامن عشر الفرنسي المائلة إلى الحلاوة .. ذلك أنّ العبوإلى لغة أخرى قد يكون ضارًّا أحيانا ..كان غالان متشبعا بحساسية القرن الثامن عشر } .

وترجم ألف أنطوان غالان، الذي أتى بعد مرور تسعين سنة على وفاة إدوارد لاينإنّه يشيرُ بورخيس إلى مترجم ثان ليلة وليلة ، ولأجل إنجاز عمله بإتقان ، كان قد تعلّم اللغة العربية ودرس مدّة خمس سنوات بالقاهرة واختلط بالمسلمين وكان { إنّ : بورخيسفي الأسلوب، لاينعن غالانم . ويختلف يُتقن لغتهم ، ويعرف عاداتهم و يفهم شواغلهم و تفاصيل حياتهأيّ تلميح شهواني مهما كان خاطفا أو غير مباشر، كان يجعل لاين ينسى كلّ استقامة ليُضاعف إغفالاته و تشويهاته إذ يترجِم من للحقيقة ، وتلك هي خطيئته الوحيدة ،عدا استسلامه إلى هذه الغواية ، يتمتّع لاين بأمانة تثير الإعجاب ، دون نوايا مسبقة، وهذه ميزة كبيرة .. لّما كان غالان يتلافى الترجمة الحرفية ، كان هو من جهته يبرر تأويله لكلّ كلمة ملتبسة ، يستند إلى مخطوطة خفيّة ، في حين كان لاين يذكر النشرة والصفحة اللّتين يعتمدهما ، كان الأوّلُ قليل الاهتمام . ين كان الثاني يُراكم خليطا من الشروحات لو رُتّبت لشكّلت كتابا على حدة } بالحواشي ، في ح

ولكن من هو ماردوس الذي حصل على لقب المترجم الأكثر أمانة لِألف ليلة وليلة ؟
يجيبُ بورخيس:{ ..إنّ ماردوس هو المستعرب الوحيد الذي عُني الأدباء بتثبيت مجده ، وقد قاموا بذلك بنجاح لافت ، بحيث إنّ المستعربين أنفسهم باتوا يعرفون من هو. كان أندري جيد أوّل من أثنى عليه في آب / أغسطس 1899 ..} . وأبدى بورخيس رأيه في أسلوب ماردوس، إذ {باستمرار يريد ماردوس إكمال العمل الذي أهمله عرب يعدّهم غُفلا وخاملين .. إنّه بشكل عام ، لا يترجم ماردوس كلمات الكتاب بل مشاهده ، وهذا نوع من الحرية التي تُمنع على المترجمين ، بينما تُباح للرّسامين الذين يزيّنون برسومهم مؤلّفا ما .. ببساطة إنّ ترجمة ماردوس هي الأسهل للقراءة بين الترجمات }.

4- كتاب ألف ليلة وليلة عربي وليس فارسيًّا :
كلّ حكاية من حكايات اللّيالي تحضر فيها مدينة أو بعض المدن تدور فيها أحداث القصّة مثل {القسطنطينية وبلاد خراسان} ، أو أخرى ابتدعوها من وحي الخيال مثل{الممالك البحرية، مدينة النحاس}،و في كلّ ذلك يتجلّى الوصف بلون عربي ، فالحكايات كلّها مشرقة و مشحونة بقصص المرأة و التُّجار و الأسفار و المغامرات ، والأمراء والحرفيين كالخيّاط و الحطّاب والصّياد والصّباغ و الإسكافي والحيوانات الحقيقيّة والخياليّة والجنّ والعفاريت والشّحاذين والصّعاليك ، وهي حكايات تنتصر للقيم الإنسانية الشّريفة كالعدل و المساواة ، وتكشف قبح الظّلم و الشرّ بأنواعه .وجاء هذا الوصف شبيها بمحتوى كتابيْ القزويني{عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات} وكذلك{آثار البلاد وأخبار العباد} ، وشبيها بكتاب { فريدة العجائب} لابن الوردي، و كتاب « نخبة الدهر» للدمشقي .وهذه المكوّنات تجعلنا نؤكّد أنّ كتاب ألف ليلة وليلة عربي وليس فارسيًّا ، فكتاب{ألف ليلة وليلة} له منطق سرد خاصّ به وبيئة ترعرع ونشأ فيها ، فمحتوى اللّيالي من صميم البيئة العربية بعواصمها ومدنها بغداد والبصرة والموصل والقاهرة ودمشق وحلب .

5-وتأثيرها في أدب الأطفال : 1702ظهور ترجمة ألف ليلة وليلة في فرنسا }
إلى انتشار الحكايات والقصص الممزوجة بالخرافات والأساطير 1702أدّى ظهور ترجمة ألف ليلة وليلة في فرنسا سنة } 1875/1805{ استعان أشهرُ كُتّاب قصص الأطفال بألف ليلة وليلة ، فهذا هانز أندرسون الدنمركي { قدفوالمغامرات ، الذي تُرجمت قصصه للأطفال إلى كلّ لغات أوروبا يقول المؤرّخون عنه إنّ أدبه نبع ممّا كان يقصّه عليه أبوه صانع الدّمى أنظرالقلماوي سهير، ألف ليلة وليلة، دارالمعارف بمصر ، 4لة وليلة }الخشبية من قصص دنمركية شعبية ، وممّا قرأ في ألف لي{ الأدبين اليوناني و المصري القديمين نجد ألوانا منه ، ولكن الذي لا شكّ فيه أنّ قصص وفي . 58ص 1959 1القاهرة ، طفي أدب الأطفال و الصبية اصة من الموضوعات الأدبية، فأصبحنا نجد الكثير منه وخ ألف ليلة وليلة أحيت هذا الموضوع. وكذلك موضوع الأدب الوعظي أو الأدب الحكيم كان الفضل في إبرازه بصورة جيّدة يعود إلى قصص ألف ليلة وليلة ، ومن ثمّ اتّجه الكتاب نحو الهند منبع هذا الأدب دون منازع ، فاستقوا منه وغذّوا أدبهم غذاء جديدا كثيرا } المصدر نفسه ص65.

و الحاصل أنّ كتاب ألف ليلة وليلة قد جمع قصصا عربية و قصصا لا تخلو من تأثّر بالثقافتين الفارسية والهندية ، في سياق انفتاح الثقافة العربية الإسلامية على ثقافات العالم وآدابها وفنونها .

لا تعليقات

اترك رد