الرجيم والدايت والكيتو وقص المعدة هل هي موضة ام علاج ؟


 

انتشرت مؤخرا في الاوساط النسائية العربية ظاهرة الكيتو وقص المعدة او تكميمها بشكل ملفت امتدادا لظواهر اخرى الدايت والريجيم وعمليات الشفط والنفخ والتاتو .. الغرض الرئيسي من كل هذه العمليات هو الحصول على التغيير . اثبتت بعض هذه العمليات النجاح وجعلت من اصحابها الظهور بشكل رشيق وصحي وملفت للانتباه مثل الفنانة الاء حسين وفي حالات اخرى لم يحالفها الحظ بالنجاح فكانت النتائج مؤلمة مثل الفنانة المصرية الكوميدية سعاد نصر الله يرحمها التي توفت اثناء اجراؤها عملية شفط الدهون . الظهور بمظهر اللياقة والرشاقة هو مطلب الجميع ولا احد ينكر اهميته ولكن للحصول على هذا المظهر هل يجب المخاطرة باجراء عمليات قد لاتكون نتائجها مرضية .. في الاونة الاخيرة ظهرت على الساحة ظاهرة الكيتو باشكالها المختلفة وهي الامتناع عن اكل النشويات والكاربوهيدرات والسكريات والتعويض عنها بالبروتينات وحبوب الفيتامينات المكملات الغذائية وكثير من الفتيات استفدن من هذا النظام في النزول السريع للوزن في فترات قياسية لا تتجاوز الشهر والشهرين وانا من الناس اتبعت بعض خطوات هذا النظام التي اعجبتني ولكن لم التزم بها على الدوام من الصعب التنازل عن الخبز والرز سويا من الصعب التنازل عن جميع الفواكه المسكرة تماما لكن من جهة اخرى ممكن تقليل الكميات والاكثار من السوائل والبروتينات والمرق والامتناع عن الرز والاكتفاء بقطعة خبز مع نوع من اللحوم .اثبت عدد من التقارير الطبية على مجلة health العالمية ان هذا النزول السريع في الوزن لايعتبر علامة صحية بل على العكس هذا يعتبر بداية لازمة صحية جديدة كارتفاع ضغط الدم والسكري وهبوط في الدورة الدموية وان كل جسم يتحمل نظام غذائي معين خاص به بعد الاستعانة بطبيب تغذية خاص يقوم بعمل جدول غذائي معين اما الاعتماد على جداول غذائية معدة سابقا على النت او من خلال برامج تلفزيونية يعتبر من العادات الخاطئة ويؤدي احيانا النزول السريع في الوزن الى الزيادة السريعة كذلك كما ان الرياضة وعمل التمارين الصباحية مطلوبا خلال ايام الريحيم لان التغذية الصحية وحدها غير كافية بدون حركة لعضلات الجسم . للحصول على المظهر المثالي يحب متابعة الطبيب الخاص لعمل فحص شامل للمعدة لوضع جدول غذائي صحي يناسب الجسم يتكون من جميع العناصر الغذائية والتركيز على النواقص والتقليل من الزوائد مع الرياضة كالركض والمشي او استعمال الدراجة الهوائية اما اذا كانت الاوزان كبيرة جدا والريجيم والرياضة لايكفيان ومع استشارة الطبيب يكون اللجوء لاجراء عملية هو الخيار الاخير ويجب ان يكون خيار مدروس جيدا.

لا تعليقات

اترك رد