منتدي الثلاثاء ( والوطن ) أطلالة سعودية


 

سيظل عالم الصالونات الأدبية يمثل رافدا محوريا من محاور ثقافتنا العربية في عالمنا الممتد محيطا وخليجا ومن بين تلك الصالونات التي ذاع انتشارها في عواصمنا العربية منتدي الثلاثاء الأدبي الذي يتخذ من المملكة العربية السعودية نافذة له بما يحمله من فكر إبداعي علي رأسه ومؤسسه المهندس والكاتب المعروف جعفر الشايب الذي يكتب علي صدر قلوب اسمي قصائد الوطن بكل بضمير ينبعث من شخصيته المؤمنة بحق العقل في تلقي كل ما يجعله حرا شغوفا بثقافته العربية ؟

والكاتب الأستاذ جعفر الشايب مؤسس منتدي الثلاثاء الأدبي ذو الأطلالة السعودية علي عالم مفتوح يستضيف في صالونه نخب الثقافة العربية والسعودية من منطلق إيمانه بالوطن ورؤيته التي تعازل العقل والوجدان في ملحمة ثقافية ذات أطر موضوعية تؤمن بالآخر في تبني كل القضايا الثقافية التي تزيد من التفاؤل بالغد في ظل تحديات جسام تمر بها ثقافتنا العربية في كل عواصمنا بعدما استبدلت تاريخها بأشكال غير مألؤفة من الفتن والمؤامرات التي اجهضت إبداعات عقل في صور مختلفة لم تعرفها عواصم الوطن العربي محيطها وخليجها عبر كل العصور !

ليطل علينا منتدي الثلاثاء الأدبي بكل مبدعية ومبدعاته في ثوبه الأبيض الذي يؤكد علي دور الثقافة العربية في بناء عقول تكتب بل مازالت تكتب كل قصائد الوطن بالفصحي في زمن الإنترنت والفيسبوك والوسائط الرقمية كدلالة واضحة علي دور منتدي الثلاثاء الأدبي في النهوض الحتمي بالثقافة الأم وهي ثقافتنا العربية ؟

ولعالم الصالونات الأدبية في وطننا العربي شهرة لا يمكن تخطيها في مقالنا هذا ومن بين تلك الصالونات التي ذاع صيتها في وطننا العربي صالون العقاد كل يوم جمعه والذي كان يتردد عليه كل اعلام ومثقفي ومبدعي عصر العقاد ومنهم نجيب محفوظ صلاح طاهر أنيس منصور والعديد من ساسه العصر كما كان صالون مي زيادة التي هام بها العقاد هو الآخر رافدا من روافد الإبداع الذي ظل حتي اليوم موحيا لكثيرا من صالونات الثقافة العربية في الوطن محيطه وخليجه بل كان من بين تلك الصالونات صالون الشاعر الكبير احمد شوقي وصالون طه حسين عميد الادب العربي وكل صالونات الفكر الإبداعي في وطن كبير !

ليؤكد صالون منتدي الثلاثاء الأدبي ذو الأطلالة السعودية برئاسة مؤسسه المهندس جعفر الشايب علي أهمية بناء ذات وعقل إبداعي عربي قادر علي التصدي لكل مؤامرات الفتن والخبث والتطرف بوعي وعلم وأهداف تحقق للوطن اسمي مراتب الثقافة المؤثرة في ضمائر إنسانية !

لا تعليقات

اترك رد