رسالة من لاجئة عربية .. نريد وطننا العربي مثل بلاد الكفار

 

دوما ترددون كالببغاوات نفس الاسطوانة، ان سبب تخلفنا هو ابتعادنا عن الاسلام. وانا اقول لك ولغيرك، هل سبب تقدم اليابان وامريكا والصين واوربا وروسيا هو عملهم بالشريعة الاسلامية؟ يا صديقي ان سبب تخلفنا هو من يفتي و هو يعيش في القرن الـ21 و لكن بعقلية تحجرت منذ قرون لا تقبل التطور. والامر لايحتاج الى برهان.
– من اراد منا تحصيل العلم يذهب الى بلاد الكفار؛
– من رغب بالعلاج يلجأ لبلاد الكفار؛
– من اراد استثماراختراع يهرب الى بلاد الكفار؛
– من اراد ان يعيش بكرامته يهرب الى بلاد الكفار؛
– من اراد ان يشبع بطنه يهرب الى بلاد الكفار؛
– من اراد ان ينشر كتابا متميزا يهرب الى بلاد الكفار؛
من اراد ان يحافظ على امواله يضعها ببنوك بلاد الكفار؛
– من ارد الحصول على معلومات يلجأ الى مصادر الكفار؛
– انت وانا وكل القراء ان حصلوا الان على فيزا لاحدى بلاد الكفار فسوف يتركون كل شيئ ويهاجروا.
– بالرغم من ملايين الهاربين من بلاد النور والهداية والاسلام فلم يلجأ احد منهم الى دولة أسلاميه لأنها لا تقبل به ألا كممر الى بلاد الكفار؛ و هذه تركيا خير مثال تبتز أوربا بالمهاجرين لديها ، و ليبيا بلد البترول منطلق للمهاجرين عبر البحر الى أوربا
– سفن المسلمين الهاربين من رحمة الاسلام تغرق امام شواطئ الكفار. والكفار ينقذون المسلمين ويوفرون لهم الماوى والطعام والشراب والدواء، اما من يتبعون الفتاوي المتحجره فيشرعون بقتل المسلمين وتدمير زرعهم وقطع مياه الشرب عنهم لأنهم يختلفون معهم في فهم الأسلام و أستعاملهم العقل في تفسير تعاليمه.
– السيارة التي تركبها و الكومبيوتر الذي تستعمله والتلفون الذي لا يفارقك صنع في بلد الكفار.
– الدواء الذي تشربه جاء من بلد الكفار، وحضرتك درست حسب المناهج الدراسية التي وضعت في بلاد الكفار.
– والبراد والغسالة والقداحة والساعة والقلم والمخرز وثقابة الورق تصنع في بلاد الكفار.
– حمرة الشفاه للفتيات، ومزيل الروائح للشباب، وعطر النساء وغليون الرجال والعاب الاطفال تصنع في بلاد الكفار.
– معجون الحلاقة ومواد التنظيف والعلكة والشوكولاته نصنعها بترخيص من معامل الكفار.
– الطيارة والدبابة والمدفع والبندقية والمسدس تصنع في بلاد الكفار.
– في بلاد الكفار لايعتقل المواطن لانه شتم رئيسا او رجل دين اما في بلاد الأسلام فيحدث هذا مع تغليظ العقوبه لأنهم ظل الله في الأرض
– في بلاد الكفار لايبحثون عن فتاوي تبيح لهم قتل بعضهم او قتل مخاليفيهم. و في بلاد الأسلام يحدث اليوم هذا بأسم الدين.
أرحلوا و خذوا تخلفكم وهمجيتكم وفتاويكم بنكح الصغيره و أرضاع الكبير و وصفكم للمرأة أنها عورة و كل فتاويكم تدور حول المرأة كوعاء للجنس و النكاح في دنيا الفناء و الحور العين في دنيا البقاء …. نعم ارحلوا …أرحلوا يادواعش
انا عربية اريد ان تكون بلدي مثل بلاد الكفار. اقول هذا وانا مؤمنة بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاخر واتدبر القران وادعوا الى سبيل ربي بالحكمة والموعظة الحسنة اكثر منكم ومن شيوخكم الذين حولوا الاسلام الى بعبع

لا تعليقات

اترك رد