أنّات العطر …


 

مذ مرَّ وجهُ اللّيلِ في مشكاتي
                           نبتتْ على صوتِ النّدى كلماتي

مذ ألفِ ذكرى و النّهارُ يشدُّني
                           حتى أمدَّ الوردَ في الطّرقاتِ

أخطو على أثرِ الذين تورّطوا
                           في دهشةِ الألوانِ بين رفاتي

انا ما ذبحتُ العطر ..كنتُ ألمُّهُ
                           والرّيحُ قد تأتي على ثمراتي

و أنا سماءٌ خانَها الغيمُ الحزينُ..
                           تهاطلتْ عبثاً على الشّرفاتِ

ونثرتُ أحلام الذين تساقطوا
                           حتّى يجفَّ الموتُ في مرآتي

كم عابراً للضّوء ضلَّ طريقَهُ
                           إذ كان مستنداً على أنّاتي

لكنّني الوطنُ الذي حاصرتَهُ
                           إذ كنتَ مفتوناً بماء لغاتي

و لففتَ جرحَ جهاتِنا بقصيدةٍ
                           هي ما تبقّى من دموعِ الآتي

إذ كلّما شاختُ…على كفِّ
                           الرّبيعِ حكايةٌ لقّنتَها آياتي

أوطاننا السّمراءُ بعضُ قصائدٍ
                           لا جرحَ يثنيها عن الزلاّتِ…

فبأيّ أسماءِ البياضِ نشدُّها
                           خوفاً عليها من بكا العثراتِ

لي في صلاةِ التيهِ عطرٌ أخضرٌ
                           هل قلتُ اني اشتهيكَ لذاتي ؟!

أنتَ النبيُّ المستقيلُ عن الرّؤى
                           كنْ في شتاتِ الوحي طوقَ نجاةِ

واحفظْ نهارَ الغائبين بعطرِنا
                           العطرُ يا مولاي بعضُ زكاتي

ما كنتَ يوماً للجنون مصدّقاً
                           الاّ و أنتَ تقولُ :«يا مولاتي»

فاجمعْ خطايا العشقِ مثلَ سفينةٍ
                           لا يقتفيها الوردُ في مرساتي

المقال السابقنقابة المهندسين .. والمندسين !
المقال التالىإلام الخلف بينكم إلاما
شاعرة تونسية   - حاصلة على شهادة جامعية في العلوم القانونية و تعمل مستشار قانوني بشركة خاصة - عضو مؤسس في بيت محمود درويش للشعر في جزيرة جربة حيث تقيم -  كانت مشرفة على الصفحة الثقافية لجريدة عرب بيز الإلكترونية .. - لهامجموعة شعريّة بعنوان "...وللماء ليله أيضا" عن دار المنتدى للثّقافة و الإعلا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد