اوبــــك تايتنـــــك القـــــــــرن الحالي !

 

غرقت السفينة المشهورة جدا، والتي اصبحت شهرتها اسطوره، تايتنك بسبب اخطاء في البناء و اخطاء من قبل القبطان قائد السفينه. حيث لم يحسب الحساب لجبل الجليد الذي يطفو منه خمسه فقط.

عندما تاسست الاوبك وقعت في اخطأء، الاول في جمعها بين السياسي والاقتصادي بشكل سمج، الثاني حاولت السيطرة على الاسعار وكميات الانتاج في ان واحد وهذا مستحيل حسب قواعد الاحتكار، والاخر جميعها من ضمن الدول النامية، البقاء ضمن تصدير النفط الخام وهو خطأ اخر. اما الاخير والذي اعتبره جبل الجليد الذي سيسبب ارتطام الاوبك هو تحول بلدان الاوبك الى بلدان الريع الاقتصادي _التوليتاري. ” ساترك موضوع الريعيه الى مقالات لاحقه”.

افلحت الاوبك في الحصول على زيادات هائلة في العوائد وكان ذلك من نتاج السيطرة على جانب العرض النفطي. ولم يكن لتلك الزيادة في الاسعار من اثار سلبيه، حيث انها سمحت لابار النفط العالية التكلفة من الانتاج والتصدير كما حدث لروسيا على سبيل المثال، مما يعني خلق منافسين جدد كمصدرين للنفط وبدايات كسر الاحتكار لاوبك .

الزيادة الثانية في اسعار النفط، والتي جاءت بعد 2010 افرحت الاغبياء من دول الاوبك المؤمنين بـ ” عيشني اليوم موتني بكَرا”، الا انها تسببت في ان الابار النفطية للنفط الصخري يصبح مربحا, والحديث هنا يقصد ابار النفط في ولاية تكساس وغرب امريكا. هذا الانتاج الجديد، طبعا من دولة

خارج الاوبك ايضا، جعل من امريكا الدولة المنتجة الاولى للنفط في العالم وبالتالي تحولت من دولة في جانب الطلب الى جانب العرض.
ومنذ 2014 بدات اسعار النفط الخام عالميا بالنزول، ويتوقع انها في العام القادم ستنخفض عند مستوى 55-60 $/للبرميل .

في خلال الفترة القريبة الماضيه هناك ضغط عالي على اسعار النفط نحو الاسفل. والسبب هو ما اشرنا له هنا وكذلك لتباطئ النمو الاقتصادي الصيني ، والمعتمد على التصدير لنموه الاقتصادي وليس لاسباب نمو الدخل الحقيقي للفرد الصيني. وكذلك تباطئ النمو الاقتصادي للهند والبرازيل، مما يؤدي الى تباطئ الطلب على النفط عموما.

ما يدعم استنتاجي هذا انه وبالرغم من التوتو الشديد في منطقة الخليج عموما و مضيق هرمز خصوصا، الا ان الاسعار لم تتحسس ذلك . وهذه الحالة لم تكن ما كان علية الحال اثناء الفترة الاولى من الحرب العراقيه الايرانية.

الجانب الاخر من هذا الاستنتاج هو ان السعودية، المنتج الثاني عالميا والاول من الاوبك، تتفق مع روسيا للسيطرة على كميات النفط المصدر، مما يدل الى ضعف منظمة الاوبك او بتعبير ادق دولها من السيطرة عبى كميات انتاج النفط .

تايتنك القرن الحالي، الاوبك، تتقدم وبسرعة لتصتدم بجبل قوانين السوق العالمية .

لا تعليقات

اترك رد